حياة وصحة

أعراض الإصابة بالسموم : 8 علامات تشير الى وجود السموم في أجسامنا

الرابط المختصر:

سنتعرض في هذا المقال الى أهم أعراض الإصابة بالسموم وأثرها على صحتنا وأجسامنا.
من الطبيعي أن تتعرض للسموم والأوساخ والجراثيم، حيث تتعرض للهواء والطبيعة وتتأثر بالأجسام والمواد المختلفة من حولك وحتى طعامك ومقتنياك الشخصية.
لكن لا يدرك الكثيرون أن الخطورة في التعرض للمواد الضارة تكمن في أنها قد تؤثر بشكل كبير على جسم الإنسان وصحته،
وقد تؤدي كثرة السموم والمواد الضارة إلى مضاعفات كثيرة كالأمراض، سواء كانت الأمراض بسيطة وعرضيّة أم كبيرة ومزمنة،
حيث يتأثر الجسم بمقدار السموم التي يتعرض لها وأحياناً يتأثر بنوعيّتها.

وعند وجود خلل ما في جسم الإنسان، عادة ما تظهر أعراض وإشارات، يمكن اعتبارها بمثابة إشارات تحذيرية يرسلها جسمك إليك لينبّهك أن هناك خللاً ما.
وفي حال تعرض الجسم إلى السموم والمواد الضارة، فستظهر عليه عدة علامات تشير إلى أن الجسم لايعمل بصورة مثالية وصحية، ونقدم لكم في هذا المقال أبرز أعراض الإصابة بالسموم وهذه العلامات ويجب الانتباه لها عند ظهورها.
ونذكر لكم أبرز أعراض الإصابة بالسموم حسب ما ورد في الموقع الروسي آف بي ري:

أعراض الإصابة بالسموم

1. عدم جدوى استخدام مزيلات العرق على جسمك

من الطبيعي أن يفرز الجسم العرق ليخرج المواد الضارة من الجسم، ويأتي العرق مصاحباً لرائحة سيئة وغير محببة،
واستخدام مزيل العرق بعد الاستحمام عادة ما يفي بالغرض لعدم التعرض للمواقف المحرجة.
لكن في حال شعرت أن رائحة جسمك ليست جيدة، ولم يتمكن مزيل العرق من تغيير رائحة جسمك،
عليك القلق حينها من وجود أنواع من الجراثيم داخل جسمك لم تخرج مع العرق وبقيت داخل جسمك،
وهي المتسببة في إصدار الرائحة غير الطبيعية.

وكما ذكرنا فإن لا جسماً يخلو من بعض الأجسام الضارة أو الجراثيم،
وطالما أن الجسم يتخلص منها بأي طريقة مثل العرق فها يعني أنها خرجت من جسمك ولن تحدث ذلك الضرر الكبير
كما أن سبب ظهور الرائحة المصاحبة للعرق ناجمة عن أن الأجسام الضارة تفرز غازات عديدة وهي المسبب في الرائحة السيئة.

2. الشعور بالأوجاع في منطقة العضلات أو المفاصل

 بعد القيام بأعمال تتطلب وقتاً طويلاً وجهداً كبيراً، أو بعد القيام بالتمارين الرياضية، أو بعد يوم شاق ومرهق، من المؤكد أنك ستشعر بألم في مناطق من الجسم كالعضلات أو حتى المفاصل، سواء كانت درجة الألم عالية أو منخفضة.
إلا أن الشعور بهذا الألم دون عمل أي مجهود، ودون سبب واضح يعني في الحقيقة، أن الجسم يعاني خللاً ما
وهذا يجعلك في الواقع، تشعر بالألم أو التعب دون القيام بأي مجهود يُذكر،
وهذا الأمر يعني وجود عدد كبير من السموم في الجسم أو أنه التهاب في أحد أعضاء الجسم.

3. تغير حالة الجلد والبشرة من أبرز أعراض الإصابة بالسموم

الجلد أول عضو يتعرض للملوثات الخارجية بشكل مباشر،
كما يعتبر أكبر جزء في جسم الإنسان، لذلك أكثر ما يظهر من آثار الجراثيم والسموم يظهر على الجلد بأشكال مختلفة،
وفي بعض الأحيان تنعكس السموم الداخلية لتظهر على الجلد، مثل حب الشباب.

بالإضافة إلى ذلك، يتعرض الجلد بشكل يوميّ إلى المواد المصنّعة والكيميائية، من صابون الأيدي إلى المعقمات والمنظّفات وحتى كريمات العناية بالبشرة أحياناً تحتوي على مواد صناعية، تؤدي إلى ضرر البشرة على المدى البعيد في حال استمرار استخدامها.

ومن نتائج تعرض البشرة للمواد المضرة والكيميائية والسامة، يظهر على البشرة طفح جلدي، الحساسية،
وأحياناً حبوب على الوجه والجسم، بالإضافة إلى الصدفية والأكزيما.

