أخبار وأحداث

بعد نحو من شهرين من الاحتجاجات إيران تعيد النظر في قانون الحجاب الإلزامي

بعد أكثر من شهرين من الاحتجاجات، إيران تعيد النظر في قانون الحجاب، وتراجع الحكومة والمحاكم الإيرانية مشروع قانون يطالب النساء بتغطية رؤوسهن.

الاحتجاجات في إيران إثر مقتل مهسا أميني، وهي فتاة كردية تبلغ من العمر 22 عامًا توفيت أثناء احتجازها في 16 سبتمبر / أيلول. واعتقلتها شرطة الآداب الإيرانية بتهمة انتهاك قوانين اللبس الخاصة بالنساء.

وفي المظاهرات التي اندلعت بعد ذلك، قام المتظاهرون بإحراق أغطية الرأس وترديد شعارات ضد الحكومة. وبعد وفاة أميني، زاد عدد النساء اللواتي لا يرتدين الحجاب، وبشكل خاص في شمال طهران وهي منطقة راقية.

ما هو قانون الحجاب الإلزامي في إيران؟

قانون الحجاب الإلزامي تم تطبيقه على جميع النساء في إيران في أبريل 1983، بعد 4 أعوام من الثورة الإيرانية عام 1979 التي خلعت نظام الشاه المدعوم أمريكياً.

محمد جعفر منتظري المدعي العام الإيراني قال في مدينة قم نقلاً عن وكالة أنباء إسنا، يوم الجمعة (2/12/2922)، إن “كل من السلطة القضائية والبرلمان الإيراني يعملان بشأن هذه المسألة، وما إذا كان التشريع القانوني بحاجة إلى تغيير”. ولم يشرح منتظري ما الذي يمكن تغييره في القانون.

وقال المدعي العام الذي اجتمع يوم الأربعاء (30/11/2022) إن فريق المراجعة بالتعاون مع لجنة الثقافة البرلمانية “سيقوم بالاطلاع على النتائج خلال أسبوع إلى أسبوعين”.

الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي قال يوم السبت (3/12/2022) إن الجمهورية الإسلامية والمؤسسات الإسلامية في إيران دائمة دستورية. وقال في تصريحات تلفزيونية “هناك طرق لتطبيق الدستور يمكن أن تكون مرنة”.

إيران تعيد النظر في قانون الحجاب

بالرغم من قوانين الحجاب الملزمة، لا تزال قواعد ارتداء الملابس تتيح للمرأة الإيرانية بارتداء الحجاب الواسع والجينز الضيق والحجاب الملون.

ولكن في شهر تموز / يوليو من هذا العام، دعا إبراهيم رئيسي، وهو من المحافظين المتشددين، إلى حشد “جميع أجهزة الدولة لتنفيذ وفرض قانون الحجاب”. ومع هذا، تستمر العديد من النساء في نقض القواعد.

وتتهم إيران خصمها اللدود الولايات المتحدة وحلفاؤها، ومنهم دولة الاحتلال وبريطانيا وبعض الجماعات الكردية الموجودة في الخارج بإثارة أعمال عنف في الشوارع تصفها الحكومة الإيرانية بأنها “أعمال شغب”.

ولأول مرة خلال هذا الأسبوع قال جنرال في الحرس الثوري الإيراني إن أكثر من 300 شخص لقوا حتفهم في الاحتجاجات بعد وفاة أميني. المجلس الأعلى للأمن القومي في إيران، قال يوم السبت (3/12/2022)، إن عدد من قتلوا في الاحتجاجات “يتجاوز الـ 200 قتيل”.

وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) قالت إن عدد القتلى في الاحتجاجات يشمل ضباط أمن وانفصاليين مسلحين ومدنيين و”مثيري الشغب”.

منظمة حقوق الإنسان الإيرانية غير الحكومية ومقرها العاصمة النرويجية أوسلو قالت إن فريق المراجعة لديها أحصى يوم الثلاثاء (29/11/2022) ما لا يقل عن 448 شخصاً “تم قتلهم من أذرع قوات الأمن المختلفة في الاحتجاجات المستمرة في جميع أنحاء إيران”.

مسؤول حقوق الإنسان في هيئة الأمم المتحدة فولكر تورك قال الأسبوع الماضي إن نحو 14 ألف شخص بينهم أطفال تم اعتقالهم أثناء قمع الاحتجاجات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى