حياة وصحة

أطعمة تسرع من تساقط الشعر ما هي؟

الرابط المختصر:

هناك العديد من الأسباب التي قد تساهم في تساقط الشعر وترققه. على سبيل المثال: التوتر والتقدم في العمر وحتى النظام الغذائي. فعلى عكس ما يعتقد الكثيرون، للنظام الغذائي تأثير كبير على صحة الجسم ككل، بما في ذلك ما يتعلق بالشعر. ومؤخرا، كشفت دراسة حديثة عن نوع أطعمة تسرع من تساقط الشعر.

في دراسة أجرتها جامعة طوكيو للطب وطب الاسنان على الفئران، توصل فريق من الباحثين إلى:
أن الأطعمة الغنية بالدهون يمكن أن تؤثر على صحة الشعر وتعد أطعمة تسرع من تساقط الشعر وترققه أيضا.

ووفقا لمجلة “ناتشر”. سلط الفريق الضوء على مدى تأثير الأطعمة الغنية بالدهون على صحة الشعر خصيصا وكيفية تأثيرها على الانسجة نفسها.

الأطعمة الغنية بالدهون كيف تُسرع من تساقط الشعر ؟

وجد الفريق أن الأطعمة الغنية بالدهون والتي يؤدي الاكثار في تناولها إلى الإصابة بالسمنة. كما يساهم في تناقص ما يعرف بالخلايا الجذعية لبصيلات الشعر HFSCs . وذلك عن طريق تحفيز استجابات التهابية تتسبب في منع تجدد بصيلات الشعر، وبالتالي تعزز من تساقط الشعر.

إضافة إلى ذلك، لاحظ الفريق أن تأثير الأطعمة الغنية بالدهون على صحة الشعر سريعا جدا مقارنة بغيرها من اطعمة. إذ لوحظ خلال تجربة على الفئران أن التغيرات في شعرهم وجلدهم حدثت في غضون 4 أيام فقط بعد تناول اطعمة غنية بالدهون. كما لاحظوا ارتفاع مستويات الاجهاد التأكسدي الذي يعد مسؤولا عن العديد من مشاكل الصحة والبشرة والشعر، بما في ذلك تساقطه وترققه.

هذا وقال ” هيرونوبو موريناغا”، الباحث الرئيسي في الدراسة:
“في الواقع تكشف النتائج إن تناول الأطعمة عالية الدهون يساهم في تسريع تساقط وترقق الشعر. وذلك من خلال استنفاد الخلايا الجذعية لبصيلات الشعر HFSCs. و عند مقارنة حالة الفئران التي اعتمدت على نظام غذائي غني بالدهون بغيرها التي تناولت اطعمة أخرى. وجدنا أن تلك الفئران التي تغذت على الأطعمة عالية الدهون تمر بتغيرات في دهونها و تحولت إلى خلايا قرنية ودهنية على سطح الجلد. وهي الخلايا التي تفرز دهون أو زهم الجلد بما في ذلك جلد فروة الرأس عند تنشطيها”.

هذا ويشير الفريق إلى أن اثار تناول أطعمة تسرع من تساقط الشعر لا يقتصر فقط على الفئران، بل البشر أيضا. إذ سبق وشهد أحد الباحثين إصابة بعض الأشخاص بتساقط الشعر نتيجة تناول هذا النوع من الأطعمة، مثل حمية الكيتو الشهيرة.

تأثير مرض السمنة

كما أوضح هيرونوبو أن الدراسة تسلط ضوءا جديدا على علاقة السمنة بتساقط الشعر وترققه. إذ أشار إلى أن الفئران البدينة كانت الأكثر عرضة لتساقط وترقق الشعر. وهي نتائج مثيرة تمثل إضافة جديدة للنتائج السابقة التي ربطت بين فقدان الوزن السريع والاجهاد بتساقط الشعر وترققه.

وخلص الباحثون إلى أن نتائج الدراسة الجديدة توضح وجود علاقة وثيقة بين السمنة وما تسببه من استجابات التهابية لخلايا بصيلات الشعر الجذعية، الامر الذي يتيح إمكانية الوقاية من هذه المشكلة في المستقبل.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!