حياة وصحة

تنظيف الكبد من السموم: إليك أفضل الأطعمة لتطهير الكبد

الرابط المختصر:

تحتوي الأطعمة التي نتناولها بشكل يومي على مجموعة من المواد الكيميائية الضارة التي تترسب في الكبد. ولكن، هناك بعض الأطعمة الأخرى التي تعمل على تنقية الكبد من هذه الترسبات. ويمكنك إضافة هذه الأطعمة إلى حميتك الغذائية اليومية، من أجل تنظيف الكبد من السموم ، وتعزيز صحتك، ومن أجل الحفاظ على جسم سليم معافى بدون سموم.

  • يعتبر الكبد من أهم أعضاء جسم الإنسان. كما يقوم الكبد السليم بالعديد من الوظائف الأساسية مثل تخفيف مشاكل الجهاز الهضمي والتخلص من الانتفاخ والإمساك.. الخ.
  • من وظائف الكبد الرئيسية مساعدة الجسم على هضم الطعام ومساعدة الجسم على تنقية الدم من السموم والنفايات.
  • معظم أمراض الكبد غير مؤلمة في بداياتها لذا من الصعب الكشف عنها بشكل مبكر، واليرقان إحدى العلامات الهامة لإصابة الكبد بخلل أو مرض ما.
  • تناول بعض الأطعمة يساعد في تعزيز وظائف الكبد و تنظيف الكبد من السموم وحمايته من التلف.

إليك مجموعة من الأطعمة النباتية الصحية التي تساهم بشكل كبير في تنظيف الكبد من السموم:

أفضل الأطعمة لـ تنظيف الكبد من السموم

الشاي الأخضر

يُعدّ الشاي الأخضر واحدًا من بين أهم المواد الغذائية المفيدة للكبد، وذلك لاحتوائه على كمية كبيرة من المواد المضادة للأكسدة.
مضادات الأكسدة تعمل على تحليل السموم داخل الكبد، ومن ثم يقوم الكبد بطردها خارج الجسم. وبالإضافة إلى فائدة الشاي الأخضر في التخلص من السموم في الكبد، يُعد الشاي الأخضر من أكثر المواد الغذائية المفيدة للصحة العامة والصحة النفسية.

علاوة على ذلك، وجدت دراسات أخرى أن من يشربون الشاي الأخضر كانوا أقل عرضة للإصابة بسرطان الكبد.

الخضار الورقي

الخضار الورقي مهم جدًا ومفيد للكبد، ويُمكن إضافته إلى حميتك الغذائية في ثلاث صور،
1- يمكنك تناوله في صورته النيئة عن طريق إضافته إلى أطباق السلطة،
2- يمكنك تناوله في صورته المطهوة،
3- كما يمكنك تناوله في صورة عصير.
ويتميز الخضار الورقي بقدرته الهائلة على امتصاص السموم من الدم، كما أنه يعمل كدرع حماية لوقاية الجسم من مخاطر المواد الكيميائية الضارة التي تصل إليه من خلال تناول الأطعمة المُشبعة بالمبيدات، وما إلى ذلك.

ومن أمثلة الخضار الورقي الذي يمكنك إضافته إلى نظامك الغذائي: السبانخ والجرجير، فهما يعملان على تحفيز إفراز العصارة الصفراء التي لها دور كبير في التخلص من الفضلات الموجودة في الدم.

الثوم

الثوم مشهور منذ زمن بعيد بأهميته الغذائية الكبيرة، فبأقل الكميات من الثوم تستطيع تنشيط إفراز الأنزيمات داخل الكبد التي تعمل على تنظيف الكبد من السموم الموجودة به بسهولة. وذلك لأن الثوم يحتوي على ماده السيلينيوم ومادة الأليسين، وهما بمثابة منظفات طبيعية تخلص الكبد من السموم.

الجريب فروت

من المعروف أن فيتامين سي والمواد المضادة للأكسدة تساهم بشكل كبير في طرد السموم خارج الجسم.
مضادات الأكسدة الرئيسية الموجودة في الجريب فروت هي naringenin وnaringin. وتعمل مضادات الأكسدة على حماية خلايا الكبد والحد من الالتهاب.

يحتوي الجريب فروت على كميات كبيرة من فيتامين سي والمواد المضادة للأكسدة.لذا فإن كمية صغيرة من عصير الجريب فروت ستُساهم بشكل كبير في تحسين أداء الكبد، وستُساعده على القيام بوظيفته بكل كفاءه، إضافة إلى أنها تخلص الجسم من المواد الكيماوية الضارة ومن مختلف أنواع السموم الأخرى.

المواد المضادة للاكسدة المتواجدة في الجريب فروت تعمل على حماية الكبد عن طريق الحد من الالتهاب وزيادة آليات الحماية للكبد.

الشمندر والجزر لـ تنظيف الكبد من السموم

يحتوي الشمندر -أو المعروف في بعض الدول بالبنجر- على مجموعة من المواد الطبيعية التي تدفع الكبد نحو أداء وظائفه على الوجه الأمثل، ومن أمثلة هذه المواد:
مادة البيتا كاروتين والفلافونيوئيدات. كما أن هذه المواد موجودة أيضًا بنسبة كبيرة في نبات الجزر. لذلك فإن تناول الشمندر والجزر بشكل مستمر يساهم بنسبة كبيرة في تحسين أداء الكبد.

ثمرة الأفوكادو و تنظيف الكبد من السموم

تُعد مادة الجلوتاثيون من أهم المواد التي تساعد في تنشيط الكبد ليقوم بأداء وظيفته الأساسية ويُنقي الدم من السموم، وتحتوي ثمرة الأفوكادو على المواد المساعدة التي تساعد الجسم في إنتاج مادة الجلوتاثيون.

وقد أجريت بعض الدراسات الحديثة التي أثبتت -بما لا يدع مجالاً للشك- أن ثمرة الأفوكادو تساهم بشكل كبير في تحسين وظائف الكبد.

إقرأ أيضاً: أفضل الأطعمة الموصى بها لتنظيم مستوى السكر في الدم

ثمار التفاح

يعمل مركب البكتين الكيميائي -الموجود بنسبة كبيرة في التفاح- على تنظيف الكبد من السموم، وتنقية الجسم من المواد الضارة.
ولذلك فإن إضافة التفاح إلى حميتك الغذائية يساهم بشكل كبير في تحسين أداء الكبد.

زيت الزيتون

من المعروف أن الزيوت العضوية لديها قدرة كبيرة على استخراج السموم من الجسم، وطردها إلى الخارج. لذلك فإن إضافتها إلى الحمية الغذائية اليومية ستكون ذات فائدة كبيرة، ولكن يُنصَح باستخدامها باعتدال.

أطعمة الحبوب الكاملة

تحتوي الحبوب الكاملة على نسب عالية من فيتامين بي الذي يساهم في تعزيز عملية التمثيل الغذائي للدهون، كما أنه يُساهم بشكل كبير في تحسين وظائف الكبد وتعزيز أدائه. ولذلك ينصح متخصصو التغذية بالابتعاد قدر الإمكان عن الطحين الأبيض واستبداله بالحبوب الكاملة المفيدة للجسم. ومن أمثلة الحبوب الكاملة الأرز البني.

البروكلي والقرنبيط و تنظيف الكبد من السموم

البروكلي والقرنبيط من الخضروات التي تنتمي للعائلة الصليبية. وهي خضروات مشهور عنها أنها تحفز إنتاج مادة الجلاكوسينولات داخل الجسم.
هذه المادة (الجلاكوسينولات) لها تأثير كبير على الكبد، حيث تُحفزه لإفراز الإنزيمات الخاصة به التي تساهم في تنقية الدم من السموم.

كما تشتهر الخضروات الصليبية مثل البروكلي والخردل بمحتواها العالي من الألياف وطعمها المميز. كما أنها تحتوي على مركبات نباتية عالية ومفيدة.

تناول الخضروات الصليبية مثل البروكلي تعمل على تعزيز الإنزيمات وإزالة السموم الطبيعية في الكبد، وتساعد على حماية الكبد من التلف وتحسين مستويات الدم.

الليمون وتطهير الكبد

أيضًا تحتوي ثمرة الليمون على كميات كبيرة من فيتامين سي. وفيتامين سي يحفز الجسم على تفكيك المواد السامة، وتحويلها إلى مواد قابلة للذوبان في الماء. ولذلك، ينصح خبراء التغذية بتناول عصير الليمون الطازج بشكل يومي.

الجوز

جميعنا يعلم القيمة الغذائية العالية للمكسرات وخاصة الجوز، وذلك لأن الجوز يحتوي على كميات كبيرة من الأحماض الأمينية التي تعمل على تنظيف الكبد وتنقيته من كافة أنواع السموم.
وبالإضافة إلى الأحماض الأمينية الموجودة في الجوز توجد أيضًا كميات كبيرة من مادة الجلوتاثيون والأوميجا 3 اللذان يُساهمان بشكل كبير في تنظيف الكبد من السموم.

وينصح خبراء التغذية بإضافة الجوز إلى الحمية الغذائية بشكل مستمر، كما ينصحون أيضًا بضرورة مضغ الجوز بشكل جيد قبل ابتلاعه، وذلك حتى يستطيع الجسم استخلاص المواد المفيدة بشكل كامل من الجوز.

الملفوف

يحتوي الملفوف على المواد نفسها تقريبًا الموجودة في البروكلي والقرنبيط، هذه المواد التي تساعد في تخليص الجسم من السموم وتحفز الكبد على إفراز الأنزيمات الخاصة به.
ويمكن إدماج الملفوف في عديد من الأطباق التي نتناولها بشكل يومي مثل السلطة أو المخلل أو حتى حساء الملفوف.

الكركم و تنظيف الكبد من السموم

يساهم الكركم في تفكيك المواد السامة ومن ثم تحويلها إلى مواد يسهل التخلص منها. لذلك فإن الكركم من الأطعمة الصديقة للكبد، كما أنه من أهم الأطعمة المشهور عنها أنها مرتبطة بالوقاية من أنواع السرطانات المختلفة.

الإجراءات الطبية لتخليص الكبد من السموم

لا شك أن إضافة الأطعمة السابقة إلى حميتك الغذائية سيُساهم بشكل كبير في تنظيف الكبد من السموم أضافة لذلك تحسين أداء الكبد بشكل مستمر، وتنقيه الجسم من السموم. لكن عليك الاطمئنان على صحة الكبد باستمرار من خلال زيارة الطبيب المختص.

إقرأ أيضاً: افضل الاطعمة التي تمنع انسداد الشرايين وتعمل على خفض الكولسترول الضار

المصادر: 1 2 3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!