اقتصاد وأعمال

تأثير تعدد المهام على صحة الدماغ والإنتاجية

تعدد المهام يجعل أدائك وصحتك في خطر

إن السرعة التي تعمل بها الشركات اليوم، وخفض عدد الموظفين وعبء العمل. هي بعض العوامل التي تجبر الناس على أداء مهام متعددة ومختلفة في نفس الوقت. فما هي الآثار المترتبة على تعدد المهام؟

نشأت عادة وممارسة المهام المتعددة في إطار ما يسمى بالثورة الصناعية الرابعة. وهي حقبة يتعين على الناس فيها تطوير مهارات شخصية مختلفة لأداء واجبات مختلفة حتى لا يتم استبدالهم بعمال آخرين أو حتى بالروبوتات.

  • لتعدد المهام آثار سلبية فهي من بين عدة عادات تضعف الإنتاجية وهو على عكس الاعتقاد الشائع بأنه إيجابي ويزيد من الإنتاجية.
  • القيام بعدة أمور في الوقت ذاته دليل على عدم تحديد أولويات العمل وفقدان التركيز.
  • الواجبات المشتركة عامل رئيسي في انخفاض الجودة للمصانع والشركات وحتى الأعمال المنزلية. هذا إضافة إلى أثرها السيئ على الصحة الجسدية والنفسية.
  • من المنطقي أنه إذا حاولت القيام بأمرين مختلفين في نفس الوقت، قراءة كتاب أو مشاهدة التلفزيون على سبيل المثال. بالتأكيد سوف تفقد التفاصيل الهامة لأحدهما أو كليهما معاً.

أثر تعدد المهام على الإنتاجية

يبدو أن هذا التكيف الطبيعي للبشر يمكن أن يكون له آثار خطيرة ليس فقط على تطور الأفراد والموظفين. ولكن أيضًا على صحتهم الجسدية والنفسية كما أن لها آثار على نفس الشركات التي يعملون بها من حيث الجودة والإنتاجية.

تم تحديد الآثار المترتبة لتعدد المهام في بعض الدراسات التي نشرتها جامعة ستانفورد في الولايات المتحدة. وتشير هذه الدراسات على أن الموظفين متعددي المهام يفقدون القدرة التنافسية بسبب عبء العمل الملقى عليهم.

وقرر الباحثون أن تدوين الملاحظات، ومراجعة البريد، والرد على عدد كبير من المكالمات. إلى جانب النظر إليها على أنها موهبة شخصية يتميز بها البعض إلا أنه يمكن أن تصبح مشكلة على المدى الطويل.

في هذه الأبحاث، قارن المحللون بين مجموعات مختلفة من العمال والموظفين تتألف من أشخاص يعملون في مهام متعددة. ومجموعة أخرى من الأشخاص الذين يقومون بنشاط أو عمل واحد في وقت واحد.

أشارت الدراسة إلى الأشخاص الذين قاموا بأعمال متعددة في نفس الوقت كانوا أقل إنتاجية بكثير من أولئك الذين قاموا بنشاط واحد محدد. ويشير البحث، الذي ورد على بوابة المنتدى الاقتصادي العالمي، إلى أن المهام المتعددة جعل الموظفين والعمال يواجهون صعوبة أكبر في تنظيم أفكارهم. كما جعلهم يدخلون معلومات غير ذات صلة للعمل الذي يقومون فيه.

يقول رئيس شركة Talent Smart ترافيس برادبيري: “تعدد المهـام يقلل من الأداء والكفاءة، حيث يمكن للدماغ التركيز على شيء واحد فقط في وقت واحد. عند محاولة القيام بعدة أعمال، لا يملك الدماغ القدرة على إنجاز جميع المهام بنجاح”.

الأثر الصحي على الدماغ

قضية الصحة حاسمة. حيث أجريت اختبارات طبية في جامعة ساسكس في المملكة المتحدة للتحقق من أثرها الصحي.

وكانت النتائج مفاجئة، حيث تبين أن الأشخاص الذين أدوا مهام متعددة في كثير من الأحيان كان لديهم كثافة أقل في الدماغ في القشرة الحزامية cingulate cortex. تعرف أيضاً باسم القشرة الحوفية، وهي منطقة لا غنى عنها للسيطرة المعرفية والعاطفية.

كيف تساعد فريقك أو على تجنب هذه العادة؟

أفضل طريقة يمكنك القيام بها لمساعدة نفسك أولاً هي طلب الراحة ونفس الأمر ينطبق على الموظفين. إذا كان العامل غارقًا في المهام دون هدوء في عمله، لذلك سوف يشعر بمزيد من الضغط على المهام المتعددة. لتجنب ذلك، شجع العمال على الاسترخاء طوال اليوم.

المصادر: 1 2 3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!