ركن التقنية

الجيل الثالث للويب Web 3: إنترنت الأشياء ما هو؟

يبدو أن العالم أصبح جاهزًا الآن لاستقبال الجيل الثالث للويب Web 3 بعد سنوات كثيرة مرت على التجربة الأولى لاستخدام جيل الويب الأول. ومن ثم وصول الشبكة الثانية التي جاءت متطورة بشكل أكبر.

وصرح الكاتبان كاثرين هوجيت وجيوم جيرالين أنه تم الكشف عن مصطلح الجيل الأول للويب لأول مرة منذ 32 عامًا تقريبًا. والذي أدى إلى ظهور شبكة الإنترنت وفي ذلك الوقت جميع المواقع كانت من أجل القراءة فقط وليس التفاعل، حسب التقرير الذي نشر في الصحيفة الفرنسية “لوبوان”.

وذكرت الصحيفة حسب تصريحات الكاتبين، أن الجيل الثاني للويب بدأ في الظهور منذ حوالي 8 سنوات. والذي جعل المستخدمين يتفاعلون من خلال شبكة الإنترنت وكانت في ذلك الوقت أكثر مواقع الإنترنت شعبية هي مواقع التواصل الاجتماعي وهي المنتج الأبرز للجيل الثاني.

وبما أن الجيل الثالث للويب يبدو أنه قيد التطوير الآن. سيكون علينا معرفة المزيد عنه وهو في الواقع سيمنح ميزة المشاركة في ملكية المواقع بين صناع التكنولوجيا والمستخدمين عن طريق الاعتماد على أداء لا مركزي تمرره تقنية تسمى “سلسلة الكتل”.

ويمكن تعريف ما تسمى “سلسلة الكتل” بأنها قاعدة بيانات منتشرة تتميز بإمكانية إدارة قائمة تتزايد بشكل مستمر من السجلات. وكل كتلة تشمل الطابع الزمني بالإضافة إلى رابط الكتلة السابقة.

ويبدو أن الهدف الرئيسي من سلسلة الكتل هو الحفاظ على أي بيانات مخزنة فيها وحظر التعديل عليها. فعندما تقوم بتخزين معلومة في تلك السلسلة لن تستطيع تعديلها فيما بعد.

ووجه تيم فيريس صاحب كتاب “أدوات العظماء” سؤالاً حول ما إذا كان العالم جاهزًا لاستقبال الجيل الثالث للويب Web 3. وذلك بعد الانتقال من وضع القراءة إلى القراءة والتفاعل وسط سيطرة كاملة من مواقع التواصل الاجتماعي.

مفهوم الجيل الثالث للويب Web 3

ومن جانبها، كشفت محللة شركة Forrester للأبحاث مارثا بينيت، عن رأيها في مفهوم الجيل الثالث للويب. موضحة أنه يمكن وصفه بأنه إصدار مغاير تمامًا من الإنترنت يعتمد على نظام سلسلة الكتل بخلاف الأنظمة الإيكولوجية للاقتصاد المشفر. وتتيح هذه الشبكة التعاون المشترك من خلال أصول رقمية بين أشخاص لا يعرفون بعضهم، على سبيل المثال “العملة المشفرة“.

فيما قال بيير إتيان بومير صاحب فكرة المعرض الرقمي “أراجو” الذي يتيح فرصة شراء الصور على هيئة رموز لا تخضع للاستبدال. أن تلك الشبكة ستمنح ميزة رائعة للمبدعين وهي الحديث مع العملاء مباشرة بدون أي وسيط مثل منصات الربح وغيرها.

أما رائد الأعمال والشريك في Andreessen Horowitz كريس ديكسون، فوصف الجيل الثالث للويب بأنه نظام مكافآت يمنح للمشاركين والأشخاص غير المعروفين لبعضهم البعض. على المساهمات التي يقدمونها في السلع الرقمية، على سبيل المثال “البتكوين“. أو رموز أخرى لا تقبل الاستبدال. بينما أكد فريدريك مونتانيون صاحب فكرة “بروتوكول أرياني” الذي يعمل على تعزيز العلاقة بين المستهلكين والماركات التجارية أن ميزة إعادة التخصيص في الجيل الثالث للويب Web 3 ستجعل التنافس على السيادة الرقمية أمرًا من الممكن حدوثه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!