معارف ومعلومات

أعصى البلدان على الغزو في العالم

3 بلدان لا يمكن أبدا غزوها عسكرياً

الرابط المختصر:

تحدّث تقرير نشرته صحيفة “إندبندنت” البريطانية عن أعصى البلدان على الغزو في العالم من قبَل غزاة محتمَلين. كما وقد تم تحديد هذه الدول، بناء على نتائج استطلاع رأي مجموعة من أعضاء موقع “quora”.

فيما يلي ترتيب الدول الثلاث الأكثرَ تمنّعاً أو صدّا لمحاولات غزوها، من الأقلّ استعصاءً إلى الأكثر صدّا لـ أطماع الغزاة:

قائمة بـ أعصى البلدان على الغزو في العالم

أولاً نيوزيلندا من أعصى البلدان على الغزو

بفضل موقعها على بعد ألف و500 كيلومتر تقريباً من أقرب يابسة لها. كما تعد هذه الدولة من أعصى البلدان على الغزو في العالم.

يصعب إدخال القوات والإمدادات إلى نيوزيلندا. وتحظى أستراليا، التي يعدّ ترابها أقرب يابسة إلى نيوزيلندا وحيث مساحات ممتدّة من الأراضي ويغلب مناخ أشد قسوة، بهذه الخاصية أيضا.

كما تصعّب تضاريس هذا البلد، من جبال وبراكين وأنهار جليدية اجتياز حدود هذا البلد “المنيع”. ويتعذر غزو إيسلندا، التي تقع وسط المحيط الأطلسي، بفضل الموانئ البحرية الكبيرة المنتشرة عبر سواحل البلد.

ثانياً سويسرا وحاجز جبال الألب

تبنّت سويسرا، في القرن التاسع عشر، “الحصن الوطني” (National Redoubt) خطةً دفاعية تتخذ جبال الألب حاجزاً ضد أيّ غزو برّي محتمل. وتعتبر سويسرا من أعصى البلدان في العالم على الغزو بسبب تضاريسها الصعبة. وتمكّنَ هذا البلد الأوروبي، بفضل هذه الخطة، من صدّ أية مطامع خارجية في حدوده البرية.

في الحقيقة تشكّل الجبال المحيطة بدولة سويسرا حصناً طبيعيا يحميها من أي توغّل أجنبي وهذا جعل سويسرا دولة وبلد عصيّ على الغزو في العالم. وتستوعب الأنفاق والجسور، المنتشرة في مختلف جهات سويسرا، أعدادا كبيرة من الجيش داخل الجبال.

ولمنع الغزو البري المحتمل، زرع الجيش السويسري الألغام في كل طرق البلاد وجسورها. وبذلك يحتاج من يفكر في غزو البلد وقتا طويلا وسيكون عليه بذل جهد مضاعف قبل أن يفكر في ذلك في مهاجمة أعصى الدول على الغزو.

وفي حال أي غزو، يوجد ملايين من السويسريين على أهبة الاستعداد للانضمام إلى الجيش. الذي ينضوي تحت لوائه 150 ألفا من المقاتلين.

ثالثاً روسيا بلد الغابات والمستنقعات

تنتشر في روسيا، التي تحتضن سلاسل جبلية كثيرة، الكثير من الأنهار والغابات والمستنقعات. وساعدت الأراضي الشاسعة هذا البلد في صدّ أي خطر محتمل. ولا يذكر التاريخ أن جيشا استطاع المحافظة على كل أراضيه كما فعل الجيش الروسي. في المقابل عرف عن المقاتلين الروس كفاءتهم في منازلة الأعداء وقدراتهم القتالية.

وفي نهاية هذا المقال نأمل ان نكون قدمنا لكم معلومات جديدة وممتعة في مقالنا عن أعصى البلدان على الغزو في العالم. كما نأمل منكم مشاركتنا أي أفكار لديكم بخصوص هذا المقال.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!