التاريخ والحضارة

دولة الخلافة العباسية: سبب التسمية وأسباب السقوط

الرابط المختصر:

جاء عصر دولة الخلافة العباسية زمنياً بعد العصر الأمويّ. وهو يعد من أكثر العصور على مدى التاريخ الإسلامي تطوراً وازدهاراً من كافة النواحي السياسية والأدبيّة والاجتماعية والفكريّة. كما كانت أشارت كتب الأدب والتاريخ فإنّ الحقبة العباسية في حد ذاتها تنقسَّم إلى فترتين: العصر الأول العباسيّ وهو عهد القوة والتقدم والازدهار. والعصر الثاني العباسيّ وهو عهد ضعف الخلافة العباسية و التدهور والانحلال.

وسوف نتعرف في هذا المقال على كيفيّة نشأة سلالة وتأسيس دولة الخلافة العباسية أو بني العباس على يدي الخليفة الأول أبو العباس السفاح. ومناقشة الأسباب التي تسببت في سقوطها بعد حقبة طويلة من الحكم، وقد انتهت في العام 1258م.

أصل التسمية

سميت الدولة العباسية بهذا الاسم نِسبةً إلى مؤسسها الأول وصاحب دعوتها العباس ابن عبد الله ابن محمد ابن على ابن عبد الله ابن العباس ابن عبد المطلب، كما قيل أيضاً أنها تنسب الى العباس عم رسول الله صلى الله عليه وسلم. وقد سمي مؤسس الدولة الحفيد بأبي العباس السفّاح وذلك لكثرة الدماء التي أريقت في عهده.

تأسيس دولة الخلافة العباسية

في الواقع، يعود تاريخ تأسيس هذه الدولة إلى العباسي محمد ابن علي ابن عبد الله ابن العباس. وهو الذي تولى القيام على شئون الدعوة العباسيّة وذلك بطلبٍ من القائد أبو مسلم الخراسانيّ. وهو الذي أعلن عن قيام دولة بني العباس في خراسان. وقد حارب القائد أبو مسلم الوالي الأمويّ في خراسان وانتصر عليه، وبعدها سيطر على مدينة مرو. ولذلك، سنحت الفرصة للسفاح بالانتقال إلى مدينة الكوفة في العام 742م، ونجح أن يعيش فيها سراً، وظل مختفيًا متوارياً عن الأنظار حتى العام 750م، حتى بويع بالخلافة من قبل أهل الكوفة.

تعود البوادر لنشأة دولة بني العباس إلى تلك المراحل الأخيرة، حين واجه الجيش العباسي تحت قيادة أبي العباس السفاح الجيش الأمويّ تحت قيادة آخر خلفاء دولة بني أمية الخليفة الأموي الأخير مروان ابن محمد في شمال العراق بالقُرب من نهر الزاب، والتي انتصر فيها العباسيون انتصاراُ ساحقاً. ومن ثم، حقق العباسيون بعدها كثيراً من الانتصارات والفتوح التي أخضعت لهم كافة الأمصار التي كانت تتبع الأمويين. وبذلك تأسست دولة الخلافة العباسية، كما قد بويع أبو العباس السفاح بالخلافة ليعد أول خليفة عباسي، وقد تم تلقيبه بالسفّاح من أجل كثرة الدماء التي سفكها. وقد قام بنقل عاصمة دولته من حرَّان إلى مدينة الكوفة.

أسباب سقوط الخلافة العباسية

1. كثرة العناصر الأجنبية وتفوّقها

وسبب ذلك أنّ دولة الخلافة العباسية قد أعطت معظم اهتمامها للعرب، وولَّتهم مناصب عليا في الدولة. ما أثار حفيظة الموالي من الفرس خصوصاً. و لذلك سعوا إلى القضاء على الدولة محاولين أن يستردوا شيئاً من النفوذ والسلطان القديم لهم إبان حكم الدولة الأموية. وقد أخذوا في نشر الرذائل، وترويج الشائعات والدسائس والفتن في أرجاء الدولة، ولقد نجحوا بالفعل في إشعال نيران الحقد المدفون على دولة الخلافة العباسية.

2. سوء الوضع الاقتصاديّ

لقد كان حكام العباسيين يخلدون إلى الهدوء والراحة والترف، كما يهتمون بالقيان والغناء والجواري. وقد أدى هذا الأمر إلى زيادة النفقات و كذلك كثرة الضرائب التي تفرض على الأفراد ولذا قلّت الموارد والدخل في خزينة الدولة ما تسبب في إضعافها وآل بها الأمر إلى السقوط.

3. بروز دويلات مستقلة

وقد تمكن العَلويّون في تلك الفترة من أخذ بعض أجزاء الدولة العباسية كما استقلوا بها تماماً عن الخلافة العباسية، وكذلك حذا الفاطميون حذو العلويين في الاستقلال ببعض الأطراف، ما أدى إلى عدم قدرة الدولة العباسية على أن تجمعهم تحت لوائها.

4. كثرة المذاهب والأجناس في دولة الخلافة العباسية

وهذه المذاهب جاءت إلى الإسلام خلال العصر العباسيّ عن طريق الديانات الأرضية القديمة مثل المانويّة أو المجوسيّة. ما أدى إلى كثرة المِلل، وكذلك أذكى نيران العداوة الشديدة بين المسلمين وذلك بسبب ولائهم للأحزاب والفصائل المختلفة.

اقرأ ايضاً: أسباب سقوط الدولة العباسية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!