اقتصاد وأعمال

أرخص عملة في العالم: ما هي أدنى عملات العالم قيمة؟

لست مضطراً أن تتابع سوق العملات في العالم لتعرف أن الجنيه الإسترليني، الفرنك السويسري، الدولار الأمريكي، الدينار الكويتي، اليورو، هم أقوى وأغلى العملات بالعالم. في الحقيقة سمعة الأقوى يعلو صداها دائماً بينما الأضعف يكون مُتوارياً عن الأنظار. ونحن في مقال اليوم نسلط الضوء على أضعف وأرخص عملة في العالم من خلال عرض قائمة تضم أدنى عشر عملات قيمة للعام الماضي 2021.

أسباب انخفاض سعر العملة؟

وسواء كنا بعام 2022 أم نتحدث عن عام 2021، فسوق العملات النقدية لا ضمان له. كما أن الوضع الاقتصادي دائماً متذبذب بسبب ارتباطه بعوامل كثيرة متغيرة. على سبيل المثال بعد أزمة كورونا هناك الكثير من العملات تراجع بريقها وهبط سعرها في سوق العملات ومن أهم أسباب هذا التراجع:

  1. حدوث كساد اقتصادي داخل الدولة التي تستخدم العملة الرخيصة، مما يتسبب في حدوث تضخم وخلل في وزن المدفوعات.
  2. قد تتعرض بعض الدول لمشاكل سياسية كالثورات والحروب. مما يزيد من عدم وجود استقرار وأمان وبالتالي تقل القوة الشرائية وتنخفض أسعار الصادرات. وهذا ما حدث مع دول أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية وما تكبدته من أضرار.
  3. وجود فوضى وخلل في السياسة النقدية، أيضاً إصدار قرارات مالية لا تتسم بالنظام والانضباط المالي. وهذا يتسبب في جعل عملة البلد من بين الأرخص في العالم.

وهناك أمثلة على انهيار قيمة بعض العملات كعملة الروبل البيلاروسي والذي انخفض سعره بسبب انهيار الاتحاد السوفيتي. لذلك ترتب عليه زيادة نسبة الضرائب وحدوث تضخم اقتصادي مُفرط وفساد إداري، ليصبح الروبل البيلاروسي يساوي 0.39 دولار أمريكياً.

وأيضاً عملة الشلن الأوغندي وهي عملة رسمية في منطقة أوغندا، كينيا، زنجبار، تنجانيقا. لكن بسبب المشاكل السياسية والاقتصادية تراجعت قيمتها وأصبحت تساوي 0.00028 دولار أمريكي.

قائمة أرخص 10 عملات في العالم

أرخص العملات، هي عملة تأثرت بوجود خلل سياسي أو اقتصادي في دولة ما. وسوف نعرض لكم أرخص العملات وأسعارها الحالية:

1. عملة البوليفار الفنزويلي VES

باختصار هناك معادلة بسيطة تثبت لك مدى ضعف ورخص تلك العملة فقيمة 1552540 من البوليفار الفنزويلي يساوي واحد دولار. بمعنى آخر فإن قيمة 1878793 بوليفار فنزويلي تساوي 1 يورو.

والسبب في هذا التراجع المضني هو انتشار جائحة كورونا عام 2020. وأيضا ومن قبله بعامين حدوث تضخم قاسي وصل إلى 830.000%. في الحقيقة وحتى تاريخ هذا اليوم التضخم مستمر ويتزايد قيمته في دولة فنزويلا.

2. عملة الريال الإيراني IRR

الريال الإيراني هو ثاني أرخص عملة في العالم. حيث إن سعر 41908 ريال إيراني اليوم رسمياً يوازي واحد دولار. بينما سعر 229500 ريال إيراني بالسوق السوداء يعادل ثمنه واحد دولار.

أما تقدير العملة باليورو فكل 277500 ريال إيراني بالسوق السوداء يساوي واحد يورو، أما بالسوق الرسمي فكل 50718 ريال إيراني ثمنه واحد يورو.

وسبب هذا التدني في سعر الريال الإيراني، هو نشوب الثورة الإسلامية في إيران عام 1979. وبعد الثورات عادة يكون أول المهاجرين هم رجال الأعمال غير الوطنيين. وهذا يتسبب في غلق الشركات وتسريح الموظفين وزيادة نسبة البطالة.

وبعد الثورة الإسلامية اندلعت الحرب بين العراق وإيران. بالإضافة لتقييد حصول المواطن الإيراني على عملة أجنبية وبعض المشاكل الاقتصادية التي خاضتها البلاد بسبب اتهام إيران بوجود برنامج نووي تعمل عليه. ورغم أن هناك معاهدة تمت بين إيران وبعض الدول المهيمنة اقتصاديا كالصين وأمريكا، إلا أن أمريكا أصرت على تأكيد اتهامها مرة أخرى عام 2018. لذلك تم منع إيران من التعامل مع السوق العالمي أو حتى تصدير النفط. وكل هذه المشاكل السياسية والاقتصادية جعلت عملة الريال تنخفض بنسبة وصلت إلى 600%. مما أدى لحدوث تضخم كبير عام 2020.

وبعدها قررت الحكومة الإيرانية تحويل 10000 ريال إيراني إلى عملة التومان. في الحقيقة لتحاول التصدي لهذه الحرب السياسية والاقتصادية عليها.

