تنمية بشريةكتب وروايات

تلخيص كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية لستيفن كوفي

يصنف كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية، كأحد أفضل كتب تطوير الذات، نجح هذا الكتاب في تصدر قوائم المبيعات في الكثير من دول العالم، وقد بلغ عدد النسخ المباعة منه إلى ما يزيد عن خمسة وعشرين مليون نسخة، يرجع هذا الكتاب إلى المؤلف ستيفن آر كوفي Stephen Covey، وفي مؤلفه هذا يقدم الكثير من الدروس، والتي تساهم بنصيب كبير في التأثير على الأشخاص، وتساعدهم في تطوير مهاراتهم الذاتية وتحسين حياتهم من مختلف جوانبها، وفي هذا التقرير نقدم لك ملخص هذا الكتاب.

يضم الكتاب وهو أحد أفضل كتب التنمية البشرية الكثير من الموضوعات الهامة، ويعرضها المؤلف في شكل عادات، كل عادة لها تعريفها الخاص، وأهميتها وعرض طريقة اكتسابها، كما أشار الكاتب إلى النموذج الذهني، الذي يؤثر في حياة جميع الأشخاص، ويجعل شخصاً قادراً على الإنتاج، بينما يجعل غيره يقدم نفسه ومجهوده، لكنه لا يحصل على أي شيء.

أهمية النموذج الذهني

تعود أهمية النموذج الذهني إلى مقدار تصور الأفراد للنجاح أو الصعاب أو أي أمر من الأمور، ويعتمد نجاح أو فشل النموذج الذهني لدى الفرد على حجم الخطأ، فلو أن أحد الأشخاص مثلاً، كان تصوره الذهني عن الزواج تصور خاطئاً فسوف تكون النتيجة خاطئة أيضاً بعكس التصور الصحيح الذي يجلب نتائج صحيحة وفعالة.

مثال يشرح النموذج الذهني:

يظن الكثير من الناس، أن جميع المهارات التي يتحلى بها بعض البشر هي مهارات فطرية أي أن الشخص يولد وهذه الموهبة معه، وهذا تصور خاطئ، لكن في الحقيقة أن جميع المواهب من السهل اكتسابها وتنميتها، بينما التصور الخاطئ يجعل الناس يتوقفون عن تنمية المهارات التي يتميزون بها، بل البعض يفشل في حياته بسبب تصوره الخاطئ، ولو كان هؤلاء الأشخاص يؤمنون باكتساب المواهب وتطويرها بالتجارب والتدريب لأصبحوا أكثر فعالية في المجتمع، واستطاعوا أن يحققوا النجاح في حياتهم.

مراحل العادات السبع للناس الأكثر فعالية

تساعد العادات السبع للناس الأكثر فعالية، على بناء الأفكار والتصورات الذهنية بشكل جيد، وتجعل الأفراد قادرين على النضج بسرعة، وتعتمد هذه العادات على 3 مراحل أساسية ونذكرها على النحو التالي:

  • تعرف المرحلة الأولى باسم المرحلة الاعتمادية، وفيها يكون الشخص أكثر اعتماداً على غيره، في الكثير من الأمور الحياتية، كما يستعين بالأشخاص المقربين له كي يعتمد عليهم.
  • تعرف المرحلة الثانية باسم مرحلة الاستقلالية، وفيها يستطيع الشخص أن ينتقل من مرحلة الاعتماد على الآخرين إلى الاعتماد على النفس، ويكون الفرد في هذه المرحلة مسؤولاً عن كل القرارات التي تصدر منه، لكن جميع الأفراد غير قادرين على الوصول إلى هذه المرحلة بسهولة، بل كل شخص يحتاج فترة مختلفة عن غيره ليتحول من شخصية اعتمادية إلى شخصية مستقلة.
  • تعرف المرحلة الثالثة باسم مرحلة الترابط، وفيها يصبح الفرد أكثر استقلالية، ويتمكن من القدرة على تحمل مسؤوليات غيره وليس مسؤولية نفسه فقط.

ما هي العادات السبع للناس الأكثر فعالية؟

إن وظيفة العادات السبع للناس الأكثر فعالية، من وجهة نظر المؤلف، هي دعم القدرات الذهنية عند الأفراد ومساعدتهم على تغيير تصورهم للأمور ونظرتهم للواقع الذي يعيشون فيه، ومن أبرز هذه العادات ما يلي:

العادة الأولى: كن من الشخصيات المبادرة

جاءت العادة الأولى بعنوان “كن مبادرا” وفي هذه العادة يشرح الكاتب الفرق بين الأشخاص السلبيين وغيرهم المبادرين، ومستويات المبادرة عند الأفراد وكذلك مستويات السلبية، ويمكن أن يتحول الأفراد من الشخصيات السلبية إلى الشخصيات المبادرة، والعكس، وكثيراً ما يؤمن الشخص المبادر بأن ما يقوم به من أفعال تؤثر وبشكل مباشر على الواقع الذي يعيشه، بما في ذلك تؤثر على قراراته الشخصية وجميع أفعاله إلى جانب سعيه المتواصل إلى اكتساب مهارات حل المشاكل التي يقابلها، حتى لو كانت هذه المشكلات لم يكن سبباً في حدوثها.

كما تختلف مواصفات الشخص السلبي، عن شديد الثقة بأن أفعاله ليس لها أي دور على تغيير واقعه أو حتى التأثير في هذا الواقع، وعندما يصدر أي قرار، فإنه غير جدير بتحمل مسؤولية هذا القرار، ودائماً ما يعتمد على مساعدة غيره في حل مشكلاته، ومتى تعرض إلى أي فشل، فإنه يوجه اللوم لمن لا ذنب لهم فيما حدث له.

العادة الثانية: حدد الأهداف البعيدة والقريبة

قدم الكاتب العادة الثانية تحت عنوان “ابدأ والنهاية في ذهنك” وفيها نصح الأشخاص بأن يحددوا أهدافهم القريبة والبعيدة، حتى لا يقطعوا مسافات طويلة من أجل تحقيق النجاح، وفي النهاية يكتشفون أنهم لا يسيرون على الطريق الصحيح، لذلك يستوجب على كل فرد أن يختار الطريق المناسب له لكي يمضي من خلاله نحو الأهداف، ويكون واثقاً أن نهاية ذلك الطريق الذي اختار هي تحقيق النجاح.

الأهداف البعيدة

مفهوم الأهداف البعيدة معناه وضع خطة أهداف يجب أن يقوم بها الفرد شرط أن تشمل أهداف يمكن تحقيقها بعد العديد من السنوات، وفي كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية، يقصد المؤلف بالأهداف البعيدة هي الأهداف التي يمكن للفرد أن يحققها قبل أن يرحل من الحياة، وتساعد عملية تحديد الأهداف في تحديد المسار الذي يمكن للفرد أن يمضي عليه حتى يصل إلى غايته، وتعتبر معرفة الأهداف هي من تضع الفرد أمام أمرين الأول القبول بالهدف والعمل على تحقيقه والثاني تغيير الهدف حالة عدم الاقتناع به.

اقرأ أيضا: ملخص كتاب نظرية الفستق لفهد الأحمدي

الأهداف القريبة

من الضروري أن يكون الفرد قادراً على تحديد أهدافه، ويعرف غاية كل عمل يقوم به، ويستوجب على الفرد أن يجعل أهدافه محددة قبل البدء في تنفيذها، وعلى كل شخص أن يسأل نفسه عن الهدف الذي ينتظره من العمل الذي يقوم به، وإذا ما وجد الفرد إجابات واضحة عن التساؤلات التي يطرحها على نفسه يجب عليه أن يتوقف عما يفعله.

العادة الثالثة: رتب أولوياتك

جاءت العادة الثالثة من كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية للمؤلف ستيفن كوفي، بعنوان ترتيب الأولويات، حيث يجب على كل فرد أن يرتب الأولويات الخاصة به ما يريد تنفيذه في النهاية وما هو يحتاج القيام به في البداية، وهذا يجعلك أكثر قدرة على ترتيب المهام التي سوف تقوم بها، وبالتالي يترتب على ذلك أن المهمة الأولية هي التي تدفع الأشخاص في بذل كل الجهود حتى يتم الانتهاء منها، وبعد ذلك يتجه إلى المهام الأقل أهمية.

أنواع الأولويات

يوجد أربعة أنواع من الأولويات النوع الأول مهام أولية هامة وعاجلة مثل التزامات العمل المتنوعة، ومهام حل الأزمات العاجلة، وهناك مهام غير عاجلة لكنها مهمة، منها تعلم مهارات جديدة، والتخطيط المستقبلي الجيد، وغير ذلك، فيما أن المهام غير المهمة، لكنها عاجلة منها متابعة مسلسل تليفزيوني أو فيلم سينمائي، أو تصفح مواقع التواصل الاجتماعي.

يرى الكاتب أن الكثيرين يميلون إلى تنفيذ المهام العاجلة أولاً، حتى لو كانت غير مهمة، بينما المهام غير العاجلة، لكنها الأهم يتم تأجيلها، وهذا يؤثر على عملية الترتيب، وينتج عنه سوء تسيير للأمور، وإذا ما كنت تريد أن تصبح شخصاً ناجحاً وفعالاً في المجتمع، وفي حياتك يجب عليك أن تركز على الأولويات ذات الأهمية والعاجلة، وينصح الكاتب بعد التركيز على كل أنواع الأولويات من حولك.

العادة الرابعة: كُن متعاوناً لتنجح

تعتبر العادة الرابعة هي واحدة من العادات السبع للناس الأكثر فعالية، قدمها الكاتب تحت عنوان عقلية المكسب المشترك، ويعرض هذا المصطلح أهمية التعاون داخل المجتمع ودوره في العصر الذي نعيشه، وضرب الكاتب مثلاً بشركات إنتاج الهواتف المحمولة وتعاونها مع العديد من الشركات الأخرى حتى يتمكنوا في النهاية من تقديم منتج جيد، وهذا يدل على دور التعاون وأهميته في حياتنا، كما أشار إلى الفشل الذي قد يتعرض له الأفراد حتى عدم تعاونهم مع بعضهم البعض.

عقلية الوفرة

إن أصحاب عقلية الوفرة بحسب رؤية المؤلف، هم الأشخاص القادرين على تحقيق أهدافهم القريبة والبعيدة ومساعدة غيرهم على تحقيق أهدافه، وهؤلاء الأشخاص لديهم قناعة كبيرة بأن الحياة ليست سباق أو تنافس بل إن الحياة والنجاح حق للجميع ويمكن للجميع أن يحققوا أهدافهم من خلال التعاون.

عقلية الندرة

شرح الكاتب عقليات الأفراد، وقد قسمها إلى نوعين، النوع الأول هو عقلية الندرة، وصاحب هذه العقلية يرغب في تحقيق نتائج معينة، لكن بدون أن يتعاون مع غيره، ويتمكن أصحاب هذه العقلية من تحقيق أهداف قريبة، لكن في الغالب يفشلون في تحقيق الأهداف البعيدة.

شروط تحقيق المكسب المشترك

يشترط تحقيق المكسب المشترك، أن يكون الشخص منصفاً لغيره، وهذا يقع تحت بند “الإنصاف” الذي يتطلب عدم ظلم الناس وعدم السطو على حقوقهم، وعدم استغلال الناس بهدف زيادة المكاسب أو حتى استخدام ضعفهم، لأن هذا الأسلوب لن يحقق إلا الخسارة، ومن الواجب أن يتحقق المكسب المشترك في ضوء استفادة الشريكين.

العادة الخامسة: ضرورة فهم وجهات النظر المختلفة

جاء الحديث في كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية، عن العادة الخامسة تحت عنوان “أسعى لفهمهم قبل أن يفهموك”، وحولها تحدث المؤلف عن اختلاف الآراء الذي غالبا ما ينتج عنه سوء فهم بين الأفراد وبعضهم البعض، بالإضافة إلى عدم فهم الدوافع الفردية التي تجعل الأشخاص يعبرون عن آرائهم وفق وجهات نظر مختلفة عن المألوف، ويؤكد الكاتب على ضرورة فهم وجهة نظر الطرف الثاني من الحوار قبل إبداء الرأي فيما يقوله قبل الرد عليه.

فوائد فهم الآخرين

– عندما يعتقد شخص ما أن رأيه صحيح بدون مناقشة فيه، ثم يعطي لنفسه فرصة لكي يستمع إلى من حوله ربما يكتشف أن رأيه كان خاطئاً، وهذا ما يمنحه فرصة ثانية لكي يستطيع من خلالها تصحيح خطأه.

– عندما تفهم من حولك يساعدك ذلك في إقناع الجميع برأيك بعد أن تفهم رأيهم الخاص.

– يدل فهمك الجيد لوجهة نظر من حولك، أنك شخص تجيد الاستماع مما يدفعك هذا إلى الوصول للحقيقة.

خطوات تساعدك على فهم الآخر:

1- استمع إلى من يتحدث معك جيداً ولا ترد على رأيه بسرعة.

2- استخدم أسلوب طرح الأسئلة حتى تتمكن من فهم الطرف المقابل.

3- حاول أن تنتقد الأفكار بموضوعية، ولا تسعى إلى إقناع من حولك بوجهة نظرك.

4- احترم الآراء النقدية التي يتم توجيهها لحديثك.

العادة السادسة: تقسيم المسؤوليات

تأتي العادة السادسة بعنوان التعاون الإبداعي، الذي يرتكز على تقسيم العائدات بين الأطراف المشتركة، بالإضافة إلى تقسيم المسؤوليات أيضاً، وهنا يجب عليك أن تتعاون فقط مع الأشخاص الذين تثق في تحملهم المسؤولية وقدرتهم على تحقيق النتيجة النهائية. وحينما يكون التعاون سيئ ينصح بعدم التعاون من الأساس.

العادة السابعة: تطوير الذات

يعرض الكاتب العادة السابعة في كتابه العادات السبع للناس الأكثر تفاعلية، بعنوان اشحذ المنشار، والتي يقصد بها الكاتب ضرورة تطوير الذات بشكل متواصل بهدف الوصول إلى النتيجة المرغوب فيها، ولكي تتم عملية تطوير الذات بشكل جيد فإنه يجب دعم التطوير على أربع مستويات وهم على النحو التالي:

  • يشمل هذا المستوى الجانب الروحي، ويتم من خلال دعم النفس عن طريق ممارسة الطقوس الدينية خاصة إذا ما كان الشخص على إيمان كبير بالعقيدة التي يؤمن بها، أما الأشخاص غير المتدينين عليهم أن يمارسوا التأمل.
  • يشمل الجانب الجسدي، وهذا يتطلب منك راحة الجسد قدر الإمكان لأن تعريض الجسد للجهد المتواصل يجعل الفرد كثير الاستهلاك للطاقة؛ مما يترتب عليه تناقص إبداعه وإنتاجه.
  • يتحدث المستوى عن الجانب النفسي، وأهمية التركيز على تكوين علاقات اجتماعية جيدة، وليس بالضرورة أن تكون العلاقات كثيرة ومتشعبة.
  • يشير هذا المستوى إلى الجانب الذهني، وفيه ينصح الكاتب بضرورة البعد عما يشتت العقل، ويعطل مستوى تفكيره ومنها مشاهدة المسلسلات التليفزيونية بكثرة، التعلق الشديد بمواقع التواصل الاجتماعي.

اقرأ أيضا: ملخص كتاب الأب الغني والأب الفقير

نيرة صلاح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى