طب وصحة

الحديث خلال النوم أسبابه ومعانيه وطرق علاجه؟

يعتبر الحديث خلال النوم من الحالات الشائعة والمنتشرة بكثرة بين الناس. فإذا كنت من بين هؤلاء الذين يتكلمون خلال النوم فلا داعي للخوف والقلق من هذه الظاهرة المنتشرة. وهناك طرق عملية وسهلة للتخلص من هذه الحالة.

وغالباً ما يكون عدد الكلمات التي ينطق بها المتحدث خلال النوم هو عدد محدود جداً. كما لا يشعر الإنسان النائم بها، أما المعنى لهذه الكلمات؛ فالغالب هنا: بأن الحديث خلال النوم هو اضطرابات عامة. وعلى هذا فالكلام ليس له أي دلالة حقيقية، أضف لذلك أن تَحدث الإنسان خلال النوم تكون لثواني معدودة فقط.

وبهذا الخصوص أوضحت المؤسسة الوطنية للنوم في أمريكا بأن الكلام خلال النوم هو مجرد اختلال. ويكثُر عند الذكور والأطفال عمومًا ولا يتطلب علاج خاص.

اضطراب الحديث أثناء النوم
الحديث خلال النوم يسببه الضغط النفسي والقلق والتعب

أسباب التحدث خلال النوم

السبب الأول: حركة العين السريعة

في الحقيقة يسمى الحديث خلال مدّة النوم بحركة العين السريعة. ثم إن هذا الكلام خلال النوم ما هو إلا مرحلة من مراحل النوم في فترة الليل. وهذا ناشئ عن حدوث تحولات في عقل الإنسان كما يرجع السبب حسب أخصائيين إلى توقف الدماغ عن نقل الإشارات والناقلات العصبية خلال النوم.

وفي نفس السياق فإن الكلام في مدّة الهجوع الليلي ناتج عن مجموعة من الاضطرابات والمشاكل التي يمر بها الإنسان خلال فترة النهار. فهو على نحو ما يعبر عنها خلال فترة هجوعه، ومن المشاكل التي تسبب الكلام خلال النوم: الإرهاق الشديد – الاكتئاب – التعب والضغوطات النفسية – تناول الإنسان كميات من الكحول.

ويمكن إطلاق تسمية “اضطراب” على الكلام خلال النوم في حال تكرر الأمر بشكل شبه يومي أو لعدد من المرات في الأسبوع.

السبب الثاني: التوتر الذهني

وقد يكون الأمر ناتج عن اضطراب نفسي يسمى” التوتر الذهاني”. ثم أن هذا الاضطراب لا يتطلب علاج خاص أو زيارة المشفى للعلاج منه. وغالباً ما يصاب به الإنسان نتيجة الضغوط النفسية وفي بعض الحالات قد يؤدي إلى سلوك شديد الاضطراب.

العلاج من حالة الحديث خلال النوم

في السياق نفسه عن كيفية العلاج من هذه المشكلة أو الاضطرابات الشائعة خلال النوم، فينصح المختصين والمؤسسات الوطنية للنوم على ما يلي:

  • ضرورة تنظيم أوقات النوم.
  • تجنب العقاقير التي تساعد على النعاس.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة قبل مدّة معقولة من اللجوء للسرير.
  • تجنب تناول الكحول والابتعاد عن التوتر ومسببات الضغط النفسي.
  • من الهام جدا النوم لعدد ساعات كافية.
  • منح الجسم والدماغ الراحة الكافية والضرورية.

ختاما، أوردنا في هذا المقال أهم أسباب التحدث خلال النوم، وأهم الطرق العلاجية لحل هذه المشكلة، والنصائح الهامة التي أوردها الخبراء والمنظمات الوطنية المختصة في دراسة عملية النوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!