3. عملة الدونج الفيتنامي VND

وهي ثالث أرخص عملة على مستوى العالم. ويبلغ ثمن 27860 دونج فيتنامياً ما يعادل 1 يورو، بمعنى آخر فإن 23002 من هذه العملة يوازي دولار أمريكي واحد.

والسبب هنا يعود لحرب فيتنام مع أمريكا وحدوث تضخم جعل مؤشر نموها الاقتصادي يهبط. لكن الخبراء الاقتصاديين يتوقعون أن فيتنام ستنهض من جديد. على وجه الخصوص أنها تحاول الخروج من عنق زجاجة الاقتصاد المركزي والمشاركة الفعلية في اقتصاد السوق العالمي.

4. عملة الروبية الإندونيسية IDR

وهي عملة فقيرة بدولة إندونيسيا، تبلغ قيمة 14032 منها لواحد دولار، 16978 روبية إندونيسية يساوي واحد يورو.

رغم أن إندونيسيا دولة قوية بجنوب شرق آسيا، كما أن مناخها الاقتصادي مستقر نوعاً ما، إلا أن سعر عملتها زهيد عالمياً. وخلال عام 2016 أمر رئيس الدولة بطباعة سبع عملات بفئة 1000 روبية إندونيسية حتى 100 ألف، نظراً لسعر أوراق النقد الرخيصة.

5. عملة سوم أوزبكي UZS

وهي عملة دولة أوزبكستان، خامس أفقر عملة بالعالم. وتبلغ قيمة كل 10483 سوم أوزبكي ما يعادل 1 دولار أمريكي، ومبلغ 12687 سوم أوزبكي يساوي 1 يورو.

وقررت الحكومة بدولة أوزبكستان، طرح عملة جديدة قيمتها تساوي 1000 من قيمة العملة الفقيرة ومن المُرجح أن تبلغ قيمة 8100 من عملة سوم الحديثة واحد دولار أمريكي.

6. عملة الفرنك الغيني GNF

وهي سادس أرخص عملة ويتم التعامل بها في دولة غويانا الفرنسية وغويانا. وهي عبارة عن أقاليم تقع خلف البحار الفرنسية. ويبلغ سعر 10234 فرنك غيني 1 دولار أمريكي، بينما 1 يورو يعادل 12384 من هذه العملة الرخيصة.

والسبب في هذا التردي، أن دولة غويانا دولة فقيرة على الرغم من وجود منابع من الذهب والمعادن والثروات الطبيعية بداخلها. لكن هي أيضا دولة مُكتظة برجال العصابات والفاسدين. علاوة على ذلك فهي تعاني من تضخم اقتصادي شديد.

7. عملة الليون السيراليوني SLL

هي عملة رخيصة تابعة لمنطقة سيراليون وهي دولة إفريقية تقع بين غينيا وليبيريا. ويبلغ سعر 12360 ليون سيراليوني ما يعادل 1 يورو، بينما 10213 منها يُقدر بواحد دولار.

هي دولة إفريقية تعاني من فيروس إيبولا الفتاك والأشرس من كورونا. كما أن هناك حرباً ماضية نشبت وتسببت في قلة الإنتاج المحلي من عائدات وصادرات هذه الدولة.

8. عملة لاوس كيب LAK

هي عملة دولة لاوس المُتمركزة وسط شبه جزيرة الهند الصينية. أما نظام الحكم في هذه الدولة فهو جمهوري وعملة لاوس كيب وهي ثامن أرخص عملة. في الواقع تساوي 0.000089 دولار. كما أن 11281 منها يُثمن بواحد يورو.

وسبب رُخص قيمة هذه العملة، هو إصدارها في الأصل عام 1952 بسعر منخفض، فهي لم تتغير بسبب كساد اقتصادي أو وجود مشاكل سياسية كالعملات السابقة.

9. عملة غواراني باراغواي PYG

وهي عملة دولة الباراغواي المتواجدة في أمريكا الجنوبية، بين دولة البرازيل والأرجنتين وبوليفيا وسعر 6874 منها يساوي واحد دولار. وأيضا 8322 غواراني باراغواي يساوي واحد يورو.

وبالعموم دولة الباراغواي هي ثاني أفقر دولة في قارة أمريكا الجنوبية. على الرغم من أنها تعتمد على تصدير محاصيل القطن والفول الصويا، إلا أن ارتفاع نسبة البطالة ومعدلات الجريمة، تراجع مستوى التعليم والجمع بين تداعيات التضخم والفساد، هو السبب خلف تدني حالة الدولة وعملتها.

10. عملة الريال الكمبودي KHR

هي عاشر أرخص عملة في العالم، عملة دولة كمبوديا الموجودة في جنوب شرق آسيا. حيث أن قيمة 4055 ريال كمبودي ثمنه واحد دولار أمريكي. كما أن 4908 ريال كمبودي يساوي واحد يورو.

وسبب انخفاض سعر هذه العملة هو أن سكان كمبوديا يتعاملون بالدولار الأمريكي من خلال التعاملات المادية والمدفوعات. علاوة على عدم اهتمامهم باستعمال عملتهم الأصلية والتي تم إصدارها عام 1995.

اقرأ أيضا: ما هي أغلى العملات الافتراضية في العالم؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى