التاريخ والحضارة

أصول التركمان: من هم وما هو تاريخ دولتهم؟

الرابط المختصر:

عشائر التركمان هي تلك الشعوب التي اتخذت لغة تتبع إحدى فروع اللغات التُركية وتحديدًا الجنوبي الغربي. يتجاوز إجمالي عدد سكان تلك العشائر في بداية القرن الـ 21 حوالي ستة مليون نسمة موزعين على مناطق عدة. ولكن الغالبية العُظمى تقطن في تركمانستان أو في بعض المناطق القريبة من آسيا الوسطى. ويتمركز ثلثهم في الجزء الشمالي من دولة إيران. وفي هذا المقال نتناول الأصول التاريخية لهذه الشعوب أو أصول التركمان في المناطق القريبة من آسيا الوسطى.

إضافة إلى تمركُز أكثر من 500 ألف تركماني في الشمال الشرقي والشمال الغربي من دولة أفغانستان. وقد سميت تلك الفئة باسم التركمان العابرين أو the Transcaspian Turkmen.

ويوجد أيضًا مجموعات من عشائر التركمان تقطن في شمال العراق، وبعضهم في وسط تركيا. وقد عانوا كثيرًا بسبب التفرقة العُنصرية والتنمر ضدهم بدايةً من عام 1956 ميلادية.

أصول التركمان والأصول التاريخية لدولة تركمانستان

ترجع الأصول التاريخية للسلالة التركمانية أو أصول التركمان إلى الرعاة الذين اعتادوا على التنقل والترحال. كما اتسمت حياتهم بالبدائية الشديدة بداية من الخيام التي يعيشون بها والتي اتسمت بشكلها ذو القبة بحيث تسهل عملية الانتقال من مكان لآخر، والجدير بالذكر أن فئات منهم لازالت مستمرة على هذا النمط المعيشي في القرن العشرين.

نجد أن دولة تركمانستان تابعة للإمبراطورية الفارسية القديمة، ونشير إلى حكم السلاجقة للدولة التركمانية حتى القرن الحادي عشر.

في القرن الثالث عشر وبسبب غزوات جنكيز خان المتكررة للبلاد تمكنوا من السيطرة عليها حتى القرن الخامس عشر تزامنًا مع غزو الأوزبك لهم وتمكنهم من مد نفوذهم بها وإبعاد المغول عن حكم البلاد.

بسبب تلك الأحداث ووصولًا للقرن التاسع عشر الذي انقسمت به دولة تركمانيا إلى قسمين أولهما يتبع الدولة القديمة “خانة خوارزم” (khanate of Khiva) بينما الثاني ينتمي إلى “خانة بخارى” (khanate of Bukhara).

وبمرور الوقت أطلق على تركمانيا في تركستان الروسية اسم منطقة “العابرة لبحر قزوين أي” Transcaspia Region”.

في عام 1922 ميلادية بدأت النشأة الفعلية لتركمانستان وكانت من جمهورية تركستان الاشتراكية السوفيتية ذو الحُكم الذاتي. ومن ثم بدأت في التحرك نحو الحصول على الاستقلال التام كونها جمهورية اشتراكية سوفياتية وقد نالوا استقلالهم في 13 أيار 1925 ميلادية.


في عام 1990 ميلادية بالتحديد في شهر آب فرضت تركمانستان سيادتها، وفي العام التالي في يوم 21 كانون الأول صارت من أعضاء اتحاد الدول المُستقلة وبدأت في تشكيل حكومتها التي اتسمت بالاستبدادية الشديدة فقد فاقت الحكومات المستقلة في الآونة الأخيرة بآسيا الوسطى.

حجم دولة تركمانستان وموقعها الجُغرافي

توجد دولة تركمانستان في آسيا الوسطى تحديدًا بين أوزبكستان وإيران وبالقُرب من حدود بحرب قزوين. تبلغ المساحة الإجمالية لها حوالي 488100 كيلو متر مربع وبناءً على المساحة المُقدرة نجد أن مساحتها تتجاوز مساحة ولاية كاليفورنيا بفارق بسيط جدًا.

والجدير بالذكر أن الحدود الجنوبية الشرقية مشتركة بين دولة تركمانستان وأفغانستان، والحدود الشمالية لها مشتركة مع كازاخستان وأوزبكستان، بينما ناحية الجنوب الغربي فهي مشتركة مع إيران، وبحر قازوين يحُدها من الغرب.

يتراوح طول حدود تركمانستان حوالي 5504 كم، يبلغ منها 1768 بطول شاطئ بحر قزوين. اتخذت دولة تركمانستان من مدينة عشق آباد ” مدينة الحب” الواقعة في جنوب غرب البلاد عاصمة لها.

وبهذا نكون قد تناولنا ألأصول التاريخية لدولة تركمانستان أو أصول التركمان.


إقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!