تنمية بشرية

أفضل طرق التغلب على توتر الامتحانات

كيف يمكن التغلب على توتر الامتحانات؟ عند قرب موعد إجراء الامتحانات يشعر الطلاب بالتوتر والقلق حيث إنها تقرر مصير كل طالب ومستقبله وهي النتيجة النهائية التي يتحصل عليها الطلاب لما قدموه من مجهود خلال العديد من الأشهر.

وتتسبب هذه الحالة من القلق في انخفاض المستوى المعرفي عند الطلاب، ويترتب على ذلك حالتان الأولى هو تراكم الواجبات الدراسية وعدم القيام بها؛ بسبب الخوف من الامتحان والثانية هي إهمال الطالب للنشاط اليومي مثل التمارين الرياضية من أجل المذاكرة طوال الليل والنهار، تؤثر هذه الأمور على الطلاب بشكل سلبي، وتجعلهم عرضة للإصابة بالتوتر والقلق، وهذا يؤثر على مستواهم وأدائهم في الامتحان؛ مما ينتج عنه نتائج سيئة.

ما هو تفسير توتر الامتحانات؟

يعرف توتر الامتحانات باسم Exam Stress، ويعبر عن القلق الدراسي على الطلاب الذي يظهر بشكل سلبي خلال فترة الامتحانات، وينتج عنه حالتين متناقضتين، الأولى قد تجعل الطالب أكثر تركيزاً وأكثر استعداداً لمواجهة الامتحانات، الثانية قد تصيب الطالب بالفشل إن تم الضغط عليه أكثر مما يحتمل، ويصبح الطالب عاجزاً عن التغلب على توتر الامتحانات.

ما هي علامات التوتر خلال الامتحان؟

هناك الكثير من العلامات التي تبين أن الطالب في حالة توتر وخوف من الامتحان، وفي حال الشعور بواحدة من هذه العلامات يجب أن يهدأ الطالب حتى يستعيد تركيزه من أجل حصول التفوق الدراسي، وهذه العلامات على النحو التالي:

  • شعور الطالب بالضياع.
  • شعور الطالب بعدم الرغبة في التواصل مع من حوله، لا سيما أهله وأصدقاؤه.
  • تغلب على الطالب حالة ضعف طاقة المواصلة واستكمال المذاكرة وتغير مزاجي شامل.
  • عدم قدرة الطالب على اتخاذ أي قرار.
  • شعور دائم بالتعب والإرهاق.
  • الشعور بعدم الرغبة إلى الأشياء.
  • عدم القدرة على النوم، وكذلك عدم القدرة على الاستيقاظ من النوم.
  • إصابة الطالب بحالة صداع مستمر.
  • شعور الطالب بألم مستمر في المعدة.
  • عدم الهدوء والاستقرار الداخلي الذي يظهر في الشد على الأسنان.

أبرز أسباب توتر الامتحانات

طرق التغلب على توتر الامتحانات
طرق التغلب على توتر الامتحانات

أسباب كثيرة تؤثر على الطلاب، وتجعلهم يقعون في دائرة التوتر من الامتحانات ومنها:

  • عدم الوثوق في النجاح ومخاوف الوقوع في الفشل.
  • شعور الطالب بأنه غير جاهز لأداء الامتحانات بالحد الكافي.
  • رغبة الطالب في الحصول على تحقيق الدرجات النهائية.
  • ضيق الوقت المخصص للدراسة.
  • رغبة الطالب في تحصيل درجة معينة، حتى يتمكن من الالتحاق بكلية معينة أيضاً.
  • صعوبة المحتويات الدراسية وضعف استيعاب الطالب.
  • عدم ثقة الطالب في نفسه وعدم ثقته في تحقيق النجاح.
  • ممارسة نوع من الضغط من قبل الأهالي على الطالب من أجل تحقيق درجات معينة.
  • تعرض الطالب لمشكلة اجتماعية تؤثر على معدل استجابته للمذاكرة.
  • انشغال الطالب بأمور خارج الدراسة.

أهم خطوات التغلب على توتر الامتحانات

إن كنت تعاني من التوتر قبل الامتحانات، وتريد أن تتخلص من هذه الحالة التي قد تؤثر على مستواك فعليك تنفيذ الخطوات التالية:

  • لا تهتم بمذاكرة الكثير، ولكن اهتم بالفهم أكثر، إذ يعتقد البعض أن قضاء أكبر وقت ممكن أمام الكتب من أجل المذاكرة هو الحل، لكن هذا ليس صحيحاً، بل يعرض الطالب للوقوع في دائرة التوتر، الحفظ بسرعة للمواد الدراسية قد لا يفيدك أن اعتمدت أسئلة الامتحان على الفهم وليس الحفظ، ويجب عليك أن تتبع طريقة تساعدك في فهم الدروس وتطبيق هذا الفهم بالاستجابة على حل الكثير من الاختبارات التمهيدية.
  • يجب عليك أن تجرب مجموعة من الطرق التي تحقق الغاية وهي الفهم مثل اختيار الوقت المناسب للمذاكرة وهو الوقت الذي يكون فيه الطالب يضع كل تركيزه من أجل فهم المعلومة وتخزينها والقدرة على استحضار المعلومات بسهولة.
  • يتطلب من الطالب أن يراجع ما قام بمذاكرته وحفظه أكثر من مرة، أن يهتم الطالب بتكرار المعلومة على نفسه، حتى يتمكن من ترسيخها في ذهنه لكي يصبح قادراً على استدعائها.
  • ينبغي على الطالب أن يحدد ما يرغب في تعلمه، ويستوجب عليه أن يراجع الاختبارات الماضية، ويعرف الطرق الملتوية للأسئلة حتى يتوقع ما قد يأتي له في الامتحان ويكون مستعداً.
  • لتكون قادراً على التغلب على توتر الامتحانات، استمع إلى نصائح المدرس وقم بالتركيز على النقاط الرئيسية التي يوجه الضوء لها أثناء الشرح.

طرق تطوير مهارات التغلب على توتر الامتحانات

هناك الكثير من المهارات التي يمكن أن تساعد الطالب على التغلب على توتر الامتحانات، عند تنفيذها ومن أهمها أن يؤهل الطالب نفسه للاستماع واستيعاب المعلومات، الاهتمام بتقوية وتطوير الذاكرة طويلة المدى، أن يحرص على القراءة الفعالة أي إنه عند المذاكرة إن وجد أن ما يقرأه لا يفهمه، وأن تركيزه ضعيف عليه أن يتوقف حتى يستعيد قوة تركيزه من جديد.

يجب أن يتعرف الطالب على الأسلوب الذي يناسبه أثناء الدراسة هل يعتمد على أسلوب سمعي أم يعتمد على أسلوب بصري، وبعد تحديد الأسلوب يجب الاعتماد عليه خلال المذاكرة وأثناء المراجعة أيضاً.

على الطالب أن يكثر من تدريب نفسه على حل الاختبارات بشكل مستمر، حتى يكون مؤهلاً لأي سؤال صادم أو غير متوقع في الامتحان، وأن يؤهل الطالب جسده وعقله على المذاكرة، ولا يضغط نفسه في فترة الامتحانات، ويترك طوال العام دون استفادة.

طرق تمرين العقل والجسم على المذاكرة

  • يجب أن تستيقظ مبكراً كل يوم حتى يصبح الاستيقاظ الباكر أمر اعتيادي قبل الامتحانات وأثناء تأديتها بحيث تمرن نفسك طوال أسبوع، ولا تجبر نفسك على السهر طوال الليل والاستيقاظ متأخراً.
  • من الجميل أن تضع نفسك في اختبار يشبه اختبار نهاية العام سواء من خلال معلمك الخاص، أو في مجموعة من زملائك تستذكر دروسك معهم، وتنفذ هذه التجربة شرط أن يتوافق مدة الاختبار التجريبي الزمنية مع مدة الاختبار الأساسي.
  • من الضروري أن يختبر الطالب ما قام بدراسته عن طريق وضع العديد من الأسئلة الفجائية لنفسه حول الدروس التي يذاكرها.
  • يستوجب على الطالب ألا يجعل الدروس تتراكم عليه دون مراجعتها، ولا ينبغي على الطالب أن يلجأ إلى معززات أو منشطات تساعده على المذاكرة، لأنها تضعف طاقة الطالب وتقلل أداءه، ومنها تناول المنبهات والتدخين والتي تؤثر بشكل سلبي على الطالب، ولا يكون قادراً على استعادة ما قام بحفظه؛ ومن ثم فإن إجاباته ستكون ضعيفة.
  • ينصح الطلاب بأهمية تناول الغذاء المتوازن الذي يقوي جسمه وممارسة الرياضة، والحصول على القسط الكافي من النوم، حتى يكون لديه القدرة الكافية التي تساعده على التغلب على توتر الامتحانات.
  • من المهم أن يحصل الطالب على طعام صحي، ولا ينصح باللجوء إلى تناول الوجبات السريعة؛ لأنها غير صحية، يمكن للطالب أن يخصص يوم إجازة الأسبوع الدراسي من أجل إعداد أطعمة صحية وتخزينها ثم التناول منها.
  • عليك بممارسة الرياضة؛ لأنها تسهم بنصيب كبير في التخلص من التوتر والقلق سواء ممارسة الرياضة في المنزل أو بالذهاب إلى إحدى صالات الألعاب الرياضية.
  • يساعد النوم الكافي في استعادة الطاقة إلى الطالب التي تجعله أكثر قدرة على المذاكرة من جديد، وإضافة إلى ذلك، فإن النوم الكافي يساعد الطالب في الاحتفاظ بالمعلومات التي تم الحصول عليها أثناء المذاكرة.
  • احرص على قضاء بعض الوقت في حالة استرخاء تام، حتى تشعر بالراحة، كما يلزم عليك أن تمارس هواية معينة حتى تعيد تحسين مزاجك، وتعطيك دفعة قوية للاستمرار ومواصلة الجهد.
  • يتطلب من الطالب إذا ما أراد التغلب على توتر الامتحانات، أن يستخدم عملية التنفس الهادئ سواء أثناء المذاكرة أو عند مقابلة سؤال علمي صعب في ورقة الامتحان.
  • حاول ألا تتبع الأفكار السلبية التي قد تؤثر على مجهودك ومستواك العلمي مثل الأفكار المحبطة كالظن بعدم تحقيق النجاح والوقوع في الفشل.
  • لا تجعل القلق الشديد يتملك منك، فإنه يصيبك بالرهبة والخوف وعدم التركيز ولا تضخم الأمور البسيطة؛ لأن كل هذه الأشياء لن تفيدك أن تغلبت عليك، وتسببت في انهيار ما تحصلت عليه من معلومات.
  • عليك أن تدفع نفسك من الداخل إلى مواصلة الاجتهاد، وأن تخنق الأفكار السلبية التي قد تدور في عقلك، وبهذا نكون قد قدمنا لك كل نصائح التغلب على توتر الامتحانات.

أبانوب سامي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى