طب وصحة

تأثير فيتامين د على فيروس كورونا حسب البحوث العلمية

أُثيرت بعض المناقشات في المجتمع العلمي مؤخرًا حول تأثير زيادة فيتامين د على فيروس كورونا. في الحقيقة تحدث بعض العلماء عن قدرة هذا الفيتامين على زيادة الفرصة الوقائية من هذا الفيروس لدى الذين يتناولون الفيتامين بانتظام. ولكن جاء بيان المعهد الوطني للصحة وجودة الرعاية في المملكة المتحدة يفيد بأن فيتامين (د) ليس له تأثير في تقليل فرص الإصابة بالفيروس.

بحوث دراسة تأثير فيتامين د على فيروس كورونا

قام المعهد الوطني للصحة وجودة الرعاية بمراجعة مجموعة من الدراسات في تأثير فيتامين د على فيروس كورونا. التي جاءت النتائج بأن فيتامين د ليس له تأثير في تقليل فرص الإصابة بفيروس كورونا.

وفي تصريحٍ لبول كرسب الذي يعمل مدير مبادئ الإدارة التوجيه بالمعهد الوطني للصحة وجودة الرعاية في بريطانيا. أنه على الرغْم من الفوائد العديدة لفيتامين د، إلا أنه لا يوجد دليل علمي على قدرته في تقليل الإصابة بفيروس كورونا المستجد. وذلك وفقًا لـتصريحات نشرتها صحيفة “ذا جارديان” حول هذا الموضوع.

وأشار (بول كرسب) أيضًا إلى أن البحوث لا تزل تجري في هذا الصدد وأن المعهد الوطني للصحة وجودة الرعاية يتابع كافة المنشورات العلمية. تلك التي تنشر في المجتمع العلمي حول ما يتعلق بفيتامين د وتأثيره في الوقاية من فيروس كورونا.

تأثير فيتامين د

في الحقيقة صدرت تصريحات أيضًا عن اللجنة العلمية الاستشارية تفيد بأن فيتامين د لا يمكن التأكد من تأثيره في تقليل الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي، وذلك لعدم وجود أدلة علمية كافية في هذا الصدد. وقد علل المعهد الوطني للصحة وجودة الرعاية معارضته للدراسات التي جاءت نتائجها مفيدة بأن فيتامين (د) لديه القدرة على التصدي لفيروس كورونا. إلى أن الأدلة التي استخدمتها هذه الدراسات ضعيفة بعض الشيء.

ثم إنّ الإحصائيات التي أجريت في هذا الصدد لم تراعي بعض المؤثرات المطلوب دراستها. على سبيل المثال الوضع الاقتصادي للعينات التي أجريت الإحصائيات لها، بالإضافة إلى مؤشر كتلة الجسم، والحالة الصحية للأشخاص الذين تم وضعهم تحت الاختبار. وأخذت نتائج البحوث بناءً على هذه المجموعة التي خضعت للاختبارات.

أما عن الدراسة التي أجراها (أدريان مرتيينو) الذي يعمل كأستاذ بكلية الملكة ماري. وهو متخصص في أمراض الجهاز التنفسي. فقد جاءت نتائج هذه الدراسة تفيد بأن الأدلة العلمية التي تؤيد قدرة فيتامين د على التصدي لالتهابات الجهاز التنفسي هي أدلة غير دقيقة. وهذا ما صرحت به أيضًا اللجنة العلمية الاستشارية للتغذية.

التوصيات بتناول فيتامين د لا تزال مستمرة

مع أنّ اتفاق المجتمع العلمي بالمملكة المتحدة على أن فيتامين د ليس له تأثير مثبت علميًا في الوقاية من فيروس كورونا المستجد. إلّا أن المعهد الوطني واللجنة العلمية الاستشارية يوصون بتناول كميات كافية من هذا الفيتامين بصفة يومية (10 ميكروجرام). وذلك لضمان تعزيز صحة العضلات والعظام ولإمداد الجسم بالكميات المطلوبة من فيتامين د. تلك التي يحصل عليها الجسم عادةً بواسطة التعرض للشمس. وبما أننا الآن في حِقْبَة الإغلاق ولم يعد الأشخاص يتعرضون لأشعة الشمس بشكل كافي. لذلك فإن تناول هذه الجرعات من فيتامين د سيعوض الإنسان الاحتياج اليومي. ذلك الذي لا نحصل عليه خلال التعرض لأشعة الشمس.

المصادر: 1 2

تعليق واحد

  1. لقد قال الأطباء أنه يساعد جهاز المناعه في محاربة الفيروس ولم يقولوا أنه يمنع الأصابه بالفيروس!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى