اقتصاد وأعمال

ما هي العملة البلاستيكية؟

عندما تتابع تاريخ تطور العملات النقدية في مصر، ستجدها تعرضت لتغيرات عديدة. بعضها بسبب مشاكل اقتصادية وسياسية وبعضها من أجل حياة سياسية واقتصادية جديدة في البلاد. ومع عصر النهضة الذي نعيشه اليوم بكل مفرداته، كان لا بد من وجود تطور جديد بشأن العملة النقدية. وهذا ما حدث فور إعلان الحكومة طرحها العملة البلاستيكية والتي أحدثت جلبة عارمة بالشارع المصري وأثارت التساؤلات حول ماهية هذه العملة وما هو مصير العملات الورقية؟

عملة بلاستيكية من فئات متعددة وألوان مختلفة
عملة بلاستيكية من فئات متعددة

ما هي العملات البلاستيكية؟

هي عملة سيتم تداولها بالسوق المصري قريباً فهي عملة بلاستيكية سيتم صنعها من مادة البوليمر (بالإنجليزية: polymer). من المعروف أن هذه المادة ذات ملمس رقيق، كما أنها تعزز من قوة العملة وتجعلها صعبة الإتلاف وكلما زاد العمر الافتراضي للعملة النقدية، كلما وفرت الدولة مصاريف إعادة طباعة عملات كما كان يحدث بالسابق مع العملات الورقية.

والغريب في الأمر أن هناك صوراً متعددة من هذا النوع من العملة تم انتشارها على شبكة الإنترنت والتواصل الاجتماعي قبل إعلان الدولة اعتمادها بشكل حاسم. حيث أكد البنك المصري المركزي إن هناك مراحل سوف تطرأ على العملات البلاستيكية قبل صدورها بشكل نهائي.

كما استنكر البنك المركزي كل الشائعات حول وجود علامة مائية عليها على شكل قوس قزح أو علم الرينبو المثلي. الأمر الذي تسبب في ضجة بين المواطنين بمجرد رؤية عملات متداولة على الإنترنت بها ألوان قوس قزح.

وأردف مصدر مسؤول داخل البنك المركزي، بأن أي ألوان موجودة بالعملات البلاستيكية، هي مجرد تصميم خاص بالعلامة المائية لضمان عدم تعرضها للتزوير وجعل العملة صعب تزييفها وأن معظم الألوان الموجودة بالعملات الجديدة تظهر فقط عند وضعها تحت ضوء الشمس. كما هو الأمر مع العملة الورقية التي تُظهر لنا صورة الفرعون تحت الضوء. فالأمر مجرد دواعي واحتياطات تأمين للعملة.

اقرأ أيضا: ما هي أغلى العملات الافتراضية في العالم؟

عملة بلاستيكية مصرية فئة 10 جنيه
عملة بلاستيكية مصرية فئة 10 جنيه

مميزات العملة البلاستيكية

هناك الكثير من المميزات الموجودة بالعملات البلاستيكية وغير متوفرة بنظيرتها من العملات الورقية وهي:

  • توفر الكثير من نفقات الدولة في طبع عملات ورقية ذات أعمار افتراضية قصيرة.
  • يتم تصنيعها من مادة البوليمر وهي مادة صديقة للبيئة تضمن جودة عالية وصلابة للعملة.
  • يمكنك ببساطة طي العملة ووضعها في جيب قميصك أو محفظتك دون قلق من تعرضها للتلف.
  • لا يمكن تزويرها بسهولة ويصعب على أي مزور مهما كان ماهراً أن يقلد العلامة المائية المعقدة والألوان بها.
  • لا تتأثر بالرطوبة والماء ولا تساهم في نقل الجراثيم والميكروبات عن طريق الأيدي.
رجل يحاول قطع عملة بلاستيكية، لكنه لا يستطيع
عملة بلاستيكية لا تتلف بسهولة

مصير العملات الورقية

من الشائعات التي تم زعمها أيضاً بشأنها، أنها ستلغي العملة الورقية. مما جعل المواطنين يقلقون بشأن أموالهم الورقية الحالية. لكن البنك المركزي دحض هذه الشائعة وأكد أنه ليس هناك نية لدى البنك بتبديل العملة الورقية بالبلاستيكية.

كما أكدت وكيل محافظ البنك المركزي السيدة “رنا بدوي” أن هذه العملة ستكون صديقة للبيئة ولن تحل محل العملة الورقية. بجانب أنه فور التعديل في برمجة ماكينات الصرافة الموجودة بالشوارع والهيئات الحكومية والبنوك، سيتم صرفها من خلال هذه الماكينات وطرح فئات من هذه العملة بقيمة عشرة جنيهات وعشرين جنيهاً. كما سيتم صرفها من خلال البنوك ومكاتب البريد وأجهزة ATM من أجل التعامل بها دون مشاكل.

اقرأ أيضا: أرخص عملة في العالم: ما هي أدنى عملات العالم قيمة؟

طباعة العملة

كشف السيد “خالد فاروق” وكيل محافظ البنك المصري المركزي، أن العملات البلاستيكية سيتم طباعتها من خلال مطبعة جديدة بمنطقة العاصمة الإدارية. حيث تتميز بأربعة خطوط إنتاجية وستكون قادرة على استيعاب قدر كافي من طباعة العملات البلاستيكية والورقية في آن واحد.

واستطرد فاروق مؤكداً أن عمر العملة الجديدة سوف يتعدى الأربع سنوات، ليصبح عمرها الافتراضي ضعف العملة الورقية تقريباً. وختم خلال تصريحات مع إحدى الجرائد موضحاً أن الحكومة سوف تدرس مدى تقبل ورضا المواطنين تجاه هذه العملة. ومن ثم سيتم ضخ العملة إلى السوق المصري من فئات أخرى مثل المائة والمائتين جنيه.

تاريخ العملات البلاستيكية

العملات البلاستيكية ليست مُستحدثة كما يعتقد البعض. بل هي متواجدة بالسوق العالمي منذ سنوات عديدة ولك أن تعلم أن هناك 25 دولة حول العالم تعتمد على العملات المصنوعة من البوليمر. وأشهر هذه الدول (الهند، رومانيا، البرازيل، كندا، هونج كونج، تايلاند، سنغافورة، سريلانكا، بريطانيا والصين).

وتعتبر أول دولة أصدرتها بالتاريخ هي أستراليا. حيث تم اعتماد العملة عام 1988 خلال ذكراها السنوية الـ 200 وكانت العملة فئة نقدية بقيمة عشرة دولارات أسترالي.

وبعدها كررت دولة رومانيا أن تطبع مجموعة كاملة من فئات نقدية من مادة البوليمر. كما استغنت عن العملات الورقية بشكل كامل عام 1999، في نفس العام أصدرت نيوزيلندا عملة 20 دولاراً كأول عملة بلاستيكية لها.

وبسبب سلبيات وأضرار العملات الورقية، قررت دولة كندا عام 2011 أن تخطو خطوتها نحو طباعة عملات من البوليمر. ليقرر بعدها بنك إنجلترا المركزي طباعة عملات بلاستيكية مرسوم عليها صورة ملكة بريطانيا “إليزابيث الثانية” عام 2016.

أما في الوطن العربي فقد تعاقدت دولة الكويت مع شركة عالمية من أجل طبع عملات من البوليمر وطرحها بشكل غير رسمي عام 2013. ولحقت بها المملكة العربية السعودية، حيث قررت مؤسسة النقد العربي هناك أن تطبع العملة البلاستيكية من مادة البوليمر فئة 5 ريالات بعام 2020.

اقرأ أيضاً: ما هي أغلى عملة في العالم 2022؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!