أخبار وأحداث

وكالة الاستخبارات الأميركية: الصين تخفي حقيقة كورونا لتخزين الإمدادات

أمريكا تتهم الصين بالتستر على فيروس كورونا من أجل الاحتفاظ بالإمدادات الطبية

الرابط المختصر:

ساد اعتقاد لدي الاستخبارات الأمريكية بأن الحكومة الصينية أخفت خبر فيروس كورونا عن العالم، في محاولة منها لتخزين المزيد من المستلزمات الطبية المطلوبة لاحتواء هذا الفيروس. جاء ذلك في تقرير صادر عن وزارة الأمن الداخلي في بداية شهر مايو، وتمكنت وكالة Associated Press من الحصول على هذا التقرير الذي يفيد بأن الصين تخفي حقيقة كورونا ومعلومات عن مدى خطورة هذا الفيروس عن العالم بشكل متعمد، خلال شهر يناير الماضي.

جاء هذا التقرير من وكالة الاستخبارات الأمريكية في ظل معارضة الولايات المتحدة لسياسات الصين المتعلقة باحتواء هذا المرض، حيث صرح وزير الخارجية للولايات المتحدة بأن الصين هي المسؤول الأول عن انتشار فيروس كورونا وخروجه إلى العالم ويتعين على بقية الدول محاسبة الصين على هذه الفعلة.

الصين تخفي حقيقة كورونا: المعارضون يفسرون موقف أمريكا بطريقة مختلفة

يذكر بعض الخبراء والمحللين أن ردود الأفعال المعادية للصين قد جاءت نتيجة الانتقادات التي وجهت في الفترة الأخيرة للحكومة الأمريكية بشأن استجابتها البطيئة لاحتواء فيروس كورونا، وأن إجراءات الحكومة غير كافية للسيطرة على هذا الوباء.
كما صرح بعض المعارضين لسياسة رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب بأن الاتهامات التي وجّهها الرئيس إلى الصين بإخفاء حقيقة فيروس كورونا ليست سوي محاولة لصرف الانتباه عن الانتقادات الموجهة إليه بشأن عدم اتخاذ الإجراءات الكافية لاحتواء الفيروس داخل الولايات المتحدة.

ويذكر أيضًا أن هذا التقرير الصادر عن وكالة الاستخبارات الأمريكية لم يندرج تحت فئة المستندات السرية، وإنما هو فقط للاستخدام الرسمي.
ويدعم هذا التقرير ما يُذكر فيه بأن الصين تخفي حقيقة كورونا ومعلومات أخرى عن خطورة هذا الفيروس وعدم تحذيرها للعالم بشكل كاف، وأن صادراتها الخاصة بالمستلزمات الطبية في هذا الوقت انخفضت بشكل كبير. بالإضافة إلى ذلك عمدت الصين في هذا الوقت إلى زيادة الواردات المتعلقة بهذه الفئة من المنتجات.

واردات وصادرات الصين دليل على تسترها على الفيروس

ويقول التقرير:
ان الصين لم تخبر منظمة الصحة العالمية بأن فيروس كورونا المستجد أو كوفيد 19 هو مرض معدي، في الوقت المناسب. وذلك لحين انتهائها من استيراد الإمدادات الطبية اللازمة.
كما أنها عمدت إلى زيادة الاستيراد الخاص بالقفازات الطبية وأقنعة الوجه بشكل ملحوظ.

كما يشير تقرير وكالة الاستخبارات الأمريكية (الصين تخفي حقيقة كورونا):
أن معدلات الاستيراد والتصدير في الصين خلال هذه الفترة لم تكن في معدلاتها الطبيعية أبدًا وأنها تغيرت بنسبة كبيرة ووصلت إلى 95 في المائة.

يُذكر أن الصين قد تقدمت ببلاغ لمنظمة الصحة العالمية لإخبارها بشأن فيروس كورونا في نهاية شهر ديسمبر الماضي.
كما أنها تواصلت مع المراكز الأمريكية المختصة بالسيطرة على الأمراض في بداية شهر يناير، وقدمت تعريفًا عن الوباء في الثامن من يناير.

الجدير بالذكر أن دول عدة مثل ألمانيا تبنت الرواية الأمريكية بشأن اخفاء الصين لبعض المعلومات بشأن عدد الوفيات في الصين ومدى انتشار الفايروس وتكتم الصين على بعض المعلومات.

المصادر: 1 2

إقرأ أيضاً: فيروس كورونا المستجد وتجارب الصين المشبوهة وحيوان جديد بقفص الاتهام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

.يرجى تعطيل مانع الاعلانات لتصفح الموقع