التاريخ والحضارة

من هم الغساسنة وأين كانت مملكتهم؟

ينتمي الغساسنة إلى قبائل الأزد التي انتقلت في بداية القرن الأول الميلادي من اليمن إلى الشام. وبالتحديد إلى الجهة الشمالية من شبه الجزيرة العربية. كما استمروا في التنقل من مكان لآخر إلى أن استقروا في منطقة بأرض تهامة تضُم عين ماء يطلق عليها اسم غسان؛ ولذلك نالوا لقب الغساسنة.

أصول الغساسنة

بدأ الغساسنة بالتنقل في بلاد الشام من مكان لآخر إلى أن وصلوا إلى الجهة الجنوبية وهي دولة الأردن في عصرنا الحالي. حيث وجدوا بها أرضاً بمساحة هائلة، ولّوا أهلها من الروم وهم الضجاعمة، ويعود أصل الغساسنة إلى آل سليح القضاعيين في بادئ الأمر كانوا ذا نفوذ وسيطرة على مناطق أبرزها الأراضي التي تقع بين جبل الشيخ والجبال الفلسطينية. إضافة إلى الغور الذي يفصل كلًا من الأُردن ودولة فلسطين والعقبة والبلقاء وبعض جبال الكرك الواقعة في الأردن.

أثارت تصرفات الضجاعمة إزعاجاً وغصباً شديداً للغساسنة. وتحديدًا ما قاموا به من فرض إتاوات أدت إلى حدوث خلافات عدة، ونشب على إثرها حروب عنيفة تمكن الغساسنة من إحراز نصر ساحق مكنهم من الاستيلاء على الأراضي المذكورة أعلاه وفرض السيطرة التامة عليها.

أنشأ الغسانيون مملكتهم في عام 220 ميلادية. كما حرصوا على توسيع نفوذهم والسيطرة على أراضي عدة. منها على سبيل المثال: سهل حوران، والأردن وجنوب سوريا ودمشق والغوطة بالقرب من دمشق والجولان. كما يذكر أيضاً تمكنهم من الوصول إلى خيبر بفضل غزواتهم المُتكررة. ومن ثم قاموا بتغيير عاصمة البلاد من بُصرى الشام إلى جابية الجولان لتتمكن من متابعة أراضيها الشاسعة.

ملوك الغساسنة

يتراوح عدد ملوكهم حوالي 36 ملكًا. أولهم الملك جفنة بن عمرو؛ فهو من وضع النبتة الأولى لتلك المملكة الضخمة. ويعود نسبه إلى الشاعر العربي أمرؤ القيس. تجاوزت فترة حكمه للغساسنة من 220 إلى 265 ميلادية، وآخرهم جبلة بن الأيهم الذي حكم البلاد ما بين 632 وحتى 638 ميلادية.

الغسانيون في عصرنا الحالي

ما زال توجد عائلات منتشرة في الأراضي السورية جنوبًا، وبعض المناطق الأردنية، وآخرون في فلسطين ولبنان. وتعود أصولهم إلى سلالة الغسانيين أي أن بلاد الشام تضُم الكثير منهم في وقتنا الحالي. كما يذكر أيضاً اعتناق الكثير منهم للديانة الإسلامية، في حين أن البعض الآخر ما زال يعتنق ديانتهم الأصلية وهي النصرانية.

والجدير بالذكر وجود عدد من المُبدعين ممن تعود أصولهم إلى الغساسنة. ولعل أبرزهم على سبيل المثال: روكس بن زائد العزيزي الأديب المُبدع أردني الجنسية والتابع لعشيرة العزيزات أبرز عشائر الغسانيين المسيحية بالأردن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى