تنمية بشرية

ما هو الذكاء الذاتي الشخصي؟ وما هي طرق تطويره؟

الذكاء الذاتي الشخصي هو أحد أنواع الذكاء الذي يجعل الشخص قادر على فهم ذاته جيدًا، ذلك الأمر الذي يجعله قادرًا على النجاح في حياته وتحقيق الأهداف والإنجازات في حياته الشخصية أو العملية. لكن هل هذا النوع من الذكاء يوجد في كل فرد أم لا؟ وهل يمكن تطويره للوصول لنسبة عالية منه؟ هذا ما سوف نتعرف عليه في السطور القادمة.

تعريف الذكاء الذاتي

هو معرفة الشخص لنفسه وتقديرها، تلك المعرفة التي تمكنه من وضع الأهداف وتحقيقها بكل سهولة. كما أنه يُمَكن الأشخاص من اتخاذ القرارات الصحيحة والإيجابية في جميع مجالات الحياة، لكن لا يوجد هذا النوع في كل الأشخاص فهناك أشخاص بالفعل يولدون بنسبة كبيرة من هذا النوع من الذكاء الذاتي، وهناك الكثير من الأشخاص الذين لا يتوفر لديهم ذلك الذكاء، لكن البعض منهم يحاول أن يطور ويعزز من ذاته ببعض الخصائص والمهارات.

قام العالم النفسي هاورد جاردنر بطرح نظرية الذكاء المتعدد، والتي منها الذكاء الشخصي والذكاء الاجتماعي، الذي يحمل أشخاصه مجموعة من الصفات المختلفة ومن أمثلة هذه الصفات:

  • صفة الاتزان
  • الغموض
  • الثقة بالنفس
  • الوحدة
  • التركيز والانتباه

خصائص الذكاء الذاتي الشخصي

يتميز الأشخاص الذين لديهم ذكاء ذاتي بأنهم على دراية تامة بأنفسهم وبما يحتاجون. لذلك فهم دائمًا يعملون على تطوير علاقاتهم بالأشخاص الآخرين، حيث يوجد بعض الخصائص التي يتميز بها أصحاب الذكاء الذاتي والتي تكون متمثلة في هذه النقاط:

  • يتسم الأشخاص الذين لديهم الذكاء الذاتي الشخصي بقدرتهم الفائقة في تحليل الأفكار، كما يمكنهم تفكيك النظريات وفقًا لما يفهمونه من أساسياتها.
  • يتميز الشخص الذكي بعدم تأثره بأي قوى خارجية. لذلك فهو يتخذ كل قراراته بنفسه دون الرجوع إلى أحد لأنه يعتبر نفسه هو صانع القرار الوحيد.
  • يُعد هؤلاء الأشخاص محفزين بشكل ذاتي لا يحتاجون إلى أي تحفيز خارجي. فهم على يقين بسبب هذا التحفيز ويسعون إلى تحقيق الهدف من خلاله.
  • يعرفون قدراتهم الذاتية جيدًا، كما يعرفون أيضًا نقاط ضعفهم وهذا ما يمنحهم القدرة على التحليل والتفكير النقدي.
  • يفضلون الوحدة إلى حد كبير ولا يستطيعون التأقلم الجيد وسط المجموعات الكبيرة والتجمعات الاجتماعية.
  • يسعون دائمًا لتحقيق الكمال، وذلك من خلال وضع أهداف ووضع طموحات عالية وكبيرة لتحقيقها. حيث إن لديهم بالفعل القدرة الكبيرة على تحقيقها.
  • يقومون بالتسجيل أو الاحتفاظ بأفكارهم وأحلامهم حتى يتم تحقيقها، كما أنهم يفضلون أيضًا تسجيل عواطفهم ومشاعرهم.

طرق تطوير الذكاء الفردي

يستطيع الفرد التطوير من طرق زيادة الذكاء الذاتي أو الشخصي. من خلال تطوير بعض العوامل التي في الغالب تحفز وتعزز تطوير الذات، ومن هذه العوامل هي كالتالي:

  • الانفراد بالذات: يعد الرغبة في الانفراد بالذات والبقاء وحيدًا لفترات معنية. هي فرصة جيدة للتفكير وتحليل العواطف وفهمها، حيث إن كل ذلك يعطي الفرصة للشخص بأن يعبر ويطور من ذاته بذكاء.
  • وضع الأهداف: يمكن للفرد أن يقوم بتطوير ذاته من خلال وضع مجموعة من الأهداف أمامه. على أن تكون هذه الأهداف بسيطة وسهلة التحقق، حيث إن تحقيق الأهداف بسهولة يجعل الفرد يشعر بالانتصار والنجاح ويعزز من قيمة نفسه وذاته، مما يجعله يشعر بسهولة ذلك وهكذا يطور من ذاته.
  • تسجيل الأفكار: يساعد الفرد ذاته عندما يقوم بتسجيل كل شيء يمر به ويفكر به. حيث يمكن لتسجيل الفرد أفكاره وعواطفه وحتى أهدافه أن يجعله يشعر بقيمة هذه الأشياء وأنها ليست أشياء عابرة، فهي موجودة لتساعده على فهم ذاته بشكل أكبر وتحدد أكثر من ميوله وأهدافه التي يريد تحقيقها.
  • فهم الأحداث: يتعرض الأشخاص لبعض المواقف التي تجعلهم يشعرون بالتوتر والاكتئاب. وذلك عندما يستمعون لأحاديث بعض الأشخاص، لذلك لا بد أن يقوموا بتحليل هذه الأحاديث وفهمها لكي يتم تخفيف هذا التوتر.
  • التركيز والتأمل: يفيد التأمل كثيرًا في تطوير الذات، حيث إنه يساعد الشخص في التعرف على نفسه. كما أن التركيز في تحقيق الأهداف والقيام ببعض الإنجازات، يجعل الشخص يعزز احترامه لذاته ويساعد على تطوير مؤشرات الذكاء الذاتي له.

بعد التعرف على الذكاء الذاتي الشخصي وخصائصه، وهل يوجد هذا النوع من الذكاء في جميع الأشخاص أم لا. يمكن للأشخاص الذين لم يتوفر لديهم مهارة الذكاء الذاتي وعدم قدرتهم على فهم وتحليل أنفسهم. أن يقوموا بالتطوير من هذه المهارة من خلال بعض العوامل المساعدة في تعزيز وتطوير الذات.

اقرأ أيضاً: ما هو الذكاء اللغوي وكيف تعرف أنّك تملكه؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!