منوعات

شاهد بالصور كيف كان شكل الفواكه والخضروات و النباتات قبل التعديل الوراثي

هل كانت الفاكهة والخضروات بنفس أشكالها الحالية قبل استخدام التعديل الوراثي؟

هل تعلم أن الفاكهة والخضروات التي نتناولها الآن مرت بالعديد من المراحل لتحسين حالتها وجودتها. فعلى مر التاريخ تغير شكل هذه الفواكه والخضروات، ولم تعد كالسابق أبدا خاصة خلال الآونة الأخيرة مع تقدم التكنولوجيا واستخدام علم الوراثة وإجراء التعديلات الوراثية على مختلف النباتات. فالفاكهة والخضروات التي نأكلها الآن مختلفة بنسبة كبيرة عما كانت عليه النباتات قبل التعديل الوراثي

فهي الآن تبدو بمظهر جميل، وتتمتع بأشكال جذابة على عكس ما كانت عليه في السابق. وظلّ علماء الوراثة ينتقون أفضل السلالات من هذه النباتات واستخدموا الأدوات العلمية لتغيير معالمها أو تحويلها إلى الأفضل لتصبح كما هي عليه الآن.

فهل تعرف كيف كانت أشكال هذه الفاكهة والخضروات في الأزمنة القديمة؟
دعنا نتعرف على بعض أشكال الفاكهة والخضروات و النباتات قبل التعديل الوراثي

شكل الفواكه والخضروات و النباتات قبل التعديل الوراثي

البطيخ قبل التعديل الوراثي

البطيخ قبل وبعد التعديل الجيني

لم يكن البطيخ على حالته التي هو عليها الآن قبل التعديل الوراثي ،
فقد كان البطيخ منذ مئات السنوات يحتوي بداخله على ستة أقسام ولم تكن ثمرة البطيخ سابقًا بجمال ثمرة البطيخ في هذه الآونة.
فقد كانت ثمرة البطيخ مختلفة تماًما عنها ولم تكن بتلك الجاذبية التي هي عليها الآن.

نبات الذرة

الذرة قبل التعديل الوراثي
الذرة و النباتات قبل التعديل الوراثي

قبل التعديل الوراثي كان نبات الذرة من الصعب أكله وظل العلماء يتبعون أسلوب التكاثر الانتقائي لكي يطوروا من جيناته ويجعلوه ألذ طعمًا وأفضل شكلاً
كان نبات الذرة يشبه البطاطا تمامًا
وكان كبير الحجم للغاية ويفوق حجمه أضعاف حجم ثمرة الذرة التي نراها الآن.

الجدير بالذكر أن الذرة التي نتناولها الآن تحتوي على نسبة كبيرة من السكر حوالي 6.6%
في حين أن الذرة في السنوات السابقة لم يكن يتعدى مستوى السكر فيها نسبة 1.9% 

نبات الموز البري

الموز البري قبل تعديله وراثياً

قبل التعديلات الوراثية قامت الأمم بزراعة نبات الموز منذ الآلاف من السنوات، لكنه في الماضي لم يكن على حالته التي نراها الآن، حيث كان الموز في السابق يحتوي على بذور كبيرة ومتصلبة.
قد يبدو الأمر غريبًا لأن الموز الذي نتناوله الآن لا ينم على أنه كان يحتوي على أي بذور في السابق، ولكن هذه الحقيقة. فالموز الذي نتناوله الآن قد عمل عليه كثير من علماء الوراثة؛ ليصبح على حالته تلك التي نعرفها.

الجدير أيضًا بالذكر أن مذاق الموز الحالي أفضل بكثير من مذاق الموز القديم، كما أنه يحتوي على قيمة غذائية أعلى بكثير.

إقرأ ايضاً: الفرق بين العصير والشراب والنكتار ؟ معلومات قد تعرفها لأول مرة

الباذنجان

الباذنجان قبل التعديل الجيني

الآن يتواجد الباذنجان الأبيض، والأرجواني، والأصفر، وربما ثمة أنواع من الباذنجان لم تسمع عنها مثل الأزرق السماوي. وذلك بفضل عمليات التكاثر الانتقائي التي أجراها علماء الوراثة على نبات الباذنجان ليختاروا لنا في النهاية المنتج الذي نراه الآن، والذي يتمتع بمذاق طيب وحجم أفضل من الأنواع السابقة.

النباتات قبل التعديل الوراثي: الجزر

الجزر قبل التعديل الجيني

تمت زراعة الجزر منذ قديم الزمان في منطقة آسيا، وفي منطقة بلاد فارس.
وفي الماضي كانت جذور الجزر رفيعة وذات لون أرجواني أو لون أبيض
لكنه الآن يصل إلينا في لونه برتقالي الآخاذ وبحجم مناسب لم يكن كذلك في السابق.

نبات الدراق أو الخوخ البري

النباتات قبل التعديل الوراثي

النباتات قبل التعديل الوراثي فقد كان الدراق صغير الحجم ولم يكن بالحجم الذي هو عليه الآن، وكان مذاقه يشبه مذاق العدس، لكن بعض مرور فترة كبيرة من الزمن تضاعف حجم الدُراق ليصبح أكبر بـ ٦٤ مرة من حجم الدُراق الأصلي،
كما أن نسبة السوائل داخل ثمرة الدُراق الحالية قد تزايدت بشكل كبير عن نسختها السابقة، وزادت نسبة السكر فيه بما يقدر بنسبة ٤% عن الأنواع القديمة.

المصادر: 1 2 3

إقرأ أيضاً: بالصور: أغلى المواد على وجه الأرض أرخصها الذهب!

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

.يرجى تعطيل مانع الاعلانات لتصفح الموقع