4. عدم انتظام الوزن أو ارتفاعه

ربما سمعت من أحد الأشخاص يوماً أنه يحاول تقليص وزنه منذ فترة طويلة لكنه لم يتمكن من ذلك، وربما قد ازداد وزنه بشكل ملحوظ بدلاً من أن ينقص.
وفي هذه الحالة يكون للهرمونات التأثير الأكبر في عملية ثبات وزنك أو زيادته.
وعند وجود سموم كثيرة في جسم الإنسان، فإنها تخلّ في أداء الهرمونات في جسده وربما تثبط إفراز بعض منها، ومنها الهرمونات التي تساعد على ثبات الوزن أو نقصانه، أو الهرمونات التي تساعد في عملية هضم الطعام أو تكسير الدهون.

ويكمن الحل في هذه الحالة في تحسين نوعية الغذاء الذي تتناوله والابتعاد عن الأطعمة الضارة وأسلوب الأكل غير الصحي بشكل عام، حتى تساعد جسمك في التخلص من السموم العالقة فيه، وبالتالي تحسين صحتك ووزنك.

5. اضطراب النوم

من الأعراض الشائعة لامتلاء الجسم بالسموم والمواد الضارة، حدوث مشاكل واضطرابات عند النوم،
فكما ذكرنا أن السموم تؤثر بشكل كبير في الهرمونات وفي إفرازها، فإنها أيضاً تؤثر في الهرمونات المسؤولة عن النوم وتنظيم الساعة البيولوجية في الجسم،
ومنها هرمون الكورتيزول والذي يؤثر في عملية النوم، وبالتالي يتأثر الإنسان باضطراب في النوم إما بالزيادة في عدد ساعات نومه أو نقصانها عن الحد الطبيعي،
وفي حال ازدياد اضطرابات النوم وتقلبها ستؤدي في النهاية إلى ظهور أمراض ومشاكل أكبر وأخطر من ذلك.

6. عدم القدرة على التركيز والشعور بالدوخة

يعمل تراكم السموم والأجسام الضارة في الجسم على امتصاص المواد التي تساعدك على النشاط والتركيز، كالفيتامينات وغيرها. كما قد تقلل من إنتاجها في الجسم ما يؤدي إلى نقصها.
ويثير نقص وجود هذه الفيتامينات في الجسم إلى عدم القدرة على التركيز والشعور بالصداع والدوخة وربما النسيان المتكرر للكثير من الأمور.
لذلك عليك الانتباه إلى صحة جسدك في هذه الحالة وتزويده بالفيتامينات التي تنقص لديه ليعمل بشكل سليم.

7. التساقط الكثير لشعر الرأس من أبرز أعراض الإصابة بالسموم

من الظواهر الطبيعية تساقط الشعر بشكل متكرر، ولكن بصورة بسيطة وربما تكون غير ملحوظة،
لكن في حالة تساقط الشعر بشكل كبير في اليوم فهذا مؤشر خطير لتواجد مواد سامة بكثرة في الجسم، مثل مادتيّ الرصاص أو الزرنيخ حيث تأتي هذه المواد السامة من التبغ وتتواجد بكثرة لدى المدخنين.

ولا يقتصر خطر هذه المواد على نمو الشعر وتساقطه،
بل يتعدى الأمر لتكون هذه المواد ذات خطورة أكبر، لأنها قد تتسبب بالوفاة حيث أنها سامة بدرجة كبيرة،
لذلك لا يجب الاستهانة في حال لاحظت تساقط شعر بشكل غزير.

8. الإمساك وصعوبة في عملية الهضم

يتبع الأغلب عادات غير صحية تماماً في نظامهم الغذائي،
حيث تحتوي المواد المصنعة على مكونات غير طبيعية بالأغلب فتكون مصنّعة كيميائياَ،
ما يعني أن الجهاز الهضمي يجب أن يبذل مجهوداً كبيراً في عملية هضم الطعام المصنّع والتخلص من المواد الضارة والملونة والحافظة في هذه الأطعمة.

وتؤدي كثرة استهلاك هذه الأطعمة إلى ارتفاع نسبة المواد المصنّعة والسامة في الجهاز الهضمي،
حتى يصل إلى صورة أكبر من قدرة الجهاز الهضمي على التخلص من المواد الضارة بصورة طبيعية،
ما يؤدي في النهاية إلى عسر في الهضم، والإمساك، وانتفاخ المعدة.

وفي الختام، حصرنا في هذا المقال أهم 8 من أعراض الإصابة بالسموم، وشرح كل واحدة بالتفصيل، وندعوك عزيزي القارىء الى الانتباه لصحتك، وعدم التهاون في أي عرض قد يصيبك.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!