حياة وصحة

كيف تتخلص من الأفكار السلبية لتحمي نفسك من جلد الذات

الرابط المختصر:

 يشير مجموعة من المتخصصين في المجال الطبي أن أفكار الإنسان تؤثر بشكل كبير على صحته. وكذلك أفكاره التفاؤلية، و الأفكار السلبية تؤثر أيضًا.

وتشير سوزان نولن المتخصصة في علم النفس والتي تعمل كأحد أعضاء هيئة التدريس بجامعة ييل الأمريكية أن الناس الذين يكونون في حالة مزاجية غير جيدة يتذكرون أمور سلبية حدثت في زمن سابق ويتجهون إلى تفسير للمواقف القادمة من حياتهم بشكل سلبي وينمو لديهم اليأس تجاه مستقبلهم. كما أن التفكير المفرط والمبالغ فيه في المشاكل التي تواجه الإنسان لا تجعله يفارق أبدًا الأفكار التي تتسبب في حزنه، وتفقده الثقة في قدرته على إيجاد حلول، ويبدأ هذا الشخص في الدخول في دوامة من الأفكار السلبية التي لا تنتهي. 

ولذلك وجه دوغلس بلوخ الكاتب في مجال الصحة العقلية تحذيرًا من أن ينخرط الإنسان في دوامة الأفكار السلبية مما يؤدى إلى الوقوع في فخ طحن الذات. وربما يصل الأمر إلى أن ينعزل هذا الإنسان تاركًا نفسه إلى مشاكله النفسية والتي من الممكن أن تتطور لمشاكل جسدية يصعب معالجتها فيما بعد. 

ما الذي يجعل الأفكار السلبية تسيطر عليك

هناك مجموعة من الأسباب التي تجعل أفكارك السلبية تحيط بك من كل مكان وتجبرك على الدخول في مرحلة طحن الذات من بينها:

١. إهمالك لممارسة النشاط البدني وغياب بعض العلاقات الهامة في حياتك

مثل عدم وجود علاقة عاطفية أو علاقة اجتماعية بالإضافة إلى أن للوحدة والفراغ دور أيضًا في جذب الأفكار السلبية.

٢. تعميم التجارب السلبية

إذا مررت بتجربة سلبية في حياتك وقمت باعتبارها فكرة رئيسية وآمنت أنك مهما فعلت فسوف تتكرر هذه التجربة. على سبيل المثال، إذا فشلت في علاقة ما فتقنع نفسك أنك لن تجد الشخص المناسب أبدًا لعلاقة صحية. 

٣. سوء الظن ودوره في تعميم الأفكار السلبية

عندما تخبر نفسك بأن الأشخاص الآخرين يرون أنك شخص ممل، أو يرون بأنك شخص غبي، فقد يكون هذا مدعاة لجذب الأفكار السلبية.

٥. توقع الفشل 

كأن تخبر نفسك لن أستطيع النجاح أبدًا، ولا جدوى من محاولاتي مهما كانت كثيرة.

٦. جلد الذات

أن تخبر نفسك بأنك شخص سيء وأنك السبب الرئيسي في حدوث كل الأمور السلبية، أنت السبب في الخسارة وأنت السبب في المشاكل وأنت شخص أحمق وهكذا.

٧. إعطاء الأمور أكبر من حجمها

 أو ما يعرف بالتهويل على سبيل إذا نسيت أين وضعت مفاتيحك فربما يأتي في ذهنك أنك مصاب بمرض الزهايمر على الرغم من أنك قد تكون نسيتها بشكل طبيعي في مكان ما.

٧. عدم محاولة النسيان وقلت الخبرة في الحياة بالإضافة إلى عدم القدرة على المواجهة وعلى التعبير عما يجول بخاطرك.

كيف يؤثر جذب الأفكار السلبية على صحتك

عندما تدخل إلى هذه الدوامة المليئة بالأفكار السلبية فإنه يصعب عليك الخروج منها. وذلك لأن الأحداث في الحياة سريعة ودائمًا هناك خوف من المستقبل. لكن عليك أن تفكر في التأثيرات التي يمكن أن تقع على صحتك نتيجة لجذبك هذه الأفكار السلبية.

من الممكن أن تصيبك هذه الأفكار بالأرق، كما أنها من الممكن تسبب لك بعض الأمراض. فها هو كريستيان لدكاي الذي يعمل كمعالج نفسي يخبرنا بأن التوقعات السلبية تحفز مراكز المخ المسؤولة عن إفراز هرمون الكورتيزون والأدرينالين وهما المسؤولان عن الشعور بالقلق والإحساس بالألم. كما أثبتت الدراسات أن كثرة التفكير في الأحداث السلبية التي قد حدثت بالفعل تزيد من تفاعلات الكورتيزون الذي يؤدى بدوره إلى الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة مثل الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بالإضافة إلا أنه يزيد من مقاومة الأنسولين.

ومن الممكن أن تتسبب الأفكار أيضًا في دخولك في حالة عزلة اجتماعية فبحسب قول نولن هويكسما الإفراط في التفكير حول الأمور السلبية يجعل الشخص يدخل في حالة كآبة لا منتهية. مما يؤدي بدوره إلى ابتعاد من حوله عنه لاعتقادهم بأنه شخص ممل.

قد يؤدى أيضًا جذب الأفكار السلبية إلى إصابتك بالاكتئاب، وربما لا يفارقك القلق أو ربما تصاب باضطراب ما بعد الصدمة. وسوف تتجه إلى الإفراط في تناول الطعام وذلك لما ذكرته سوزان نولن.

لذلك لا تترك نفسك تطرح أسئلة على عقلك لا تقدم لها إجابات. على سبيل المثال لا تقول لماذا فعلت كذا أو ماذا لو حدث كذا. بالإضافة إلى ذلك يتعين عليك أن تتخلص من كافة هذه الأفكار السلبية، ولكن ما هي الخطوات التي ستتبعها للتخلص منها؟

يمكنك اتخاذ بعض الإجراءات التي تساعدك على عيش حياة أفضل دون أن تدخل في دوامة الطحن الذاتي.

أولاً خذ استراحة

امنح نفسك الفرصة لأن تأخذ استراحة وتلتقط أنفاسك. وفكر في كمية المخاطر التي قد تطرأ على صحتك. وحاول أن تشتت انتباهك بعيدًا عن تلك الأفكار حتى لا تظل تفكر فيها طوال الوقت.

ثانيًا ثق في نفسك وابتعد عن الأفكار السلبية

لا تحاول الانجذاب لأفكار سيئة تخبرك بعيوب في نفسك ربما تكون ليست موجودة. فهذه الفكرة ستتحول بشكل تدريجي إلى مشاعر سلبية. وسوف توصلك في النهاية إلى أنك لا تصلح لإنجاز شيء، لذلك وجه دائمًا رسائل إيجابية إلى عقلك لتحسين صورة نفسك أمام نفسك. وحاول أن تفكر أكثر في الأمور الجيدة.

ابتسم دائما فلا يوجد شيء مثالي بشكل كامل في هذه الحياة. وطوال فترة حياتك ستتعثر وستجد عقبات في طريقك فعليك دائمًا أن تنظر إلى الأمور الإيجابية ولو كانت قليلة. 

واستخدم تعبيرات إيجابية على وجهك لتحارب بها الأفكار السلبية. ابتسم بصفة دائمة حتى في أصعب الأوقات. وأخبر نفسك على الدوام أن الذي تعيشه الآن من آلام سيصبح شيئًا من الماضي فيما بعد. ركز في اللحظة التي تعيشها فقط ولا تفكر ماذا قيل لك في الأمس أو ما الذي سيحدث لك في المستقبل. فكر فقط في اللحظة التي تعيشها ولا تفكر في ساعة واحدة قبل أو بعد هذه اللحظة.

ثالثًا رافق دائمًا شخصيات إيجابية 

الصداقة دائما سوف تُحيطك بهالة إيجابية وسوف تمنحك وجهات نظر إيجابية تغير أفكارك السلبية.

تخلص من سلبيتك واترك هؤلاء الأصدقاء الإيجابيين يؤثرون فيك لكي تتمكن من مقاومة السلبية التي تسيطر عليك.

رابعا لا تترك نفسك في فراغ

دائمًا اشغل أوقات فراغك حتى لا تملأ هذه الأوقات بالاهتمام بتلك الأفكار السلبية أو بالتفكير في أمور قد تضر بصحتك النفسية. يمكنك أن تمارس التمارين الرياضية أو أن تمارس التأمل أو تذهب للتنزه أو تمارس بعض الأنشطة الاجتماعية أو تمارس القراءة أو تستمع إلى موسيقى هادئة وكل هذه الأمور من شأنها أن تعزز من أفكارك الإيجابية.

خامسًا تعلم من أخطائك السابقة

جميعنا يتعرض للخسائر في رحلة حياته لذلك ليس من الجيد أبدًا أن نركز على المشكلة بل المطلوب أن نركز على حل تلك المشكلة. وأن نحاول أن نستخرج دروسًا مستفادة لتنفعنا في المستقبل. ولا تسأل نفسك أبدًا لماذا تحدث لك مثل هذه الأمور وما الذي فعلته في حياتك حتى تحدث لك هذه الأمور. وبدلاً من ذلك حاول أن تجد شيئًا تفعله يساعدك على التخلص من هذه المشاكل.

مصادر ومراجع للتوسع: 1

إقرأ أيضاً: كيف تستخدم لغة الجسد لقراءة أفكار الأشخاص من حولك؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

.يرجى تعطيل مانع الاعلانات لتصفح الموقع