طب وصحة

أعراض التهاب القولون، الأسباب والعلاج

موضوعنا اليوم عن أسباب وأعراض التهاب القولون، بالإضافة لطرح أهم طرق العلاج. يقع القولون أسفل البطن، حيث إنه جزء من الأمعاء الغليظة، يتكون من أربعة أجزاء وهم القولون النازل، القولون الصاعد، القولون المستعرض والقولون السيني، يتعرض هذا العضو لبعض المشاكل مثل متلازمة القولون العصبي، بالإضافة إلى الالتهابات والسرطانات.

تعريف مرض التهاب القولون

هو مرض مزمن يُسمى طبياً “التهاب القولون التقرحي”، يصيب كلا الجنسين من مختلف الأعمار، كما يؤثر بشكل سلبي على المستقيم وبطانة الأمعاء الغليظة، مما ينتج عنه مجموعة من الأعراض المزعجة والمفاجئة. [1]

أعراض التهاب القولون

تظهر علامات التهاب القولون التقرحي بشكل مفاجئ، حيث تختلف حدتها حسب مدى تأخر الحالة، من أهم أعراض القولون:

  • الشعور بالأرق والاضطرابات المزعجة التي تعيق النوم بعمق وراحة.
  • التعرض لبعض التقلصات والتشنجات في الأمعاء، التي قد ينتج عنها خروج الدم والصديد مع الغائط أو الإصابة بالإسهال. [2]
  • الإحساس بألم لا يُحتمل في منطقة البطن.
  • الشعور بالإجهاد والإعياء وضعف الجسم حتى بدون القيام بمجهود.
  • مواجهة الغثيان، عدم شعور المريض بالجوع وغياب الشهية.
  • من أعراض التهاب القولون فقدان الكثير من الوزن بشكل ملحوظ، بدون مبرر كالحمية الغذائية أو ممارسة تمارين التخسيس. [3]
  • التعرض للحمى التي تجعلك طريح الفراش.
  • شعور مُلح بالحاجة إلى التغوط طوال الوقت.
  • نقص الكالسيوم في الجسم وهشاشة وضعف بالعظام والعضلات.
  • نقصان فيتامين ب 12 في الدم والإصابة بالأنيميا.
  • خروج قطرات دم من المستقيم.

ما هي أبرز مضاعفات التهاب القولون؟

من أعراض التهاب القولون الخطيرة حدوث ثقب في القولون
من أعراض التهاب القولون الخطيرة حدوث ثقب في القولون

هناك بعض المرضى لا يهتمون بالأعراض التي ذكرناها، مما يجعل الأمر يتفاقم لظهور مضاعفات خطيرة مثل:

  • حدوث ثقب في القولون. [4]
  • التعرض للتجلط والسكتات.
  • مواجهة تضخم في القولون.
  • الإصابة بسرطان المستقيم.
  • مواجهة بعض الاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب والتوتر نتيجة متاعب القولون العصبي.
  • الإصابة بالبواسير (تورم الأوردة في منطقة المستقيم وفتحة الشرج).
  • ظهور تقرحات في الأمعاء الغليظة.
  • تكون أورام سرطانية في القولون (سرطان القولون).
  • تعرض الأمعاء لنزيف حاد.

ما هي أهم أسباب التهاب القولون؟

تعددت أسباب الإصابة بالتهاب القولون، ما بين أسباب وعوامل معروفة، أسباب أخرى تحتاج إلى بحث وتفسير وهي:

  • الإفراط في استهلاك بعض العقاقير الطبية مثل مضادات الحموضة وأدوية الاكتئاب وضغط الدم. [5]
  • انتقال هذا المرض بشكل وراثي بالعائلة عبر الكثير من الأجيال.
  • ممارسة عادات ضارة للجسم، مثل التدخين والإسراف في شرب الخمور.
  • حدوث خلل غير متوقع في الجهاز العصبي، يؤثر على الأمعاء والقولون.
  • إصابة الجهاز الهضمي بهجمة من البكتيريا الضارة أو الفيروسات.
  • كثرة شرب الحليب كامل الدسم وتناول مشتقاته من القشدة والجبن المُصنعة.

ما هي الحالات التي يزيد معها مخاطر التهاب القولون؟

أكثر أشخاص معرضين لخطر التهاب القولون، هم الفئات العمرية من سن 15 عاماً حتى 35، ومن 55 حتى 75 عاماً، بالإضافة إلى هؤلاء الأشخاص:

  • المسرفون في تناول علاجات تثبيط جهاز المناعة والمضادات الحيوية.
  • المرضى بأمراض القلب.
  • المصابون بخلل وضعف في الجهاز المناعي.
  • الخاضعون لإجراء جراحة في منطقة البطن.

ما هي الطرق الطبية لتشخيص حالة التهاب القولون؟

بناءً على أعراض التهاب القولون يتم تشخيص حالة المريض، من خلال التشخيص يتم تحديد علاج القولون المناسب، ومن أهم طرق التشخيص:

  • عمل فحص لغائط المريض، فخلايا الدم البيضاء إذا وجدت في العينة، تم التأكد من الإصابة. [6]
  • معرفة إذا كان هناك أنيميا أو فقر الدم، عن طريق فحص عينة من دماء المُصاب.
  • تنظير القولون من خلال منظار رفيع يتم إدخاله بالجسم وتصوير الأمعاء الغليظة. [7]
  • فحص كمية من بول المريض، للتأكد من عدم وجود طفيليات أو سموم فيروسية أو بكتيرية بالجهاز الهضمي.
  • فحص بالأشعة السينية على منطقة البطن، من أجل مطابقة حالة القولون بالأعراض التي يشعر بها المريض.
  • إجراء تحليل لجزء من أنسجة المُصاب بالمختبر (فحص الخزعة).
  • تصوير البطن والأمعاء بالرنين المغناطيسي (MRI) أو استخدام تقنية التصوير المقطعي المحوسب (CT).

علاج التهاب القولون بالأدوية

بعد تشخيص أعراض التهاب القولون وإجراء الفحوصات اللازمة، يقوم الطبيب بوصف علاج للقولون وبعض الأدوية حسب نتائج الفحوصات مثل:

  • المضادات الحيوية التي تخفف من حدة الالتهابات بالقولون والأمعاء.
  • مسكنات مثل عقار الأسيتامينوفين (Acetaminophen).
  • مكملات غذائية تمد الجسم بالعناصر الطبيعية والفيتامينات مثل فيتامين ب 12.
  • مثبطات المناعة (Immunosuppression)، تردع الجهاز المناعي عن مهاجمة الجسم.
  • علاجات الجهاز الهضمي مثل أدوية الإسهال والإمساك.
  • الكورتيكوستيرويدات (الستيرويدات القشرية).
  • عقاقير الأمينوساليسيلات (Aminosalicylate).

علاج التهاب القولون بالجراحة

في بعض الحالات التي تتفاقم فيها الأعراض لمستوى لا يصلح معه العلاج الدوائي، لا بد من تدخل جراحي كالآتي:

  • تركيب جيب لفائفي بفتحة الشرج، يجعل المُصاب يتخلص من الغائط بدون مشاكل.
  • استئصال المستقيم والقولون.

نصائح هامة من أجل الوقاية من مرض التهاب القولون

حتى نتجنب أعراض التهاب القولون، يجب تغيير نمط الحياة ليصبح كالنحو الآتي:

  • تناول أطعمة صحية تحافظ على صحة الجهاز الهضمي والأمعاء، غنية بالألياف النباتية والعناصر الغذائية كالبوتاسيوم وفيتامين د. [8]
  • عدم الإسراف في شرب المشروبات الغازية والكحوليات والقهوة التي تسبب تشنج القولون.
  • التوقف عن تدخين السجائر والأرجيلة.
  • شرب المياه النقية والمشروبات العشبية التي تحمي الجسم من الجفاف.
  • الحرص على ممارسة نشاط رياضي بشكل يومي.
  • الحصول على قدر كاف من الراحة والنوم في أجواء هادئة.

ذكرنا أبرز أعراض التهاب القولون مثل الأرق وعدم النوم، آلام في منطقة البطن، حدوث تضخم في القولون، الإعياء والتعب وضعف الجسم دون بذل مجهود وغيرها من العلامات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى