معارف ومعلومات

لماذا يتم الصعود للطائرات من الجانب الأيسر فقط؟

إذا كنت واحدا ممّن انتبهوا وهم يصعدون الطائرة، ستلاحظ في كل مرة أن صعود الطائرات يتم من الجانب الأيسر فقط، ولكن هل تساءلت لماذا يتم الصعود من الجهة اليُسرى تحديداً؟ سنقدم لك الإجابة في هذا المقال المترجم.

  • استخدام الجهة اليمنى غير عملي للركاب كما أنه مخصص لأغراض ترتبط بالطائرة وطاقمها فقط.
  • أصبح ركوب الطائرات من جانبها الأيسر عرفاً ملاحياً تم توارثه عبر عشرات السنين.
  • الجانب الأيمن من الطائرات مخصص للتزود بالوقود والتموين وشحن البضائع وحقائب المسافرين.

سبب الصعود للطائرات من الجانب الأيسر فقط

كما يرجع الخبراء سبب الصعود للطائرات من الجانب الأيسر الذي أصبح “تقليدا” راسخا يحترَم في كل بقاع العالم حالياً ويعمل به في أغلب رحلات الطيران ومطارات العالم، إلى تقاليد ملاحية موغلة في القِدم.

كانت المطارات، في أوقات سابقة، تصمم بحيث تكون جاهزة لاستقبال الطائرات أمام الصالات. فقد كان هذا يسهّل للطيّارين مَهمّة تحديد المسافة بين جناح الطائرة وبهو الوصول، بحيث تكون أبواب الطائرة محاذية لأبواب الصالة. ثم أن الأمر يسمح للركاب بالنزول في ظروف مثالية.

وقد صار الصعود إلى الطائرات والهبوط منها يجري فقط من الجانب نفسه، وغالبا ما يكون الأيسر، من أجل تلافي الركاب في المطار. أمّا سابقا فقد كان يوضع، في بعض المطارات، درج الهبوط في المقدمة أو بعد الأبواب. لقد أصبح هذا التقليد راسخاً لا جدال فيه في هذه الأيام ولكنها تعود إلى الأيام الأولى للطيران.

وحفاظاً على سلامتهم، تم حصر حركة الركاب في جانبٍ واحد. كما يتم تحميل الحقائب وحمولة الطائرة من الاتجاه المعاكس لحركة الجسر (أو الدرج) الذي يستخدم للصعود إلى الطائرة أو الهبوط منها. ومن هذا المنطلق أيضا، يتم تزويد الطائرة بالوقود من الجانب الآخر الذي لا يتحرّك فيه الركاب.

توحيد عادة الصعود لجميع الطائرات

في الوقت الحاضر، قامت الطائرات بتوحيد هذه العادة التاريخية الموغلة في القدم. حيث يتم تزويد الطائرات بالوقود من الجانب الأيمن، كما ويتم تحميل الحقائب من الجانب الأيمن. سيارات التنظيف والتموين والصيانة تقوم بعملها من الجانب الأيمن.

ويتم ربط الطائرة في هذا الجانب بوسيلة نقل أخرى هي السفينة. فقال البعض إن الطائرة تم تصميمها باستحضار تصميم السفينة، التي كان لديها “ميسرة” يصعد منها الركاب وينزلون منها.

السبب الرئيس لـ الصعود للطائرات يرجع إلى تقليد تصميم السفن، التي لديها ميسرة وميمنة. كانت جهة اليسار في السفن هي التي يصعد منها الركاب على متن السفينة وينزلون منها كذلك، واتخذ معظم مصممي الطائرات ذلك التقليد.

في الوقت الذي تتوفر أغلب طائرات النقل الكبيرة على مخرجين (في الأمام وفي الخلف). فإن استخدام الركاب للأبواب اليمنى للصعود سيكون غير عملي إذا وضعنا في الاعتبار أن شاحنات الطعام ومعدّات تحميل الحقائب توضع في الجهة اليمنى للطائرة.

هذا المقال مترجم عن: traveller.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!