تنمية بشرية

الذكاء في علم النفس

يرتبط مصطلح الذكاء في ذهن الكثير من الناس، بالعديد من المزايا مثل سرعة التعلم وقوة الذاكرة والقدرة على حل المشكلات والتخطيط الجيد وطريقة جمع الأفكار وتنسيقها وسرعة التصرف وأشياء أخرى، إلا أن الذكاء في علم النفس يتم النظر له بشكل مختلف حيث يعتبر ميزة سلوكية تختلف عن الإبداع والحكمة.

ويحب كثيرون الخضوع لاختبارات الذكاء التي تعرف بـ “IQ” إلا أن هذا النوع من اختبارات الذكاء لا يمكنها تحديد أصحاب الذكاء الخارق أو المنخفض بشكل مثالي، لا سيما أن جميع النظريات المتعارف عليها في وقتنا الحالي تكشف عن وجود أنواع ذكاء متعددة مما يجعل من الصعب على هذه الاختبارات اكتشاف العبقرية وتحديدها بسهولة.

عندما تقع مشكلة ما، عادة لا يستخدم الناس كل جزء من مقدراتهم الذكائية لحل تلك المشكلة، بل يستعينون بالجزء المتعلق بمشكلتهم فقط، لذا يعتبر الذكاء أنواعًا كثيرة ومن الوارد أن يختلف أداء الشخص في جزء معين من رأسه عن الأجزاء الأخرى.

تعريف الذكاء

الذكاء في علم النفس
الذكاء في علم النفس

يمكن تعريف الذكاء بأنه يمثل مدى قدرة الأشخاص على التفكير السليم والقيام بأنشطة حركية إلى جانب الإبداع في أي مجال وكذلك القدرة على التكيف مع الحياة بمختلف جوانبها.

ورغم ذلك، لا يمكن تحديد تعريف بعينه للذكاء حيث يتوقف الأمر على البيئة المحيطة والمكان وأشياء أخرى، على سبيل المثال، في المدرسة يتم وصف الطالب المتفوق دراسيًا بالذكي وفي مجال العمل يمكن إطلاق هذا الوصف على الشخص الذي يستطيع اقتناص الفرص وجمع الأموال بسهولة.

ينطبق الأمر نفسه على كرة القدم مثلاً، يوجد الراحل دييجو مارادونا الذي وصف بالعبقري إلى جانب مواطنه الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي امتلك عقلية مميزة جعلته يتوقع تحركات الخصم قبل أن تحدث في الملعب.

وبصفة عامة يمكن اعتبار الذكاء كأداة تجعل الأشخاص يستطيعون التأقلم مع الحياة المحيطة بهم وحل المشكلات، مثلا في العصور القديمة كان الإنسان يواجه مشكلة في تناول الطعام بدون طهي ولكن بعدما فكّر واستغل ذكاءه تمكن من اكتشاف النار.

وظن العالم الإنجليزي فرانسيس جالتون (بالإنجليزية Francis Galton) خلال القرن التاسع عشر، أن الذكاء في علم النفس صفة موروثة تنتقل من الآباء للأبناء ولهذا السبب كان يقوم بالبحث عن الذكاء في أبناء القادة العظماء.

وفي الحرب العالمية الأولى، فرضت أمريكا على المتقدمين للالتحاق بالجيش اختبار ذكاء يجب تخطيه أولاً، يعتمد على تقييم قدراتهم الذهنية وحينها لوحظ معدلات ذكاء أقل لأصحاب البشرة السمراء بما يصل إلى 15 نقطة عن أصحاب البشرة البيضاء، الأمر الذي جعل البعض يظن أن الذكاء مرتبط بالبيئة المحيطة، حيث كلما كانت المدارس والمنازل وطريقة الحياة أفضل كلما زاد معدل الذكاء.

فيما أرجع البعض، الفرق بين معدلات ذكاء أصحاب البشرة السمراء عن الجنس الأبيض إلى أن الأخيرين انحدروا من أجيال متقدمة ومزدهرة علميًا بصورة أكبر، فيما جاء الجنس الأسود من سلالات عاشت في الغابات الإفريقية ولكن اعتبر كثيرون هذا التفسير عنصرياً ولا ينتمي إلى المنطق.

فيما وضع النيوزيلاندي جيمس فلين (بالإنجليزية James Flynn)‏ تفسيرًا أكثر منطقية لمعدلات الذكاء بين الجنسين الأبيض والأسود، مشيرًا إلى أنها تتوقف على الظروف الاقتصادية والأحوال الثقافية والحياتية التي تواجدت في الأسلاف.

منذ 23 عامًا تقريبًا تبنى العالم ويليام ديكنز وجهة نظر أخرى نالت تأييد معظم العلماء في عصرنا الحالي حيث يقول إن الشخص الذي يمتلك صفة جينية متوارثة تمنحه فرصة أكبر بمجال محدد عن غيره وبالتالي سيبدع في هذا المجال.

مثال على ذلك، إذا كان هناك صبي يتمتع بطول القامة والقدرة على الركض السريع من المؤكد أنه سيبدع في لعبة كرة القدم إذا عمل على تطوير نفسه في هذه الرياضة وحافظ على قدراته البدنية، مما يؤكد أن الصفات المتوارثة لها دور كبير في معدل الذكاء.

اقرأ أيضا 10 محاضرات في علم النفس قد تغير حياتك

الفرق بين الرجال والنساء في الذكاء في علم النفس

الذكاء في علم النفس بين الرجال والنساء
فروق الذكاء في علم النفس بين الرجال والنساء

لا يمكن تحديد فوارق محددة بين الجنسين في معدلات الذكاء، إلا أن هناك أمرًا تم ملاحظته في الذكور حيث يتواجد بينهم عدد أكبر من العباقرة مقارنة بالإناث، وكذلك عدد أصحاب الذكاء المحدود والضعيف يكون أكثر أيضًا من النساء.

ولم يمنح التاريخ المرأة فرصًا لتقديم مهاراتها وقدراتها العقلية لسنوات طويلة عكس وقتنا الحالي الذي أثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن الذكاء لا يمكن قصره على الذكور فقط ولا يعتمد أبدًا على الجنس، بمعنى أن فرص الذكور والنساء متماثلة في إظهار مهاراتهم وإبداعاتهم العقلية والفكرية.

وكان لورنس سمرز رئيس جامعة هارفارد قد أثار غضب النساء عندما قال في عام 2005 إن المرأة لا يمكن أن تبدع في مجال العلوم مثل الرجل بسبب بعض المواصفات الدماغية والجسدية لديها.

تسبب هذا التصريح في غضب السيدات اللاتي يعملن في مجال العلوم، فيما أكد مختصون مثل جو هاندلسمان أن هذه الادعاءات غير صحيحة وأنه لا يوجد أي فرق جيني بين الجنسين يدعم ما صرح به رئيس جامعة هارفارد، الذي عاد واعتذر عن تصريحاته بعد ذلك.

ما هي أنواع الذكاء؟

ينقسم الذكاء في علم النفس إلى عدة أنواع نذكرها فيما يلي

الذكاء الموسيقي: يشمل المهارات الخاصة في تأليف وأداء الموسيقى وأبرز مثال هو بيتهوفن.

الذكاء اللغوي: يستطيع صاحبه الإبداع في مجال الكتابة والخطابة والقدرة على التحدث بأكثر من لغة بسهولة والاستعانة بثقافاته للوصول إلى أهدافه وأبرز مثال هو الراحل نجيب محفوظ.

الذكاء الحركي: يستطيع صاحبه استخدام جسده لحل مشكلات محددة ولعل أبرز مثال على هذا النوع من الذكاء الأشخاص الرياضيين مثل ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو.

الذكاء الرياضي: يستطيع صاحبه حل المعادلات الرياضية والمشكلات المنطقية إلى جانب المعضلات العلمية وإمكانية استيعابها بسهولة ولعل أبرز مثال على هذا النوع ألبيرت أينشتاين.

الذكاء الاجتماعي أو العاطفي: يستطيع صاحبه إدراك نوايا الآخرين ورغباتهم الأمر الذي يجعله قادرًا على التعاون مع من حوله ولعل أبرز مثال على هذا النوع غاندي.

الذكاء الفراغي: يستطيع صاحبه حل المعادلات البصرية وإمكانية التعرف على أشكال متعددة ولعل أبرز مثال على هذا النوع بيكاسو.

الذكاء الشخصي: يستطيع صاحبه إدراك قدراته وفهم مشاعره وأفكاره بشكل صحيح الأمر الذي يمكنه من التنظيم الجيد لحياته ومستقبله ولعل أبرز مثال على هذا النوع أفلاطون.

الذكاء العاطفي: يمكن تعريف الذكاء العاطفي بأنه القدرة على إدراك وفهم الشخص لمشاعر الآخرين ومشاعره مع السيطرة عليها وإدارتها بشكل مثالي.

ويمكن أن يجمع شخص ما نوعان من الذكاء، على سبيل المثال لاعبي الشطرنج المميزين يمتلكان الذكاء الفراغي والرياضي، إلا أنهم يجدون صعوبة أكثر من غيرهم في مهمات أخرى مثل العزف بآلة موسيقية كما أنهم يفتقدون إمكانية التواصل الجيد مع من حولهم.

كيف ينظر التاريخ للذكاء؟

اختلفت النظرة للمثالية من بلد لأخرى حول الذكاء في علم النفس، على سبيل المثال يعتبر الإغريقيون أن الشخص المثالي هو البارع في كل شيء يقوم به والذي يفكر بعقلانية، فيما كان الرومان يرون علامات الذكاء في الأشخاص الذين يتمتعون بالشجاعة، بينما ينظر الصينيون نظرة مختلفة للموهوبين في الرسم أو الموسيقى أو الشعر وفي عصرنا الحالي يعد الذكاء هو المقياس الأهم.

الذكاء في الحيوانات

يسعى العلماء بقوة إلى معرفة كل شيء عن الكائن الحي ودراسة سلوكه حتى يستطيعوا تحديد معدل ذكائه وطريقة تعامله مع المحيطين به.

ما هي نسب الذكاء وطريقة قياسه؟

وضع ألفريد بينيه (بالفرنسية Alfred Binet)‏ لأول مرة عام 1905، اختبارًا لتحديد قدرات الأطفال الذهنية خلال فترة الدراسة وعقب ذلك بـ 12 عامًا تم إجراء أول اختبار ذكاء أطلق عليه IQ وللعلم غالبًا ما تتأثر نسبة الذكاء بنوع الطعام الذي يأكله خاصة في السنوات الأولى من عمره.

ويتمتع معظم الأشخاص بذكاء متوسط فيما يوجد عدد أقل بكثير من أصحاب النسب العالية من الذكاء أو النسب القليلة جدًا.

وكان ألفريد بينيه يريد من خلال هذا الاختبار التنبؤ بمستوى الطفل في المدرسة وتحديد الأطفال الذين يحتاجون لمساعدات خاصة وبالطبع ترك هذا الامتحان منفعة كبيرة حيث تم الاستعانة بامتحانات تحديد القدرات الإدراكية في مهارات محددة مثل الرياضيات والبراهين الفراغية، حتى يتم تشخيص الحالات التي تتمتع بنسبة ذكاء ضعيفة.

دراسة الذكاء

قد تكون دراسة الذكاء في علم النفس معقدة بعض الشيء ولم يستطع العلماء تسجيل تقدم كبير في فهم التعقيدات المرتبطة به بشكل واضح، إلا أن العديد من الخبراء في هذا المجال لم يتوقفوا عن إيجاد مميزات علمية قد تقدم لهم العون في البحث والتعمق بصورة أكبر لكشف المزيد من الخبايا، كما يأمل الخبراء والعلماء في التوصل إلى مفاهيم أكثر وضوحًا عن الذكاء بالشكل الذي يقدم المساعدة على الأقل للمعلمين في وضع تصميمات واستراتيجيات تعليمية فعالة للتلاميذ.

الذكاء الاصطناعي

يتمتع الذكاء الاصطناعي بخصائص فريدة تتواجد في البرامج الحاسوبية التي تصبح قادرة على محاكاة قدرات البشر الذهنية، ومن أبرز مميزاته إمكانية التعلم والقدرة على ‌الاستنتاج وتقديم ردود أفعال سريعة حتى لو كانت غير مبرمجة.

ويعتبر الذكاء الاصطناعي أحد فروع علم الحاسوب وتم تعريفه في العديد من المؤلفات أنه تصميم العملاء الأذكياء حيث يمكن وصف ‌العميل الذكي بأنه نظام قادر على استيعاب بيئته واتخاذ المواقف الصحيحة ليصبح ناجحًا في المهمة الموكلة إليه.

ما هي أبرز شروط الذكاء في علم النفس؟

مرونة التفكير.

التعلم من الخبرات.

الاستماع الجيد والتعاطف.

الإبداع والخيال.

التفكير مع الآخرين.

المثابرة.

السعي نحو الدقة.

التفكير الواضح والتعبير بدقة.

مقاومة الاندفاع.

المخاطرة المحسوبة.

الحماس.

المرح.

التساؤل.

استخدام الحواس.

اقرأ أيضا: كيف يتم تقييم الذكاء العاطفي؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى