حياة وصحة

أعراض سرطان القولون: اسبابه وعلاجه

الرابط المختصر:

 يعد سرطان القولون والمعروف أيضا بسرطان الأمعاء أحد أنواع مرض السرطان الشائعة وهو يصيب الأمعاء الغليظة المعروفة بالقولون. يندرج أسفل هذا النوع من المرض الخبيث أنواع أخرى خاصة. كما عادة ما يرتبط سرطان القولون بمنطقة المستقيم أيضا وهو نوع آخر يعرف بسرطان القولون والمستقيم. إلا أن أعراض سرطان القولون كثيرا ما تكون غير واضحة في المرحلة المبكرة منه ويمكن أن تختلف من مصاب إلى آخر.

وفي السطور التالية، نتناول أعراض سرطان القولون أسبابه وعلاجه:

أعراض سرطان القولون

  1. ملاحظة دم في الإخراج أو حدوث نزيف في منطقة الشرج.
  2. الشعور بتقلصات وانتفاخ في البطن وألم والكثير من الغازات.
  3. ملاحظة تغيرات في حالة الجهاز الهضمي تظهر إسهال أو إمساك (علاج الإمساك) او تغير في عملية الإخراج. مع ملاحظة استمرار التغيرات لأكثر من أسبوعين.
  4. الشعور بألم في البطن أثناء عملية الإخراج.
  5. التعب والإعياء.
  6. فقدان غير مبرر في الوزن.

لذا يجب استشارة الطبيب عند ملاحظة تلك الأعراض. وخاصة الدم المصاحب لعملية الإخراج، مع الأخذ في الاعتبار أن ذلك التغيير قد يكون ناتجا عن بعض الادوية أو الأطعمة مثل الشمر. كما قد يشير إلى مشكلة أخرى تختلف عن السرطان، مثل البواسير أو شرخ شرجي.

إقرأ ايضاً: أعراض القولون العصبي الجسدية والنفسية.. آلام وتوتر وقلق

أسباب سرطان القولون

حتى الآن لا يزال السبب بالتحديد وراء الإصابة بسرطان القولون غير معروف. إلا أنه يحدث نتيجة تغيير في خلايا سليمة. إذ يحدث فرط في انقسامها ونموها بشكل غير طبيعي. مما يجعلها خلايا غير سليمة وتتحول إلى خلايا قبل السرطانية. والتي يمكن ان تتحول أيضا إلى خلايا خبيثة سرطانية يمكن أن تنتشر في أجزاء أخرى من الجسم.

ويجدر بالذكر أن الأورام او الخلايا قبل السرطانية عادة ما يصعب كشفها وتشخيصها. لأنها نادرة وكثيرا ما تظهر كبقعة مسطحة أو تجويف بـ جدار القولون أو كتلة من الخلايا بارزة منه.

عوامل خطر الإصابة بسرطان القولون

هناك عدة عوامل تؤثر على مدى احتمالية الإصابة بسرطان القولون وتشمل ما يلي:

  • العمر: يعد الأشخاص الأكبر من 50 عاما أكثر عرضة للإصابة بهذا السرطان، إذ سبق وكشفت دراسات أن 90 % من أصحاب هذه الفئة العمرية يصابوا بسرطان القولون.
  • بعض المتلازمات: بعض المتلازمات ترتبط بزيادة احتمالية الإصابة بسرطان القولون وخاصة متلازمة “لينش” و”السلائل الورمية الغدية العائلية”. تعد متلازمة لينش هي الأكثر شيوعا ويكون المصابين بها أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون في عمر مبكر. بينما تعتبر متلازمة السلائل الورمية الغدية العائلية نادرة وتساهم في تكون آلاف السلائل أو الخلايا قبل السرطانية على جدار الأمعاء وداخل المستقيم. هذا وعدم معالجة متلازمة السلائل الورمية الغدية العائلية يزيد خطر الإصابة بسرطان القولون لأكثر من 90 % وحتى بلوغ 45 عاما.
  • التاريخ العائلي: وجود إصابات سابقة بسرطان القولون أو الأمعاء او حتى الخلايا قبل السرطانية في افراد العائلة يعد من عوامل الخطر التي تزيد فرصة الإصابة بالمرض.
  • عامل وراثي يؤثر على القولون: يمكن لوجود عوامل وراثية ترتبط بالقولون أن تعزز خطر الإصابة بسرطان القولون ومسؤولة عن 5 % من حالات الإصابة.
  • قلة الحركة: قلة الحركة والنشاط البدني أو عدمها يرتبط بزيادة خطر الإصابة بسرطان القولون.
  • النظام الغذائي والكحول: يمكن للنظام الغذائي الغني بالدهون والسعرات الحرارية وقليل الألياف أن يرتبط بالإصابة بسرطان القولون والمستقيم، كما يساهم الإفراط في استهلاك الكحول في زيادة خطر الإصابة بالسرطان.

بالإضافة لما ذكر أعلاه، يأتي كل من السكري والتدخين والسمنة المفرطة بجانب اضطرابات هرمون النمو و العلاجات الإشعاعية للسرطان من عوامل خطر الإصابة بسرطان القولون.

إقرأ أيضاً: تشنج القولون: الأعراض والأسباب والعلاج

أنواعه

أنواع سرطان القولون ترتبط بالخلايا قبل السرطانية والتي تعرف أيضا باسم سلائل القولون، وتشمل ما يلي:

1- سلائل مفرطة التنسج

أكثر أنواع السلائل ندرة وعادة ما لا تتحول إلى خلايا سرطانية أو تتطور لسرطان القولون.

2- سلائل التهابية

قد ينتج هذا النوع عن تقرح والتهاب القولون ويمكن أن يتحول إلى أورام خبيثة. كما عادة ما يرتبط التهاب الأمعاء أو القولون التقرحي بزيادة خطر الإصابة بسرطان القولون.

3- الورم الغدي

يعد هذا النوع هو الأكثر تحولا لسرطان القولون وعادة ما يتم اللجوء إلى استئصاله خلال فحوصات الكشف.

مراحل سرطان القولون

  • المرحلة 0: في هذه المرحلة يكون السرطان في مرحلة مبكرة، إذ لم ينتشر لـ خارج بطانة القولون أو المستقيم الداخلية.
  • المَرحلة 1: ترتبط هذه المرحلة بـ نمو وانتشار الخلايا السرطانية لـ خارج بطانة القولون ولكن لم يتجاوز جدار المستقيم أو القولون بعد.
  • المرحلة 2: تكون الخلايا السرطانية قد نمت وانتشرت لما بعد جدار القولون او المستقيم دون الوصول للغدد الليمفاوية القريبة.
  • المَرحلة 3: في هذه المرحلة تكون الخلايا السرطانية قد انتقلت إلى الغدد الليمفاوية القريبة ولم تؤثر على الأعضاء الأخرى بعد.
  • المرحلة 4: هي المرحلة المتأخرة من سرطان القولون، إذ يكون المرض قد انتشر في الجسم ويهاجم العديد من الأعضاء، مثل الرئتين أو الكبد أو تجويف البطن او حتى أحد المبيضين لدى النساء. كما يمكن للمرض أن يظهر مجددا أكثر من مرة بعد العلاج. سواء في القولون أو المستقيم او أي من أعضاء الجسم الأخرى.

إقرأ ايضاً: مشاكل القولون العصبي: 10 أطعمة تسبب آلام حادة في القولون

كيفية التشخيص

يعتمد تشخيص أعراض سرطان القولون على عدة فحوصات تشمل ما يلي:

1. اختبار الحمض النووي الصبغي

يعرف أيضا باسم اختبار الحمض النووي الريبوزي منزوع الأكسجين. ويتم من خلال عينة براز وهو عبارة عن فحص يحلل عدة احماض نووية مصدرها خلايا السلائل ما قبل السرطانية.

2. اختبار الدم الخفي في البراز

يعتمد على فحص عينة من البراز للكشف وجود دم غير مرئي او مختفي في العينة. ومن خلاله يتم تحليل العينة لكشف السرطان.

3. التنظير السيني

هو اختبار يستخدم ما يشبه المنظار لفحص الأجزاء الداخلية للقولون من خلال أنبوب مرن ذا ضوء ويصل لمسافة حوالي 60 سم داخل القولون.

4. الباريوم

يتم هذا الفحص باستخدام الأشعة السينية والباريوم من خلال حقنة شرجية تسمح بفحص القولون من الداخل.

5. حقنة مزدوجة التباين

تعرف أيضا بـ حقنة الباريوم المزدوجة وهو فحص يتم مرة كل 5 سنوات من خلال حقنة شرجية.

6. تنظير القولون

يشبه التنظير السيني ولكن باستخدام خرطوم طويل مرن وضيق ومزود بكاميرا وشاشة تسمح بفحص القولون والمستقيم.

7. تنظير القولون الافتراضي

يتم باستخدام جهاز تصوير مقطعي محوسب ويعد بديلا عن الأدوات التي تعتمد على الفحص من خلال الفتحة الشرجية. ولكن هذا الفحص ليس متاحا في كل المراكز الطبية رغم مزاياه.

إقرأ ايضاً: سرطان المعدة الأعراض والأسباب وأهم طرق الوقاية

علاج مرض سرطان القولون

يتوقف نوع العلاج الذي يحدده الطبيب المعالج على تقدم المرض وصحة المريض العامة. فضلا عن نوع سرطان القولون، وتنقسم علاجات سرطان القولون إلى 3 فئات رئيسية وهي الجراحة و الكيماوي والاشعاع.

إذا تم رصد السرطان مبكرا وكان الورم السرطاني صغير نسبيا. يمكن للجراح إزالته بالكامل خلال فحص تنظير القولون. لكن إذا كانت الحالة متقدمة تعتبر جراحة استئصال القولون العلاج الرئيسي لسرطان القولون والتأكد من عدم عودته مرة أخرى. إلا أنه في كثير من الأحيان تستخدم الجراحة بعد علاجات أخرى مثل العلاج الكيميائي والإشعاعي التي تستخدم لتقليص حجم السرطان حتى يتمكن الأطباء من استئصاله بأقل قدر من الأضرار الجانبية.

وفي الجراحة يعمل الجراح على استئصال الجزء المصاب بالسرطان من القولون مع جزء من الأنسجة السليمة المحيطة. وذلك لضمان التخلص من الورم بأكمله وخفض خطر عودته. كما يستأصل الجراح الغدد اللمفاوية الموجودة بجانب الأمعاء الغليظة لفحصها وإعادة الأجزاء السليمة منها وإعادة توصيل القولون بالمستقيم.

وفي بعض الحالات يقوم الطبيب بزراعة فغرة مؤقتة في جدار القولون وايصالها بكيس يحفظ الفضلات و الإفرازات المعوية. من أجل أن يتعافى المستقيم والأمعاء، كما يمكن أن تكون هذه الفغرة دائمة إذا لم يتعافى المريض.

قد يهمك أيضاً: أعراض مرض السرطان وأسبابه

طرق الوقاية من سرطان القولون

يمكن خفض خطر الإصابة بسرطان القولون باستخدام جراحة استئصال القولون والمستقيم، لمنع نمو أي أورام سرطانية مستقبلية، لكن هذه تعتبر خطوة جذرية لا تتخذ سوى في الحالات النادرة التي يعاني فيها المريض من وجود عوامل وراثية ترجح اصابته بالسرطان أو عوامل خطر متعددة مثل متلازمة الأمعاء الالتهابية.

مع ذلك هناك طرق ابسط للوقاية من سرطان القولون مثل اعتماد نمط حياة صحي يتضمن ممارسة الرياضة وتناول الفواكه، الحبوب الكاملة والخضار بكثرة وخفض استهلاك الدهون بشكل عام والدهون المشبعة بشكل خاص، فضلا عن تجنب العادات الضارة مثل استهلاك المشروبات الكحولية والتدخين.

هذا ويمكن للمرء استشارة الطبيب حول الأدوية التي تخفض خطر الإصابة بسرطان القولون والتي تشمل في العادة الأسبرين ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية وسيليبريكس.

المصادر:
1- cancer.org
2- webmd.com
3- cancercenter.com
4- fascrs.org
5- healthline.com

إقرأ ايضاً: أسوأ الأطعمة للأمعاء: اسوأ 7 أغذية للأمعاء والجهاز الهضمي والبدائل المتاحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!