معارف ومعلومات

الطاقة المتجددة والنظيفة

الطاقة المتجددة والنظيفة هي الطاقة التي يتم الحصول عليها من مصادر متجددة ولا تنفد. وتأتي من الطبيعة مثل الرياح، الشمس، المياه.

توجد هذه الطاقة في دول العالم بنسب متفاوتة وتتعدد مصادر إنتاجها بطرق مبتكرة منها الطاقة المستخرجة من البحر من حركة الأمواج والمد والجزر، الطاقة الحرارية المستمدة من حرارة باطن الأرض. على الرغم من أن أغلب الطاقات المستمدة منها هي غير متجددة مثل الفحم، الغاز، البترول.

تتميز الطاقة المتجددة بأنها صديقة البيئة ولا تسبب تأثيرات ضارة عليها مثل انبعاث الغازات التي تسبب الاحتباس الحراري كما في الوقود الحفري؛ باستثناء الوقود الحيوي المستخرج من المواد النباتية. حيث يمكن أن يتسبب استخدامه في زيادة الاحتباس الحراري. إلا أنه يعد مصدر طاقة مستدامة، وصنفته الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي كمصدر طاقة متجددة.

ولا يعتبر الوقود النووي من الطاقة المتجددة لتجنب تأثيره الضار على البيئة بسبب مخلفات المفاعلات النووية.

أنواع الطاقة المتجددة

  • طاقة حرارية.
  • طاقة حيوية.
  • طاقَة شمسية.
  • طاقة كهرومائية.
  • طاقة الرياح.
  • طاقَة موجية.
  • طاقة بحرية.
  • طَاقَة مد جزرية.

في الوقت الراهن تعتبر محطات القوى الكهرومائية هي الأكثر إنتاجا للطاقة المتجددة والنظيفة والتي تبنى على السدود ومساقط المياه في أماكن تواجدها. وأصبحت التقنيات المطلوبة لتوليد الطاقة من الرياح والطاقة الشمسية متوفرة في البلاد المتقدمة والقليل من البلاد النامية كما بدأت تنتشر على نطاق أوسع.

باتت وسائل إنتاج الكهرباء من مصادر متجددة وصديقة للبيئة أمر عادي ومألوف. بل وهناك العديد من البلدان التي اتجهت لزيادة نسب إنتاجها من الطاقة المتجددة لتستطيع الوصول إلى الاكتفاء الذاتي من الطاقة. بحيث تبدأ بتغطية 20% من حاجتها ثم تستمر في زيادة هذه النسبة حتى تصل إلى 100%. توصل معظم رؤساء الدول لاتفاق حول تقليل انبعاث الغازات الدفيئة للحد من الاحتباس الحراري العالمي في السنين القادمة من خلال إتباع بروتوكول كيوتو، لتجنب تغير المناخ والتهديدات الناتجة عنه بسبب التلوث الذي يتركه الوقود الحفري.

لا تتوقف أضرار الوقود الحفري والطاقة النووية على البيئة فقط بل تمتد لتشمل الحياة الاجتماعية والسياسية.

إذا نظرنا لإنتاج الطاقة المتجددة من زاوية حجم الطاقة التي تنتجها كل بلد بالنسبة لعدد سكانها، تحتل نيوزيلندا، كندا وأيسلندا الصدارة بجانب الدول الإسكندنافية في استخدام الطاقة المتجددة. حيث ازداد نمو استخدام الطاقة في مطلع القرن الواحد والعشرين في ألمانيا التي تحتل مركزا بين كبرى الاقتصادات العالمية بحجم الطاقة التي تنتجها بالتناسب مع عدد سكانها، تأتي في المركز الثالث بعد الصين والولايات المتحدة الأمريكية في إجمالي الطاقة المتجددة التي تنتجها.

تجارة الطاقة المتجددة

انتشرت مؤخرا وهي نوع من الأعمال التي تقوم بتحويل الطاقة المتجددة على اختلاف أشكالها والتجارة فيها لتصبح مصدر للدخل والترويج. يوجد أكثر من 65 دولة تتجه نحو الاستثمار في الطاقة المتجددة على الرغم من العوائق التي تعرقل انتشارها. تحتاج هذه التجارة تمويلات ضخمة بسبب التكلفة العالية للاستثمار فيها.

واتجهت الدول إلى وضع سياسات تشجيعية مثل التحفيز المالي لزيادة الاستثمار في الطاقات المتجددة. وفي دول الشرق الأوسط زاد الاهتمام بالطاقات المتجددة مع تراجع أسعار النفط. لكن تراجع الاستثمار بنسبة 8% في آخر سنتين، برغم جهود دول الخليج النفطية وعلى رأسهم المملكة العربية السعودية. حيث قام القطاع الخاص بضخ دفعة مالية كبيرة للاستثمار في الطاقة المتجددة.

تعد مصر والأردن والمغرب أكثر أسواق الطاقة المتجددة انتعاشا على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بما يزيد عن 15 مليار دولار من عام 2015 وحتى عام 2019.

الطاقة الشمسية

هي توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية باستخدام محركات ميكانيكية حرارية ومحولات خاصة وتسمى بنظم الطاقة الإيجابية. حيث تحول الطاقة الشمسية لطاقة كهربائية أو استخدامها في تقطير وتطهير المياه من الشوائب لتصبح صالحة للاستخدام. يمكن أيضا الاستفادة من الحرارة المرتفعة للشمس في استخدامات صناعية، بالإضافة إلى استخدامها في أعمال الطهي وتخزين الطاقة للاستخدام في وقت لاحق.

وفي المقابل تعتمد النظم السلبية في استغلال طاقة الشمس على توجيه مباني ناحية الشمس واستخدام مواد خاصة لها كتلة حرارية وخواص تشتيت أشعة الضوء، مع توافر مساحات حتى تعمل بصورة طبيعية على تدوير الهواء.

الخلايا الشمسية

وهي محولات فولت ضوئية تحول ضوء الشمس الساقط عليها مباشرة إلى طاقة كهرباء. وهي عبارة عن أجزاء حساسة ضوئيا وشبه موصله، محاطة بطبقة موصلة للكهرباء من الأمام والخلف. تم تطوير العديد من التقنيات لإنتاج الخلايا الشمسية في مجموعة عمليات من المعالجة الكيميائية والفيزيائية ثم الكهربائية في صورة متسلسلة في شكل متكاثف عالي الآلية.

كما تم تطوير مواد لصناعة الخلايا الشمسية في صورة عناصر ومركبات. ومثال ذلك عنصر السيليكون ومركب الجاليوم زرنيخ وفوسفيد الإنديوم وغيرهم من المواد المتوقع دخولها في الصناعة الفولتضوئية.

أنواع الخلايا الشمسية

الخلايا الشمسية السيليكونية أحادية التبلور

في الحقيقة المادة الأساسية في صناعة هذا النوع من الخلايا هي السيليكون، بواسطة رقائق معالجة كيميائيا وفيزيائيا على عدة مراحل مختلفة من قضبان السيليكون لتصل إلى خلايا شمسية. حيث تكون كفاءة هذه الخلايا السيليكونية ما بين 9 – 17%. وهي باهظة الثمن لأنها أحادية التبلور وهي تحتاج إلى تقنية عالية جدا واستهلاك للطاقة. على عكس الخلايا السيليكونية متعددة التبلور فهي أقل تكلفة مع كفاءة أقل أيضا.

الخلايا الشمسية السيليكون الامورفية

تحتوي هذه الخلايا على عنصر الهيدروجين الذي يعطي الخلايا الشمسية السيليكون تكوين بلوري بشكل متصدع. بالإضافة إلى عناصر أخرى يتم إدخالها بشكل مقصود لتمنح خواص كهربائية. كما تعد خلايا السيليكون قليلة التكلفة بشكل ملحوظ مقارنة بخلايا السيليكون البلورية. تتراوح كفاءة هذه الخلايا بين 4 و9% فهي ترسب طبقة رقيقة باستخدام كميات قليلة من المواد الخام، مع مساحة للسطح كبيرة يتأثر استقرارها بأشعة الشمس.

طاقة الرياح

من بين مصادر الطاقة المتجددة والنظيفة التي تستخدم طاقة الرياح لتحريك الأشياء والانتفاع بها. كما يتم الاستفادة من حركة الرياح من خلال تحويلها إلى شكل آخر من الطاقة سهلة الاستخدام في أغراض أخرى. تتميز طاقة الرياح بدرجة عالية من الأمان. حيث يتم ذلك من خلال توربينات. كما أنها طاقة طبيعية لا تنتج أي ملوثات أو ضرر على البيئة.

مع ظاهرة الاحتباس الحراري توجه العالم نحو زيادة الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة لمنع ظاهرة تغير المناخ فضلا عن الحد من التلوث الناتجة عن الوقود الأحفوري.

لهذه الأسباب يهتم المتخصصون بالعمل على التقدم التكنولوجي وتطوير التقنيات لخفض تكلفة إنتاج الطاقة المتجددة وتعميم انتشارها في بلدان العالم.

تعتبر طاقة الرياح والطاقة المنتجة منها هي الأقل تكلفة. كما أن لديها مستقبل واعد للتطوير مقارنة بالمصادر الأخرى. لكن الطبيعة المتنوعة للرياح فهي لا تهب دائما ولديها اتجاهات مختلفة تجعل دراسة المكان وتحديد هذه الأمور صعبة وهي أمر ضروري.

مزايا طاقة الرياح

طاقة الرياح هي طاقة متجددة محلية لا تسبب أي انبعاثات أو غازات ملوثة للبيئة أو تسبب ظاهرة البيت الزجاجي. ومثال ذلك غاز ثاني أكسيد الكربون، الميثان، أكسيد النتريك. كما أن حوالي 95% من الأراضي التي تُستخدم لتوليد الطاقة من الرياح يمكن استخدامها في الزراعة أو الراعي بجانبها، يمكن أيضا وضع توربينات الرياح فوق المباني.

أضافت دراسة حديثة إلى مزايا الرياح ميزة توفير من 440 إلى 460 فرصة عمل لكل مليون كيلو وات/ ساعة من إنتاج طاقة الرياح سنويا.

تكنولوجيا تحويل طاقة الرياح

تكنولوجيا تحويل طاقة الرياح لطاقة كهربائية من أسرع مصادر توليد الكهرباء انتشارا ونموا على المستوى العالمي. يعتمد إنتاج الطاقة من خلال توربينات أو محركات كبيرة أو صغيرة لها ثلاث شفرات تدور بفعل قوة الرياح توضع فوق المباني أو على أبراج تبنى خصيصا لها وتعمل بتقنية عكسية للمراوح المنزلية. فبدل من استخدام الكهرباء لإنتاج الرياح تقوم التوربينات بالحركة بفعل الرياح لتوليد طاقة كهربائية.

ومع حركة أذرع التوربينات تدور أسطوانة العمود المتصلة من خلال عدد من التروس التي تشكل ناقل حركة لمولد كهربائي وتنتج التوربينات كبيرة الحجم المصممة بغرض إنتاج الكهرباء للاستخدام العام ما يعادل 650 كيلو وات. أما الاستخدام الخاص بالاستهلاك المنزلي، مضخات الماء ومحطات الاتصالات فيحتاج في العادة توربين واحد صغير الحجم ينتج حوالي 100 كيلو واط لمدها بالطاقة.

وتعتبر هذه الاستخدامات شائعة على وجه الخصوص في المناطق النائية والبعيدة عن شركات توزيع الطاقة للاستعمال العام.

الطاقة المائية

الطاقة المائية هي أحد أنواع الطاقة المتجددة والنظيفة يتم فيها استخدام طاقة الحركة للمياه الجارية لتحريك توربينات أو عنفات في شكل دوائر. هذه العنفات تكون متصلة بمولد كهرباء في مجال مغناطيسي لتدور معها فيتم إنتاج الطاقة الكهربائية.

توجد العديد من الطرق لتحويل الطاقة الحركية للمياه إلى طاقة كهربائية منها:

توليد الطاقة الكهربائية من طاقة الوضع للمياه

تستخدم مضخات رفع المياه عندما يوجد فائض في إنتاج الكهرباء إلى مستوى محدد وتقف عنده. عندما يزيد الطلب على الكهرباء في أوقات الذروة أكثر من الطاقة المنتجة من هذه المحطات. يتم إنزال المياه الذي سبق وأن تم الاحتفاظ به عند مستوى مرتفع. تتم العملية بواسطة أنابيب ترفع الماء بكميات محدودة حتى تصل إلى العنفات المتصلة بالمولد. فتقوم حركة المياه بتدويرها وتدوير المولد الكهربائي لإنتاج الكهرباء. تتميز هذه الطريقة بميزة تشبه البطارية في إمكانية تخزين الطاقة.

توليد الطاقة الكهربائية من الطاقة الحركية في الأنهار

تستخدم الطاقة الحركية لمياه الأنهار في تحريك العنفات المتصلة بمولد كهربائي فهي من أبسط الطرق لإنتاج الكهرباء. لكنها تولد الكهرباء بشكل غير منتظم لهذا يتم الاستعانة بالسدود للتحكم في كميات المياه التي تعبر من خلال العنفات، للتحكم بصورة أفضل في كميات الطاقة المنتجة.

الطاقة الحيوية

تعتمد الطاقة الحيوية على غاز الميثان ومجموعة من الغازات الأخرى المنبعثة من البقايا والمخلفات النباتية مثل الخضار والأشجار، أيضا بقايا قصب السكر وغيرهم من المخلفات ويتم تجميع الغازات، التي تستخدم في أغراض عدة مثل تشغيل محطات إنتاج الطاقة الكهربائية من خلال حرق الغازات مثلما يحدث في الغاز الطبيعي (وقود حفري، طاقة غير متجددة).

الطاقة الأرضية

من بين أنواع الطاقة البديلة وهي استغلال الطاقة الحرارية المنبعثة من باطن الأرض من خلال استخدامها في تسخين المياه. والذي يقوم بتحريك التربينات لتوليد الكهرباء بالإضافة إلى استخدامه في تدفئة المنازل في الأقاليم الباردة. يعتبر استعمال الطاقة الأرضية من أهم مصادر إنتاج الطاقة المستمرة. تعد دولة أيسلندا من أول وأهم الدول التي تنتج هذا النوع من الطاقة.

مزايا الطاقة المتجددة

  • توجد في أغلب دول العالم.
  • صديقة للبيئة ولا تضر الصحة.
  • موفرة واقتصادية في العديد من الاستخدامات.
  • التجدد والاستمرار فهي لا تنفذ.
  • تحتاج تقنيات بسيطة غير معقدة.
  • لا تنبعث منها غازات ضارة وملوثة للبيئة.
  • الحد من الانبعاثات الحرارية لتوليد الطاقة.

اتجاهات الصناعة والسوق

تقوم الطاقة المتجددة والنظيفة بدور فعال جدا يتخطى النفط والفحم في توفير فرص عمل في الولايات المتحدة الأمريكية. في عام 2016 في الولايات المتحدة زادت نسبة التوظيف في هذا القطاع بمعدل 6%، مع تراجع نسبة التوظيف في قطاع النفط والفحم بحوالي 18% في العالم. حيث إن الطاقة المتجددة توظف حوالي 8.1 مليون حول العالم.

نمو الطاقة المتجددة

في البحث عن تأثير الطاقة في الحياة نجد أنه مع نهاية عام 2004 زادت القدرة على إنتاج الطاقة المتجددة عالميا بمعدل من 10 -60% سنويا. وذلك باستخدام العديد من التقنيات الحديثة. في عام 2015 نمت معدلات الاستثمار عالميا في الطاقة المتجددة بمعدل 5% بحوالي 285.9 بليون دولار أمريكي. متخطيا الرقم الأعلى سابقا لعام 2011 وهو 278.5 بليون دولار.

في الواقع كانت سنة 2015 هي الأولى في توليد وتشكيل الطاقات المتجددة والنظيفة، مع استثناء المنشآت الضخمة لتوليد الطاقة الكهرومائية. تبلغ القدرة الإنتاجية لتوليد الطاقة الكهربائية من المصادر المتجددة 134 جيجاواط. ما يمثل حوالي 54% من النسبة الإجمالية.

تشمل طاقة الرياح التي تشكل 72 جيجا واط، الخلايا الضوئية التي تعمل على تحويل الطاقة الشمسية تعطي 56 جيجاواط وتعتبر هذه الأرقام هي القياسية. لكن انخفضت نسب الإنتاج في عام 2014 لتهبط إلى 49 جيجاواط للرياح و45 جيجاواط للخلايا الضوئية.

في الحقيقة على المستوى المالي فقد كان نصيب الطاقة الشمسية 56% من إجمالي الاستثمارات الجديدة وشكلت طاقة الرياح حوالي 38%، في عام 2014 تم التوسع في إنتاج الطاقة من الرياح لتصل إلى 369.553 ميغاواط سنويا بزيادة بلغت 16%.

تبلغ سرعة نمو قطاع طاقة الرياح نحو 4% من استعمال الكهرباء عالميا. يستخدم بشكل منتشر في الولايات المتحدة الأمريكية ودول آسيا. في عام 2015 نمت القدرة المركبة من خلايا الطاقة الشمسية في العالم بجهد 227 جيجاواط. وهو ما يكفي لمد العالم بنسبة 1% من احتياجاتها للكهرباء.

توجد محطات للطاقة الشمسية الحرارية في إسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية. وتعد منظومة إيفانباه في ولاية كاليفورنيا لتحويل الطاقة الشمسية إلى طاقة كهربائية هي الأكبر حيث تنتج بقدرة 392 ميغاواط.

تعد الغيزرز هي أكبر منشأة جيوحرارية للطاقة الأرضية في الولايات المتحدة الأمريكية بطاقة اسمية 750 ميجاوات. لدى البرازيل واحد من أكبر برامج الطاقة المتجددة في العالم الذي ينتج وقود الإيثانول المستخرج من قصب السكر، يوفر 18% من نسبة الوقود التي تحتاجه السيارات، كما يوجد وقود الإيثانول بشكل واسع في الولايات المتحدة الأمريكية.

في الحقيقة وصلت استثمارات الطاقة المتجددة في عام 2017 حوالي 279.8 بليون دولار في العالم. كما بلغ نصيب الصين وحدها 126.6 بليون دولار وهو ما يعادل 45% من نسبة الاستثمارات في العالم. يليها في المرتبة الثانية الاتحاد الأوروبي باستثمارات بلغت 40.9 بليون دولار ثم الولايات المتحدة الأمريكية بحوالي 40.5 بليون دولار.

توصلت الدراسات والأدبيات الحديثة في هذه المجال إلى أن انبعاث الغازات الدفيئة الزجاجية هي المتسببة في تغير المناخ والمسؤولة عن الأضرار البيئية. مما كان له حوافز قوية من أجل البحث عن الطاقة والتوجه لمصادر الطاقة المتجددة للتخفيف من الأعباء البيئية.

في العقد الأخير من عام 2010 إلى 2019 وصل مقدار استثمارات الطاقة المتجددة في العالم دون المنشآت الضخمة للطاقة الكهرومائية إلى حوالي 2.7 تريليون دولار أمريكي.

استحوذت الصين وحدها على مبلغ 818 بليون دولار وساهمت الولايات المتحدة الأمريكية بحوالي 392.3 بليون دولار اليابان 210.9 بليون دولار والمملكة المتحدة بمقدار 126.5 بليون دولار.

وتزيد هذه الاستثمارات بثلاثة أضعاف أو أكثر من إجمالي الاستثمارات في العقد الذي يسبقه من 2000 – 2009.

مستقبل الطاقة المتجددة والنظيفة

تستمر تقنيات الطاقة المتجددة والنظيفة في الاتجاه نحو تحقيق تكاليف أقل. وذلك من خلال التقدم والتغير التقني والإنتاج بكميات كبيرة الذي يوفر في التكاليف مع المنافسة في الأسواق.

في تقرير لعام 2018 أصدرته الوكالة الدولية للطاقة المتجددة أوضحت فيه أن تكاليف توليد الطاقة المتجددة تستمر في الهبوط بشكل سريع. من المتوقع أن تنخفض تكلفة الطاقة المتجددة لتساوي تكلفة الوقود الحفري غير المتجدد. أثبت التقرير أيضا أن تكلفة الطاقة الشمسية تراجعت بنسبة 73% منذ عام 2010. كما انخفضت تكاليف العنفات التي تعمل بالرياح بنسبة 23%.

التوقعات الحالية المتعلقة بتكلفة الطاقات المتجددة في المستقبل مختلفة. في الولايات المتحدة الأمريكية يتوقع المركز المسؤول عن إدارة معلومات الطاقة أن ثلثي الإضافة الصافية للطاقة الكهربائية ستكون من مصادر الطاقة المتجددة. وذلك بسبب التوجه نحو إزالة الكربون والتنوع في مصادر إنتاج الطاقة.

في تقرير صادر عن وكالة بلومبيرغ نيو إينيرجي فاينانس لعام 2018 فإن من المتوقع أن الطاقة الشمسية وطاقة الرياح يمكن أن تكفي 50% من احتياجات العالم من الطاقة بحلول عام 2050.

في المقابل يتوقع هبوط الاعتماد على محطات توليد الكهرباء التي تعمل بالفحم إلى 11%.

تعد الطاقة الجيوحرارية والكهرومائية ذات المواقع الجيدة هي من أقل طرق توليد الكهرباء من ناحية التكلفة مع استمرار انخفاض تكاليف الطاقة المتجددة، كما تنخفض تكلفة إنتاجها للكهرباء مقارنة بطاقة الرياح، طاقة الشمس بالخلايا الضوئية وبعض تقنيات الطاقة الحيوية.

وتعتبر الطاقة المتجددة من أكثر الحلول الاقتصادية لتوفير الاستطلاعات المطلوبة في الأماكن المربوطة على شبكة ذات مصدر جيد وقوي للطاقة.

في الحقيقة زادت في الفترة الأخيرة التطبيقات الجدية للطاقة المتجددة تزامنا مع انخفاض سعرها وتكلفتها. غالبا ما تعد مصادر الطاقة المتجددة أكثر الحلول المناسبة والموفرة لتوليد الكهرباء.

كان المصدر الأساسي والسائد لتوليد الطاقة الكهربائية يعمل على النفط وخاصة في الجزر والمناطق النائية البعيدة عن شبكات الطاقة. حيث تبحث عن مصادر أقل تكلفة وتناسب طبيعة المناطق المختلفة.

في مجموعة متتالية من الدراسات في الولايات المتحدة الأمريكية التي قام بها المختبر الوطني للطاقة المتجددة على شبكة في غرب البلاد، في ظل عدد من السيناريوهات المحتملة شكلت الطاقة المنتجة نحو 33% من القدرة الكلية، هذه النماذج والدراسات نتجت بسبب عدم كفاءة تشغيل محطات الوقود الحفري لتعويض الاختلاف بين الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

زيادة استخدام الطاقة المتجددة

في شهر يوليو من عام 2014، أقام معهد الموارد العالمية بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة نقاش في الولايات المتحدة الأمريكية مع عدد من الشركات الكبرى التي أعربت عن نيتها في زيادة استخدام الطاقة النظيفة والمتجددة.

أسفر هذا النقاش عن مجموعة مبادئ شاركت فيها الشركات التي تبحث عن أسرع طريق لوصول الطاقة المتجددة وانتشارها وضمت هذه المبادئ تنافس التكلفة، الاختيار بين الموارد والمنتجات، الموارد طويلة الأجل مع سعر ثابت، وسائل تمويل خارجية والتعاون.

ووجدت إحصاءات ذكرتها المملكة المتحدة في سبتمبر عام 2020 أن نسبة الطلب على الطاقات المتجددة التي وصلت إلى معدل يبلغ أدناه 3.4%. ويعتمد بشكل أساسي على استخدام الوقود الحيوي وبحد أقصى 20%، لمستخدمين أغلبهم من قطاع الخدمات والمجالات التجارية والصناعية التي تحتاج إلى كميات كبيرة من الطاقة الكهربائية.

وفي بعض الأماكن يختار الأفراد شراء الطاقة المتجددة للبيوت من خلال برنامج طاقة خضراء المخصص للمستهلك.

فالعالم بحاجة لمصادر الطاقات المتجددة ليس فقط لضمان استمرارية المصادر. ولكن للحفاظ على البيئة ومواجهة ظاهرة تغير المناخ بسبب كثرة الملوثات الضارة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!