معارف ومعلومات

آنا فرويد، عالمة النفس التي سارت على نهج والدها سيجموند فرويد

في عام 1895، وتحديدًا في اليوم الثالث من شهر ديسمبر، ولدت لكل من عالم النفس الشهير، سيجموند فرويد، ومارتل برزنير، فتاة أسماها والديها آنا فرويد. وهي آخر أطفالهما. سارت آنا على درب أبيها، وأسست علم نفس الأطفال، وأشاد سيجموند بقدرات ابنته آنا في مجال التحليل النفسي وفي مجال التدريب الاجتماعي.

آنا فرويد تُصدر أول مؤلفاتها 

في عام 1927، أطلقت آنا فرويد كتابها “مقدمة التقنية في تحليل الطفل“، الذي أوضحت آنا من خلاله أفكارها حول تربية الأطفال. وكانت تلك إحدى مساهماتها الكبيرة في مجال التحليل النفسي. وتبنت آنا مبدأ تأثير أحلام اليقظة على العقل الواعي، وابتعدت في تحليلاتها عن الاعتماد على الأوهام.

آنا تعتمد على مؤلفات والدها “سيجموند فرويد”

اعتمدت آنا على مؤلفات والدها في العديد من الدراسات، منها دراستها الكلاسيكية لآليات الدفاع في عام 1936. بالإضافة إلى ذلك، اعتمدت آنا أيضًا على دراساتها السريرية الخاصة بها. ودرست آنا العديد من المفاهيم في علم النفس وأضافت إليها وجهة نظرها، مثل الانعكاس والإسقاط والتراجع والعزلة وغيرها.

آنا تدعو إلى مبدأ الإخلاص

حاولت آنا من خلال كتاباتها، تشجيع القارئين على تبني مبدأ الإخلاص. ومن بين هذه الكتابات، الورقة البحثية “حول الفقدان والضياع”. وما ساعدها في تكوين تلك الأفكار هو تواجدها في عاصمة المملكة المتحدة لفترة من الزمن. وتبنت معظم كتابات آنا التركيز على الأطفال والمراهقين والجوانب الفكرية والعلمية في هذه المرحلة العمرية.

آنا فرويد تُطلق كتابها “علم الأمراض في الطفولة”

وبعد إن قامت آنا بإجراء العديد من البحوث وسجلت ملاحظاتها في مجال علاج الأطفال مع بعض المحللين النفسين البارزين في هذا الوقت، مثل إريك إريكسون وإديث جاكوبسون ومارغريت ماهلر. وفي كتابها “علم الأمراض في الطفولة” التي أصدرته في عام 1965، شرحت آنا أهمية علاقات الوالدين بالأبناء في تنمية هذا النشء.

توفيت آنا فرويد في التاسع من أكتوبر لعام 1982م.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

.يرجى تعطيل مانع الاعلانات لتصفح الموقع