حياة وصحة

طبيب الطوارئ وثمانية اشياء يكره وجودها في منزله.. ما هي ؟

تعرف إلى الأشياء الثمانية التي يمنعها طبيب الطوارئ في منزله

الرابط المختصر:

إن طبيب الطوارئ خلال عمله بالمستشفيات يرى أنواع عديدة من الحوادث المروعة، بدايًة من المصاب في حادثة سواء في المنزل أو في الخارج ونهايًة بالذي يصارع من أجل أن يبقى على قيد الحياة،

هذا كله دفع العديد من أطباء الطوارئ إلى رفض أدوات معينة من تواجدها في منازلهم، كما سوف نستعرض معًا من خلال هذا الموضوع أهم الأشياء الثمانية التي يرفض تواجدها أي طبيب طوارئ في منزله.

تعرف إلى الأشياء الثمانية التي يمنعها طبيب الطوارئ في منزله

1. السلم المتنقل وآلة دفع الماء

أكد الطبيب سيس بودولسكي الذي يعمل بقسم طوارئ بكليفلاند كلينيك: أن وجود سلالم متنقلة وماكينة ضخ ماء تؤدي إلى إصابة أي شخص كبير في السن أو صغير أو أطفال إلى أن يصابوا بإصابات خطيرة، كما يمكن أن تصاب الرئة بالتهتك.

2. شوربة الشعرية و طبيب الطوارئ

لا تتعجب عزيزي القارئ من هذا العنوان، فهذا صحيح!

فأي طبيب يخشى من وجود شوربة الشعرية الساخنة التي من الممكن أن تصيب أي طفل موجود في البيت بحروق مأساوية، و بالطبع شاهد هؤلاء الأطباء بأعينهم أكثر من غيرهم ما تسببه هذا الشوربة من مآسي حقيقية للأطفال.

وهذا ما أكده الطبيب ديفيد ماسيون، الذي عانى من وجود حالات حروق عديد بسبب هذه الشوربة.

3. المقعد العالي

في الحقيقة يؤكد الطبيب بريان فورت الذي يعمل في قسم الطوارئ بمستشفى دوبيج المركزي، أن كل الحوادث التي حدثت وسببت كسور لأطفال صغار كان سببها وجود مقعد طويل،

كما يؤكد الدكتور فورت أن سقوط الطفل من ارتفاع ثلاثة أقدام يكفي لإصابته بكسر مضاعف بالجمجمة.

4. بقايا شرائط الأدوية

أوضح الطبيب فرناندو ميرا رشي أن على الآباء أن يكونوا متيقظين لما لديهم من بقايا أدوية، وأن يتخلصون منها أول بأول، أو يضعوها في أماكن بعيدة عن الأطفال، لأن ابتلاع طفل لقرص من المسكن القوي كفيل بأن يتوفى الطفل في الحال.

5. السلاح

إن المعاناة التي عاشتها الطبيبة إيمي باكستر من خلال عملها بقسم الطوارئ بمستشفى سكوتش برايت التي توجد في أتلانتا، هذه المستشفى متخصصة في طوارئ الأطفال، وقد رأت أن العديد من الأطفال قد أصيبوا بالخطأ من أسلحة نارية أو بنادق صيد.

6. الترامبولين

الترامبولين بالطبع هي منصة مطاطية يلهو عليها الأطفال بالقفز في الهواء،

لكن الطبيب الذي يعمل بقسم الحالات العاجلة لا يجدها هكذا، لأنها تصيب العديد من الأطفال بالكسور خاصًة في منطقة الرقبة والفخذ، وهذا ما أكدته المجلة الأمريكية تايم التي نشرت تصريح للطبيب فرناندو ميرا شي، وهو مدير طبي بمركز الحالات المستعجلة بجامعة بيتسبرغ.

7. كُره طبيب الطوارئ لبطارية الأزرار

هذه البطارية بحجم صغير، وهي المتحكمة في الساعات والسيارات،

ولأنها صغيرة الحجم فالكثير من الأطفال يبتلعونها، فتتعثر هذه البطارية في المريء، مما يجعل الطفل يعاني من الاختناق،

وإذا لم تتعثر في المريء فإن الحمض الموجود في البطارية يأكل جدار المريء، ولذلك يعجز الطفل تمامًا عن التنفس.

8. حوض السباحة

العديد من الأطفال يحبون أن يقفزون في حوض السباحة، ورغم أن هناك أطفال مهرة في السباحة، لكن هذا لم يمنع العديد من الحوادث التي أدت إلى غرق الأطفال أو إصابتهم بكسور، وهذا ما أكده الطبيب دارا كاس، والذي يعمل في قسم الحالات الطارئة بجامعة نيويورك.

قدمنا لكم أهم الأشياء التي يخشى وجودها طبيب الطوارئ في منزله، وبالتأكيد هناك أشياء أخرى يخشاها الأفراد العاديين،

إقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!