هواتف ذكية

8 حلول مجربة للتخلص من بطء هاتف أندرويد

نصائح هامة لحل مشكلة بطء هواتف أندرويد

غالباً ما يشتكي الكثيرون من بطء استجابة هواتفهم الذكية، أو من استغراقها وقتاً طويلاً لتنفيذ أي أوامر. وربما تعاني بطء هاتفك الذي يعمل بنظام الأندرويد، سواء كان جهازك قديماً بعض الشيء، أو أحياناً قد يكون حديثاً. وفي بعض الأحيان يمكن حل بطء هاتف أندرويد ببضع خطوات قد يجهلها الكثيرون، التي يمكن أن تحسن عمل جهازك وسرعته.

يمكن أن تصبح الهواتف المتوسطة الذكية والأجهزة اللوحية التي تعمل بنظام Android بطيئة بمرور الوقت. في الحقيقة ستساعدك هذه النصائح السهلة بمتابعة تشغيل جهازك بشكل جيد.

نتناول هنا بعض الحلول المجربة لمشكلة بطء هاتف أندرويد. كتلك المشاكل المتعلقة بوجود عدد كبير من التطبيقات. أو تعيين خلفية متحركة للهاتف تساهم في بطء الجهاز وغيرها من المشاكل الشائعة وطرق حلها.

التخلص من مشكلة بطء هاتف أندرويد

وإليك بعض الإجراءات التي يمكن أن تقلل من بطء هاتف أندرويد في الأجهزة التي تعمل بنظام أندرويد

1. إغلاق جميع التطبيقات

سواء كان جهازك الذكي يعمل بنظام أندرويد أو iOS. فإن فتح عدد كبير من التطبيقات في وقت واحد يؤدي إلى بطء هاتف أندرويد أو الأيفون لديك. حيث تستهلك التطبيقات جزءً من البطارية ونظام التشغيل في الجهاز.

في البداية يمكنك تجربة هذا الإجراء البسيط. وهو إغلاق جميع التطبيقات بعد الانتهاء من استخدامه مباشرة، حتى يكون عدد التطبيقات المفتوحة قليلاً.

2. إعادة تشغيل الجهاز

في حال لم تكن الطريقة السابقة كفيلة بتحسين أداء جهازك، يمكنك محاولة إعادة تشغيل الهاتف لحل مشكلة بطء هاتف أندرويد.

من الأخطاء المنتشرة عند إيقاف تشغيل الهاتف:

أن يقوم المستخدمون بالضغط المستمر على الزر الجانبي للهاتف. لكن الطريقة الصحيحة لإيقاف التشغيل عن طريق الضغط على الزر الجانبي لثواني قليلة. وعند ظهور عدة خيارات على الشاشة الرئيسية، يمكنك النقر على خيار إيقاف التشغيل. أو على خيار إعادة التشغيل، الذي سيتكفل بإيقاف تشغيل الجهاز ثم إعادة تشغيله تلقائياً.

وبعد اختيار أمر إيقاف التشغيل، من الأفضل الانتظار لعدة ثواني. ثم إعادة تشغيل الجهاز عن طريق الضغط على الزر الجانبي في الجهاز.

تعتبر هذه الطريقة جيدة في حل الكثير من المشاكل في الجهاز. حيث تعمل على إعادة تحديث نظام التشغيل، وتنظيف الجهاز، وضمان إغلاق أي تطبيق أو نشاط يستهلك طاقة الجهاز وعمل هذه الطريقة مشابه لعمل تطبيقات تنظيف الهاتف نوعاً ما.

3. تحقَّق من سرعة الإنترنت

بما أن أجهزتنا الذكية دائما مرتبطة بشبكة الإنترنت ونقوم بتحميل التطبيقات من خلاله. كما نشاهد الصور ومقاطع الفيديو عند اتصالنا بالإنترنت. فربما تكون المشكلة متعلقة بالاتصال بالإنترنت.

ففي حال كان الاتصال بطيئاً أو يوجد مشكلات أخرى متعلقة بالإنترنت. قد يؤدي ذلك إلى بطء هاتف سامسونج أندرويد واستنزاف طاقته.

وللتأكد من أن الإنترنت يعمل بشكل جيد لا يؤثر على عمل الجهاز. كما يمكنك الاستعانة بتطبيق Ookla Speedtest والذي يقوم بإظهار السرعة التي تعمل بها شبكة الإنترنت المتصلة بالجهاز.

يجب في البداية أن تعرف وقت Ping، ويشير هذا المصطلح إلى الوقت الذي تحتاجه شبكة الإنترنت في عملية توصيل المعلومات إلى خوادم الإنترنت، بالإضافة إلى الوقت الذي تستغرقه لعودة هذه المعلومات، وسرعة وقت الـ PING تشابه في أهميتها النطاق الترددي.

تظهر نتيجة وقت البينج بمعدل عدد من المللي لكل ثانية. وكلما قل العدد يدل ذلك على نتيجة أفضل في سرعة الإنترنت، حيث من المستحسن ألا تزيد النتيجة عن 50 مللي لكل ثانية، وربما تصل إلى 100 مللي لكل ثانية، وقد تعتبر هذه النتيجة جيدة بعض الشيء.

وفي حال زادت النتيجة عن 200 مللي لكل ثانية. فهي تشير إلى بطء سرعة تحميل الإنترنت، التي ستؤدي إلى بطء شديد في عمل الجهاز عند القيام بأي إجراء يحتاج إلى الاتصال بالإنترنت.

أما سرعة التحميل أو ما يعرف بالنطاق الترددي، يجب ألا تقل عن 5 ميجابايت في الثانية لمقاطع الفيديو. وضمان الحصول على بث أفضل وأعلى جودة من المستحسن أن تكون السرعة 8 ميغابايت لكل ثانية.

غالبية شركات موزعي الإنترنت يوفرون سرعات تصل إلى 20 حتى إلى 80 ميغابايت في الثانية. وفي حال وجدت أن سرعة شبكة الإنترنت تقل عن 5 ميجابايت في الثانية. يمكنك تقديم طلب إلى مزودي خدمة الإنترنت لرفع سرعة تحميل الإنترنت، أو ربما اللجوء إلى مزود خدمة إنترنت آخر.

4. ضع الراوتر في مكان مناسب

أحياناً يحصل البطء في شبكة الإنترنت بسبب تواجدك في منطقة بعيدة عن جهاز توزيع شبكة الإنترنت “الراوتر”، يمكنك الاقتراب أكثر إلى جهاز الراوتر وإعادة التحقق من سرعة التحميل. إذا لم تجد تحسناً في سرعة الإنترنت وتعتقد أن الشبكة يمكن أن تعمل بشكل أفضل، يمكنك محاولة إعادة تشغيل جهاز الراوتر نفسه.

ففي بعض الأحيان إعادة تشغيل الراوتر كفيلة في تحسين خدمة توزيع الإنترنت وسرعتها، أو في حل بعض من المشاكل في الشبكة.

5. ترقية نظام التشغيل إلى أحدث إصدار أندرويد

في حال لم تلاحظ أي تحسن في أداء الجهاز من خلال الخطوات السابقة. في الحقيقة قد يكون الخلل وسبب بطء هاتف أندرويد موجوداً في نظام التشغيل نفسه، حيث إن الشركات تطرح تحديثات على نظام التشغيل كل مدّة. وفي كل تحديث لنظام التشغيل يتم إدخال تحسينات على النظام وأدائه، وتحسين السرعة والذاكرة، والتحكم في مساحة تخزين الجهاز ورفعها، وحل المشاكل التي كانت موجودة في الأنظمة السابقة.

ربما يتمكن الإصدار الجديد لنظام التشغيل من حل أغلب المشاكل الموجودة في جهازك. بالإضافة إلى طرح ميزات وخدمات وتحسينات جديدة على نظام التشغيل.

اقرأ أيضاً: ارتفاع حرارة الآيباد والآيفون: الأسباب والحلول

6. حذف التطبيقات مسبقة التثبيت

لعلك سمعت بنصائح كثيرة من الآخرين مفادها أن تقوم بحذف التطبيقات التي لم تعد بحاجة إليها أو لم تعد تستخدمها. وأحياناً قد يكون لديك تطبيقات مثبتة سابقاً عند شرائك للجهاز. وبعض هذه التطبيقات تكون مشابهة لعمل تطبيقات أخرى في الجهاز، بالتالي لا يوجد فائدة كبيرة من بقائها على هاتفك الذكي، والكثير من هذه التطبيقات تحوي ثغرات قد تؤدي إلى إلحاق الضرر بجهازك، والكثير من التطبيقات تنشط بمجرد تشغيل الجهاز؛ ما يؤدي إلى استنزاف طاقة الجهاز، والبطارية، وأداء وحدة المعالجة المركزية، الكثير من هذه التطبيقات بالمناسبة تكون مثبتة سابقاً في جهازك وقد تؤدي إلى بطء هاتف أندرويد الخاص بك.

الكثير من التطبيقات مرتبطة بنظام التشغيل فربما لن تتمكن من إلغاء تثبيتها. إلا أنه بإمكانك تعطيل نشاطها، بداية عن طريق إعدادات الجهاز، ثم اختيار قائمة التطبيقات، ومن ثم اختيار التطبيق الذي تريد تعطيله.

في حال قمت بتثبيت أحد التطبيقات من متجر جوجل، سيظهر بجانبه خيار إلغاء التثبيت، وبالنقر على هذه الخاصية يتم حذف التطبيق من جهازك.

7. استبدال الخلفيات المتحركة بخلفيات ثابتة

في حال لا زلت تلاحظ بطء هاتف أندرويد لديك. وكنت تستخدم تلك الخلفيات المتحركة أو المتغيرة للشاشة الرئيسية أو شاشة القفل، فربما تكون هي أحد مسببات المشكلة. من الأفضل أن تختار صورة خلفية ثابتة، لضمان الحفاظ على طاقة جهازك.

يمكنك تغيير الخلفية بسهولة من خلال اختيار الإعدادات الخاصة بالجهاز، ثم قائمة الشاشة، ثم اختيار الخلفية الثابتة التي تفضلها.

يمكنك أيضاً اختيار خلفية افتراضية موجودة مسبقاً من نظام التشغيل نفسه، المهم في ذلك الابتعاد عن الخلفيات المتحركة التي قد تستنزف طاقة الجهاز وتؤدي إلى بطء هاتف سامسونج أندرويد أو نظام iOS.

8. مسح ذاكرة التخزين المؤقت للتطبيقات

ربما يكون لديك عدد قليل من التطبيقات المثبتة على جهازك، ومع ذلك تعاني بطء هاتف أندرويد لديك. ويعود ذلك إلى أن الكثير من التطبيقات عند تثبيتها، تقوم بتحميل البيانات والصور وحفظها في ذاكرة التخزين المؤقتة في جهازك، وتقوم التطبيقات بهذا الإجراء بهدف زيادة سرعة تحميل الإنترنت عند استخدامك للتطبيق.

كما يؤدي امتلاء ذاكرة التخزين المؤقت بالصور والمقاطع والمعلومات وغيرها إلى التأثير على أداء الجهاز ومساحته التخزينية، وعلى هذا سرعة استجابته للأوامر.

وغالباً ما تحوي ذاكرة التخزين المؤقت على ملفات لم تعد بحاجة إليها، وربما تحتوي على ملفات ضارة تؤدي إلى خلل وأضرار لا تحصى في الجهاز.

والتخلص من المساحة على ذاكرة التخزين المؤقت يمكنك اتباع خطوات بسيطة، في البداية يجب الدخول إلى إعدادات الجهاز، ثم البدء بالتمرير بين القوائم لتصل إلى قائمة التخزين، ثم ستظهر لك قائمة تشمل جميع الملفات المحفوظة في ذاكرة التخزين المؤقت، ثم ابدأ بتحديد هذه الملفات، ثم اختيار أمر الحذف، ثم انقر على موافق، وسيتم حذف كل البيانات التي قمت بتحديدها في ذاكرة التخزين المؤقتة.

وبهذا نكون قد قدمنا أبرز حلول مشكلة بطء هاتف أندرويد أو iOS وقد تم تجريب جميع هذه الطرق وكانت النتائج إيجابية في معظم المشاكل الشائعة في نظام أندرويد و iOS.

المصادر: 1 2 3

اقرأ أيضاً: ارتفاع حرارة هاتف Huawei P20 Pro

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!