حياة وصحة

ما هي الدهون المشبعة ؟ وما الفرق بينها وبين الدهون غير المشبعة ؟

ما الفرق بين الدهون المشبعة والدهون غير المشبعة؟

تتشكل الدهون من أحد أنواع المركبات الكيميائية العضوية والتي تعرف باسم الاسترات، وهذه الاسترات مشتقة من الأحماض الدهنية، وتتفاعل مع مادة الجلسرين لتنتج لنا الدهون الموجودة في الطعام. وعند الحديث عن الدهون يتبادر إلى الذهن أضرارها الكثيرة على الوزن وصحة الإنسان، إلّا أن الجسم يحتاج للطاقة التي تأتيه من الدهون. كما لا يفرق الكثيرون بين أنواعها، فمنها الدهون المشبعة ، وغير المشبعة، وسيتم الحديث بالتفصيل عن الفرق بينهما.

وجه الاختلاف بين الدهون المشبعة والدهون غير المشبعة

الدهون على اختلاف أنواعها موجودة في الكثير من أنواع الطعام المختلفة، وهي مصدر أساسي يوفر الطاقة لجسم الإنسان،
كما تساعد الدهون الجسم في استخلاص عدد من الفيتامينات والمعادن،
كما تحافظ على توازن درجة الحرارة في الجسم، بالإضافة إلى أنها أحد مكونات جدران الخلايا والأغمدة التي تتمركز قرب الأعصاب.

والعديد من الباحثين عن الأطعمة الصحية يتجنبون تناول أي نوع من أنواع الطعام الذي يحتوي الدهون، وهذا الإجراء لا يساعدهم بقدر ما يسبب ضرراً لهم، إذ يتوجب عليهم التفرقة بين أنواع الدهون المختلفة ووظائفها.

أنواع الدهون في الطعام

تتألف كل أنواع الدهون من بناء كيميائي، والذي لا يختلف البناء الخاص بكل نوع دهون عن غيره اختلافاً كبيراً.
وتتشكل الدهون من اتحاد ذرات الكربون مع ذرات الهيدروجين، ويختلف التركيب بين أنواع الدهون في أن بعض الأحماض الدسمة تحوي على رابطة واحدة تصل بين الذرات في الحمض، أما بقية أنواع الدهون تمتلك نوعين من الروابط بين الذرات، وهذه الروابط قد تكون فردية أو مزدوجة.

ومن المهم تمييزه أن الأحماض الدسمة والتي تمتلك رابطة فردية، تعرف باسم الدهون المشبعة، أما الأحماض ذات الرابطة المزدوجة يطلق عليها اسم الدهون غير المشبعة.

الدهون المشبعة

تأتي هذه الدهون بشكل صلب عندما تكون في نفس درجة حرارة الغرفة،
وتتوفر الدهون بشكل أكبر في المصادر الحيوانية الغذائية مثل:
اللحوم الحمراء،
منتجات الألبان.
وفي مصادر أخرى مثل الزبدة،
أنواع من الزيوت مثل زيت النخيل،
زيت جوز الهند،
بالإضافة إلى كريم جوز الهند،
والكعك،
والمخبوزات بشكل عام، والبسكويت.

مع أهمية هذه الدهون، إلا أنه لا ينصح بأكلها بصورة مبالغة، أو تزيد عن الحد المطلوب؛ حيث أنها تسبب الزيادة في نسبة الكولسترول الضار؛ والذي يؤدي بدوره إلى ارتفاع احتمالية إصابة الشخص بأمراض مزمنة مثل السكري وأمراض القلب.

ثلاثة أنواع مختلفة من الدهون غير المشبعة

أما الدهون غير المشبعة، والتي تأتي من مصادر نباتية، تكون بشكل سائل في مستوى حرارة الغرفة، وتحتوي على ثلاثة أنواع مختلفة من الدهون، وهي:
الدهون غير المشبعة الأحادية،
الدهون غير المشبعة المتعدّدة،
الدهون المتحولة.

1- الدهون غير المشبعة الأحادية

أول نوع للدهون غير المشبعة هو الدهون غير المشبعة الأحادية،
وتعمل هذه الدهون على ضبط نسبة الكوليسترول في الجسم؛ وبالتالي تقلل من احتمالية الإصابة بأمراض القلب والشرايين،
كما تسهم الدهون غير المشبعة الأحادية في ضبط نسب كل من الأنسولين وسكر الدم،
ومن أهم الأغذية التي تتوفر فيها:
زيت الزيتون،
وزيت الفول السوداني،
وزبدة الفول السوداني،
وثمرة الأفوكادو،
عدد من المكسرات منها اللوز والكاجو والسمسم والفول السوداني.

2- الدهون غير المشبعة المتعددة

والصنف الثاني يسمى الدهون غير المشبعة المتعددة، والذي يساعد عضلات الجسم على الحركة ويزودها بالطاقة، كما يسهم في عملية تخثر الدم.
وهذا النوع من الدهون لا يستطيع الجسم إنتاجها بنفسه، فيحتاج إلى الغذاء ليزوّده بالدهون اللازمة.

 وتتألف الدهون غير المشبعة المتعددة من صنفين أساسيين من الأحماض الدسمة، أولهما: 1- الأوميجا -3، والذي يحصل الجسم عليه من عدة زيوت، أهمها:
زيت السمك،
بذور الكتان المطحونة،
زيت بذر الكتان،
زيت الكانولا.

2- والصنف الثاني من الأحماض الدسمة هو الأوميجا -6، والذي يوجد في مصادر مثل:
زيت الذرة،
زيت دوار الشمس،
زيت الكتان،
زيت فول الصويا.

الدهون المتحولة

أما الدهون المتحولة تتشكل أثناء عملية صناعة الأطعمة، والتي تنتج من تعريض الزيوت السائلة مع الهيدروجين، وينتج عن ذلك تحولها إلى دهون صلبة أو شبه صلبة، وتعرف هذه الخطوات كاملة باسم الهدرجة.
وهذه الدهون المتحولة تسبب ضرراً كبيراً في جسم الإنسان، كما أنها خالية من الفوائد الغذائية، بالإضافة إلى أنها تؤدي إلى الإصابة بالأمراض المزمنة، وتتواجد بكثرة في:
الوجبات السريعة،
والأغذية المعرضة للقلي،
والكثير من أنواع الحلويات.

 كيف يمكن تحديد ما يحتاجه الجسم من دهون؟

لا يوجد نسب محددة بدقة تناسب الجميع، فكل شخص يحتاج إلى نسبة من الدهون بشكل يختلف عن غيره، لكن هناك حداً أعلى للتعرض للدهون المشبعة لا ينصح عادة بتجاوزها،
حيث يوصي عدد من أخصائيي التغذية وجمعية القلب الأمريكية بأن يتناول الفرد بحد أقصى ما نسبته 6% من الدهون المشبعة خلال اليوم الواحد، أي ما يساوي 13 غم فقط منعا، وذلك يساوي 120 سعرة حرارية.
ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، لا يُنصح أن يتناول الفرد أكثر من 1% فقط  من الدهون المتحولة من مجمل نظامه الغذائي اليومي.

المصادر: 1 2 3

إقرأ أيضاً: أفضل نظام غذائي يعمل على ازالة دهون البطن والكرش

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

.يرجى تعطيل مانع الاعلانات لتصفح الموقع