طب وصحة

العلاقة بين أدوية تنظيم ضغط الدم وفيروس كورونا

دراسات تنفي العلاقة بين أدوية تنظيم الضغط والإصابة بفيروس كورونا

استجابة لتداعيات الأزمة الصحية الحالية التي تمر بها جميع دول العالم. يحاول العلماء مسابقة الزمن لإنتاج عقار يمكنه القضاء على هذا الفيروس الذي اجتاح العالم. ومن بين الدراسات الكثيرة التي أجريت حول هذا الفيروس وتداعياته. ظهرت دراسات مخيفة تشير إلى احتمالية وجود ارتباط بين أدوية تنظيم ضغط الدم وفيروس كورونا أو كوفيد 19.

  • أصبح موضوع علاقة حبوب الضغط وعلاقتها بالإصابة بفيروس كورونا شائعًا مؤخرًا. وذلك عندما شكك بعض الخبراء في العلاقة بين أدوية ضغط الدم الشائعة وقدرتها على زيادة خطر الإصابة بـ Covid-19.
  • بالنظر لمعدلات انتشار ارتفاع ضغط الدم على الصعيد العالمي (46 % بين البالغين في الولايات المتحدة). فإن العلاقة بين الأدوية الخافضة للضغط ونتائج فحوص كوفد-19 مهمة جداً للصحة العامة.
  • دفعت هذه الاعتبارات الكلية الأمريكية لأمراض القلب، وجمعية قصور القلب الأمريكية، وجمعية القلب الأمريكية. إلى إصدار بيان مشترك يدعو إلى إجراء بحوث حول العلاقة بين أدوية تنظيم الضغط والإصابة بفيروس كورونا.
تحاليل فيروس كورونا وعلاقتها بأدوية تنظيم ضغط الدم
تحاليل فيروس كورونا

علاقة أدوية تنظيم ضغط بـ فيروس كورونا

في أثناء إجراء بعض الأطباء لمجموعة من الدراسات على الحيوانات. توصل الأطباء إلى أن العقاقير المستخدمة لتنظيم ضغط الدم تحفيز الجسم لإنتاج بروتين ACE2 بصورة أكبر. لكن، ما العلاقة بين هذا البروتين وفيروس كورونا المستجد؟

هذا ما أوضحته صحيفة ديلي ميل. حيث ذكرت الصحيفة أن فيروس كورونا المستجد يبحث عن هذا البروتين عندما يدخل في جسم الإنسان. وعلى حسب استنتاجاتهم، يلتصق الفيروس بهذا البروتين.

وبما أن هذا البروتين يزيد إفرازه لدى الذين يتناولون أدوية تنظيم مستوى ضغط الدم فإنهم بذلك أكثر عرضة للإصابة بفيروس كوفيد 19.

الدراسات تنفي العلاقة

أجريت ثلاث دراسات تم نشرها فيما بعد في إحدى المجلات الطبية الشهيرة “نيو إنجلاند”، أكدت هذه الدراسات:

أن الأدوية التي تنظم ضغط الدم لا تسبب أي خطر إضافي أو تجعل الذين يتناولونها أكثر عرضة للإصابة بفيروس كوفد 19.

وقد أجريت هذه الدراسات في سياق مواجهة بريطانيا لفيروس كورونا المستجد أو كوفيد 19. ومحاربة المسؤولين عن الصحة للشائعات التي تزيد من رهبة الناس تجاه هذا الفيروس.

يُذكر أنه خلال العام الماضي فقط. تم وصف أدوية تنظيم ضغط الدم من جانب أطباء بريطانيا لما يقرب من 65 مليون حالة. بتكلفة تخطت المائة مليون إسترليني.

كما تذكر الإحصائيات أن ما يقرب من 10 في المئة من سكان بريطانيا. أو ما يقرب من 6.6 مليون شخص يتناولون هذه الأدوية بشكل منتظم. من أجل السيطرة على أمراض مزمنة مثل مرض ارتفاع ضغط الدم والسكري.

خلاصة التقرير: لا يوجد ارتباط بين أدوية تنظيم ضغط الدم الشائعة وخطر الإصابة بفيروس كورونا COVID – 19.

المصادر: 1 2 3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى