معارف ومعلومات

تصرفات المريض النفسي: أسبابها وطرق علاجها

تصرفات المريض النفسي عادةً ما تكون هي الإنذار الذي يشير إلى إصابة الشخص بمرض نفسي. حيث يعد أي فعل أو تصرف أو كلام شاذ من أحد تصرفات المريض النفسي الناتجة عن إصابته بأحد الاضطرابات النفسية المتعددة. ومن الجدير بالذكر أن الأسباب التي تقف خلف إصابة الشخص بهذه الاضطرابات عديدة أيضًا ومتشعبة. لذا سنحاول خلال موقعنا توضيح كل ما يخص طبيعة المريض النفسي وتحليل شخصيته نفسيا.

سمات المرض النفسي

قد يعتقد البعض أنه من الضروري أن تكون تصرفات المريض النفسي دائمًا عدوانية وتحمل دلالة واضحة على تدهور حالته العقلية وقدراته الإدراكية، لكن هذا غير صحيح. لأن التصرفات الخاصة بالمريض النفسي عديدة وتشمل الشعور بالاكتئاب والرغبة في الانعزال والحزن الشديد واللامبالاة. وهذه التصرفات التي عادةً ما تكون على عكس شخصية المُصاب هي التي سوف تُلفِت انتباه الآخرين إلى مرضه. وفيما يلي نتعرف أكثر إلى أهم الحقائق السيكولوجية والنفسية عن تصرفات المريض النفسي.

  • ينبغي أن نكون على دراية بأن المريض النفسي ليس بمجنون فاقد الأهلية كما يتصور البعض، كذلك ليس مُهِّمًا أن يكون عدوانيًا، وشخص مبتذل في هيئته.
  • حيث يمكن بمنتهى البساطة أن نلاحظ أنه يوجد أشخاص من حولنا يعانون من مشكلات نفسية وعقلية لكننا لم ننتبه لهم، أو لم نتوقع أنهم يعانون.
  • لذا يجب عدم الاعتماد فقط على التصرفات الشاذة لتشخيص المرضى النفسيين، حيث يعتمد الطب النفسي على عدة عوامل للتشخيص.
  • كذلك ينبغي العلم أن المريض النفسي يحتاج إلى معاملة خاصة وهذه المعاملة تَوفرها يتطلب بعض الجهد والصبر. لذا يجب أن نكون مصدر للدعم وعون للمريض، وذلك من خلال تثقيف أنفسنا أكثر بخصوص المرض النفسي. وأيضا نتعلم أفضل طريقة للتعامل مع المرضى النفسيين.
من تصرفات المريض النفسي الميل للعزلة
مريض نفسي منعزل

تعريف المريض النفسي

إن معرفة التعريف الصحيح للمرض النفسي، يساعدنا على فهم تصرفات المريض النفسي، وفيما يلي نعرضه لكم:

  • يُعد المرض النفسي مصطلحًا علميًا يطلق عند إصابة الشخص بأي اضطراب نفسي أو عقلي. الذي بدوره يؤثر على طبيعة حياة الشخص المصاب وحالته المزاجية وحياته الاجتماعية والعقلية وطريقة تفكيره في مختلف الأنشطة اليومية.
  • لذا نستطيع استنتاج أن تعريف المريض النفسي سيكون أي شخص يُصَاب بأحد الاضطرابات النفسية. تلك التي يمكنها التأثير على حياته الشخصية على المدى الطويل أو القصير.

أشهر الاضطرابات النفسية

بعد أن تعرفنا إلى شخصية المريض النفسي، سوف يتم التحدث عن أهم وأشهر الاضطرابات النفسية التي تصيب الشخص وتجعله مريضًا نفسيًا، وفيما يلي نعرضها لكم:

  1. اضطرابات الطعام بكل أنواعها.
  2. اضطرابات القدرة على التحكم في الذات أو الإدمان.
  3. اضطِرابات تقلب الحالة المزاجية ومنه كلٍ من الاكتئاب واضطراب ثنائي القطبين.
  4. اضطرابات الشخصية ومنها البارانويا على سبيل المثال.
  5. اضطِرابات القلق.
  6. نوبات الهلع والذعر.
  7. أغلب أنواع الفوبيا (أي الخوف المبالغ فيه تجاه شيء ما).
  8. الاضطرابات الفكرية مثل اضطراب الوسواس القهري. وهو عبارة عن مراودة الشخص بعض الأفكار المكررة التي تحثه على تكرار بعض التصرفات أو الأفعال.
  9. الاضطرابات الذهنية، ومنها الفصام. وينتج عن هذا الاضطراب ظهور بعضٍ من تصرفات المريض النفسي المميزة مثل الهلوسة أو المعاناة من الأفكار الوهمية، وتصديق أشياء غير حقيقية.
  10. اضطراب ما بعد الصدمة. ويصاب به الشخص عندما يتعرض لصدمةٍ ما، حيث بعدها تلاحقه أفكار مخيفة وذكريات تسيء من حالته النفسية.

تصرفات المريض النفسي

يمر بالمريض النفسي العديد من الأفكار والمشاعر المربكة والمضطربة. وهذا بدوره يؤثر على طريقة تصرفه وسلوكياته العامة، وفيما يلي نعرض بعضًا من التصرفات والعلامات التي تميِّز المريض النفسي:

  1. العدوانية الغير مبررة.
  2. الإكثار من العزلة الاجتماعية.
  3. تجنب المشاركة في أي نشاط اجتماعي مشترك، خاصةً إذا كان المريض معتاد على المشاركة فيه من قبل.
  4. الحزن الملحوظ دون سبب واضح أو مبرر.
  5. قلة التركيز وكثرة التشتت.
  6. البعد عن التجمعات العائلية والأصدقاء المقربين على غير المعتاد.
  7. الشعور المستمر بالقلق والخوف الشديد دون مبرر واضح.
  8. المعاناة من التقلبات المزاجية الحادة.
  9. يتميز المريض النفسي بالعصبية المفرطة.
  10. المعاناة من الهلوسات السمعية وكذلك البصرية والحسية أيضًا.
  11. العيش في أوهام وتخيلات لا صحة لها.
  12. تعمد إيذاء الذات.
  13. زيادة التفكير في أفكار انتحارية.
  14. الإصابة باضطرابات الطعام.
  15. المعاناة من فقدان الثقة في أي شخص مهما كان.
  16. تصديق أشياء خيالية وغير حقيقية.

تنويه: يجب أن نتوجه إلى أقرب طبيب نفسي أو اختصاصي نفسي فور ملاحظة أي من صفات المريض النفسي السابقة على شخص قريب أو صديق أو أحد أفراد الأسرة. وذلك حتى يتلقون الدعم الذي يحتاجون إليه من شخص متخصص. ويتلقون العلاج ويبدأون رحلة نحو الشفاء مبكرًا، وذلك قبل أن يؤدي التجاهل إلى تدهور حالتهم النفسية أكثر.

الفرق بين المريض النفسي والمريض العقلي

أحيانًا قد نسمع أن شخصًا ما يعتبر مريض نفسي، وأحيانًا أخرى نسمع أن شخص آخر مريض عقلي. لذا ما هو الفرق بين كلا المرضين، هذا ما سوف يتم التعرف عليه فيما يأتي:

  • المريض النفسي كما ذكرنا هو شخص مصاب بأحد الاضطرابات النفسية. لكن مع تدهور الحالة النفسية والعقلية الخاصة بالمريض النفسي من الممكن أن يتحول بمنتهى السهولة إلى مريض عقلي.
  • لكن يجدر ذكر أنه ليس كل من يعاني من مرض نفسي ما يصبح بطبيعة الحال مريض عقلي أيضًا. حيث يكمن الفرق بين كلٍ من المريض العقلي والمريض النفسي في أن الأخير يعاني بشكل ملحوظ من خلل في طريقة تفكيره وسلوكياته.
  • بينما المريض العقلي يعاني من انفصال تام عن الواقع المحيط به. ومع الوقت يصبح غير مدرك لأي شيء من تصرفاته وردود أفعاله.
  • ويجدر ذكر أن كل من الاضطرابات النفسية والعقلية تحتوي على عدة أمراض ولكل مرض منهم أعراض مميزة له.

تصرفات المريض العقلي

يتميز المريض العقلي بعدد من التصرفات التي تتشابه مع تصرفات المريض النفسي. لذا نعرض لكم بعض العلامات التي تشير إلى إصابة المريض بمرض عقلي ما. وهنا من الأفضل التوجه إلى أقرب طبيب أو مستشفى للأمراض العقلية فور ملاحظة أي من هذه التصرفات على شخص مقرب منكم:

  • المعاناة من هلوسات سمعية وبصرية والإصابة بضلالات.
  • التكلم بطريقة غير مفهومة أو غير منطقية، أو التحدث بكلام غير مفهوم.
  • عدم وجود أي ترابط منطقي بين تصرفات أو حوارات المريض العقلي. حيث يميل إلى الانتقال من فكرة أو حديث إلى آخر دون وجود رابط.
  • فقدان الوعي كثيرًا والمعاناة من مشكلات في الإدراك.
  • المعاناة من نزعة بالرغبة في الانتحار.
  • تعمد إيذاء النفس أو الآخرين.
  • زيادة الرغبة في الانعزال.
  • الإصابة بالذهان.
  • زيادة الشعور بالاكتئاب.
  • الإصابة بجنون العظمة.
  • الإصابة بالبارانويا.

أسباب المرض النفسي

نعرض لكم فيما يلي أهم الأسباب المؤدية إلى ظهور تصرفات المريض النفسي الناتجة عن إصابته بمرض نفسي في المقام الأول، ومن هذه الأسباب نذكر الآتي:

  • وجود عامل وراثي، حيث يؤدي تواجد شخص مصاب بمرض نفسي في العائلة إلى زيادة فرص الإصابة بمرض نفسي مع باقي أفراد الأسرة.
  • التعرض إلى إصابة في الرأس أو المخ.
  • تعرض الشخص إلى أزمة صحية نتيجة الإصابة بأحد أنواع العدوى التي بدورها تؤدي إلى إحداث تغييرات في المخ. كما تزيد من احتمالية ظهور تصرفات المريض النفسي، ويمكن أن تؤدي إلى الإصابة باضطرابات نفسية أخرى.
  • التعرض بشكل مستمر للسموم أو تناول مواد مخدرة، فهذه المواد تزيد من فرص الإصابة باضطرابات القلق والبارانويا.
  • التعرض إلى صدمة عاطفية شديدة من خلال التعرض للأذى النفسي أو الجسدي أو الجنسي، أو فقدان شخص قريب منك، أو المعاناة من العيش في ظروف صعبة كل هذه الأسباب تؤدي إلى إصابة الشخص بمرض نفسي ما.
  • زيادة الشعور بالوحدة والانعزال عن الآخرين لفترات طويلة وفقدان القدرة على الاندماج معهم مرة أخرى.
  • تعرض الشخص إلى كم كبير من ضغوطات الحياة. بالإضافة إلى معاناته من الضعف الشديد في الثقة بالنفس، وتعرضه دائمًا للمقارنة بينه وبين الآخرين.

تنويه: يجدر ذكر أن أسباب المرض النفسي لا تنتهي بهذه الأسباب. حيث يصعب تحديد عدة أسباب واضحة وصريحة لتكون هي فقط السبب وراء إصابة أي شخص بمرض نفسي. حيث يمكننا أن نقول إنه هناك مجموعة من العوامل الاجتماعية والشخصية والبيئية والمجتمعية، التي يؤدي تجمعها مع بعضها البعض إلى إصابة الشخص بمرض نفسي.

ما هي سمات المريض النفسي

بعد أن عرضنا لكم أهم تصرفات المريض النفسي نتعرف إلى السمات الخاصة به فيما يلي:

  • أولًا نتعرف إلى معنى سمات المريض النفسي. حيث يُقصَد بهذا المصطلح مجموعة السمات التي تظهر للآخرين على الشكل الخارجي للمريض النفسي، خاصةً في هيئته.
  • حيث يمكن أن تسفر الإصابة بجزء من الاضطرابات النفسية إلى إهمال المريض شكله وهيئته الخارجية ويصبح غير مهتم بملابسه أو بنظافته الشخصية.
  • لكن على الصعيد الآخر هناك اضطرابات نفسية كثيرة لا تؤثر تمامًا على شكل المريض الخارجي. حيث يظل شكل المريض طبيعي تمامًا، ولا يثير الشكوك بالإصابة بأي مرض نفسي. إلا من خلال ملاحظة تصرفات المريض النفسي التي تظهر من خلال تعامله مع الأشخاص المقربين.

المريض النفسي وأنشطة الحياة اليومية

تصرفات المريض النفسي التي تكون ناتجة عن الإصابة بمرض معين تؤثر على حياته. وهنا نوضح لكم فيما يلي مدى تأثير العبادات الروحانية بالاضطرابات النفسية:

  1. يمكن أن تؤثر عدة اضطرابات نفسية على قدرة المريض على ممارسة بعض الأنشطة اليومية بشكل طبيعي. وهذا يشمل الصلاة والعبادات الأخرى.
  2. لذا قد نلاحظ انقطاع بعض المرضى النفسيين عن الصلاة وعبادات أخرى، بسبب تغيرات تتسبب بها هذه الاضطرابات. مثال على ذلك الاكتئاب الحاد.
  3. والمرض النفسي يؤثر بدوره على أداء المريض في العمل بشكل سلبي. حيث إن بعض الاضطرابات قد ينتج عنها انقطاع المريض تمامًا عن عمله.

اقرأ أيضاً: كتب في علم النفس تساعدك على فهم نفسك والآخرين

أخطر أنواع المرض النفسي

يوجد عدد من الاضطرابات النفسية تتسم بالخطورة أكثر من غيرها. وتُعد من أشد وأخطر أنواع المرض النفسي. وذلك بسبب تأثيرها السلبي للغاية على حالة المريض وحياته، حيث أنه في الغالب ينتج عنها فقدان السيطرة على الأفكار والتصرفات، والعيش في عالم ممتلِئ بـ الهلوسة والأوهام، وكم من الممكن أن تزيد بعض الاضطرابات النفسية من التصرفات العدوانية للمريض التي ينتج عنها أذى لنفسه وللآخرين. وفيما يلي نتعرف إلى أخطر هذه الاضطرابات:

الفصام

  • يُعد الفصام اضطراب عقلي ونفسي شديد التأثير على حياة الشخص، وأهم ما يميزه أنه مرض مزمن.
  • يؤثر اضطراب الفصام على جميع تصرفات المريض وعلى أفكاره أيضًا. ويؤثر بالطبع على طريقة تعبيره عن مشاعره أو طريقة إدراكه لما يحدث حوله.
  • ويُعد الفصام من أخطر وأسوأ أنواع الأمراض المزمنة. وذلك لأنه يسبب للمريض عجز عن ممارسة حياته بشكل مقبول، لكن الشيء الجيد هو أن هذا الاضطراب غير منتشر بكثرة على عكس باقي الاضطرابات العقلية والنفسية.

اضطراب ثنائي القطب

  • يعتبر اضطراب ثنائي القطب مرضًا نفسيًا مزمنًا، يؤثر بشكل مبالغ فيه على الحالة المزاجية العامة للمريض، لذا يؤثر أيضًا على حالته النفسية.
  • ينتج عن مرض ثنائي القطب إصابة الشخص بعدة أعراض أخرى جسدية ونفسية أيضًا، من أهمها الإصابة بنوبات اكتئاب حادة.
  • لكن بالرغم من أن مرض اضطراب ثنائي القطب يُعد مرض مزمن. إلا أنه يمكن السيطرة عليه بسهولة بعد المواظبة على العلاج والجلسات، وتقبل فكرة المرض وتدريب النفس على التعايش معه.
  • لكن من المهم أن يحاول الشخص المصاب التحكم في أعراض هذا المرض من خلال أخذ الأدوية الموصوفة والمواظبة على العلاج النفسي. إلى جانب إجراء بعض التغييرات في نمط الحياة، وذلك لأنها تؤدي إلى عجزه عن مواصلة روتين حياته بشكل طبيعي.

الوسواس القهري

  • اضطراب آخر يُعد الأسوأ من ضمن الاضطرابات النفسية والعقلية. حيث يعاني الشخص خلاله من مجموعة أفكار شاذة وغريبة وليس لها عَلاقة بالواقع.
  • ونتيجة سيطرة هذه الأفكار على المريض قد تصاحبه مخاوف تهاجمه خلال كل خطوة أو تصرف في حياته وذلك في شكل وساوس.
  • يكون هدف هذه الأفكار والمخاوف هو دفع المريض إلى الإقدام على التصرف بطريقة معينة. وتكون تصرفات المريض وسلوكياته خلال مدّة مرضه سلوكيات قهرية.
  • ويجدر ذكر أن خطورة هذا المرض تكمن في أن هذه الوساوس والسلوكيات تؤدي إلى إعاقة الشخص عن التقدم في حياته أو ممارستها بشكل طبيعي. وهذا بالطبع يؤدي إلى معاناة المريض.

متى تصبح تصرفات المريض النفسي خطيرة

يختلف البعض في مدى خطورة المريض النفسي، فهناك فئة ترى أن المريض النفسي شخص شديد الْخَطَر للغاية. وهناك فئة أخرى ترى أنه ضحية مجتمع وغير مؤذي تمامًا، لذا نتعرف نحن فيما يلي على حقيقة مدى خطورة المريض النفسي:

  • غالبًا لا يعتبر المرض النفسي شيئًا يُنذِرُ بالخطر كما يظن البعض. لذا فالمريض النفسي ليس شخصًا محفوف بالخطر، أما ما يخصّ تصرفات المريض النفسي فعادةً تكون محدودة.
  • لذا يعتبر المريض النفسي غير خطير ويمكن السيطرة على أعراض مرضه وتصرفاته من خلال المواظبة على العلاج المناسب.
  • لكن هذا لا ينفي خطورة المريض النفسي في حالات قليلة مثال ذلك إذا صاحبت جميع تصرفاته نوبات عنف.
  • كذلك يعتبر المريض النفسي خطر إذا كان يصحبه دائمًا شعور مستمر بالخطر والخوف المبالغ فيه من المستقبل والآخرين.
  • ويعد المريض النفسي خطرًا إذا كان يتناول الأدوية المخدِّرة بجانب مرضه، وذلك لأن هذه التركيبة دائمًا ما ينتج عنها عنف قد يؤذي الأشخاص المحيطين به.
  • يعتبر المريض النفسي خطر إذا لم يتناول العلاج المناسب لحالته الصحية والعقلية والنفسية، خاصةً إذا كان يعاني من اضطراب نفسي شديد مثل الفصام في الشخصية.
  • يعتبر المريض النفسي خطير على الآخرين إذا كان يعاني من نوبات هلاوس وأوهام، وذلك لأن هذه النوبات قد تدفعه إلى إلحاق الأذى بنفسه أو بالآخرين بدون وعي منه أو إدراك.

أفضل طريقة للتعامل مع المريض النفسي

بعد معرفة تصرفات المريض النفسي، نوضح لكم أفضل طريقة للتعامل مع المريض النفسي خاصةً إذا كان شخص مقرب منكم أي أحد أفراد الأسرة أو أحد الأصدقاء المقربين، وفيما يلي أهم النصائح:

  1. يجب أن نستمع للمريض النفسي بعناية.
  2. تجنُّب لوم المريض النفسي أو مهاجمته أو توجيه أي اتهام إليه.
  3. يجب ألا نلقي مسؤولية الإصابة بالمرض وأعراضه على كاهل المريض وحده.
  4. يفضل أن نقوم بتشجيع المريض النفسي على المتابعة أو البَدْء في تلقِّي العلاج المناسب لمرضه أو لحالته.
  5. ينبغي أن نقدم الدعم الضروري للمريض وأن نشجعه على المواصلة مهما تعرض إلى انتكاسات.
  6. يجب أن نتجنب التعامل مع المرضى النفسيين على أن مرضهم يعتبر وصمة عار في حياتهم وفي حياة الآخرين. ويجب ألا نُشعِر المريض بالخجل أو العار لمجرد كونه مريض.
  7. إن التواصل المستمر مع المريض والسؤال عما يشعر به أو يفكر فيه يعتبر أمر مفيد. خاصةً إذا كان هناك توجيه إيجابي من الشخص المستمع.
  8. ينبغي أن نلاحظ تصرفات المريض النفسي عن كثب وفور وصولها إلى مرحلة تُنذِرُ بالخطر يجب التواصل مع شخص متخصص كطبيب أو معالج للمساعدة.

تأثير الشعور بالحب على المريض النفسي

قد يعتقد البعض أن المريض النفسي هو شخص غير صالح للحب أو تأسيس عِلاقة عاطفية، وهذا الأمر قد يكون صحيح في بعض الحالات فقط دون الأخرى وفيما يلي نتعرف إلى مدى تأثير الشعور بالحب على تصرفات المريض النفسي:

  • يمكن للمريض النفسي أن يقع في الحب بكل سهولة لكن مع اتباع عدد من الإجراءات التي ينصح بها الطبيب المختص.
  • أيضًا يجب على المريض أن يواظب على متابعة علاجه بشكل سليم، والاستمرار على استشارة الطبيب، كذلك يجب عليه أن يتقبل فكرة تلقي الدعم من الآخرين، ومع إتباع ما سبق يمكننا بسهولة السيطرة على تصرفات المريض النفسي.
  • ويجدر ذكر أن مشاعر الحب والدعم العاطفي تساعد المريض على إتمام رحلة علاجه، وتساهم في تحسين حالته النفسية والصحية، وتجعله يستجيب بشكل أفضل للعلاج.
  • لكن من المهم أن يتفهم الشريك طبيعة المرض النفسي وأفضل طريقة للتعامل معه.
  • كذلك من المهم أن يقوم المريض باستشارة الطبيب المختص بحالته، وهو الذي يحدد إذا ما كان المريض مستعد للدخول في عِلاقة عاطفية في الوقت الحالي أم لا.
  • وفي حال كان قرار الطبيب الموافقة يجب التنويه إلى أنه من الضروري أن يكون كلا طرفي العِلاقة على وعيٍ كافٍ بطبيعة المرض، وحجم المشكلات التي يمكن أن تواجه هذه العِلاقة.

المريض النفسي والزواج

قد يعتقد البعض أن بسبب تصرفات المريض النفسي فإن التصرف الطبيعي هو حرمانه من أي تقدم طبيعي في الحياة مثل الحصول على عمل أو الانخراط في المجتمع، أو الزواج وإنجاب أطفال… إلى آخره، وكل هذه الافتراضات غير صحيحة بالطبع، لذا نعرض لكم فيما يلي طبيعة الحياة الزوجية الخاصة بالمريض النفسي:

  • زواج المريض النفسي ممن يحب ليس بالأمر المستحيل أو الصعب أو الغير محبذ على الإطلاق، بل الارتباط العاطفي الصحي يساعد الشخص على التقدم في حياته بشكل عام، بل المفاجأة تكمن في أن العديد من المرضى النفسيين يتمتعون بحياة زوجية طبيعية وسعيدة.
  • لذا يمكننا القول إن كل ما يحتاج إليه الشخص وشريكه هو أن يتدارك الطرفين طبيعة علاقاتهم وأنها ليست عِلاقة عادية، وأن يكون الشريك على علم بمرض الشخص، ويحاول أن يتعرف بشكل أعمق على حجم المرض وأعراضه وأفضل طريقة للتعامل معه.
  • كذلك يجب على المريض النفسي المواظبة على الحفاظ على اتباع نظام أو روتين العلاج الصحيح، خاصةً إذا كان الشخص المريض يعاني من مرض نفسي مزمن.
  • كذلك يمكن للزوجين اللجوء إلى استشارة طبيب أو معالج مختص فور وقوع أي مشكلة.
  • ولذا ننصح المريض النفسي في حال كان مقبل على الزواج أن يذهب إلى الطبيب الخاص به ليُقيِّم حالته الصحية والنفسية، وذلك حتى يحدد لك بشكل واضح وصريح، إذا ما كان الزواج خلال هذه الحِقْبَة أمر جيد أم يفضل تأجيل هذه الخطوة لبعض الوقت.

أفضل علاج للمرض النفسي

يوجد عدة طرق ووسائل يمكن من خلالها علاج المريض النفسي، ويتم تحديد الوسيلة على حسب طبيعة كل مريض أي شخصيته، وكذلك بناءً على المرض نفسه ومدى حدته، وبناءً على رأي الطبيب المختص، لكن بشكل عام لن تخرج طرق العلاج عن أحد هذه الوسائل ومنها ما يلي:

1. العلاج الدوائي

يعتمد العلاج الدوائي على العقاقير الطبية المختلفة، حيث يتم استخدام الكثير من الأدوية الكيميائية في علاج عدد من الأمراض النفسية أو في علاج مشكلة تقلب المِزَاج مثال على هذه الأدوية:

  • عقاقير مضادات الاكتئاب.
  • عقاقير مضادات القلق.
  • مضادات الذهان.
  • أدوية مثبطات المِزَاج.

اقرأ أيضاً: أبرز كتب علم النفس التي صدرت عام 2021

2. العلاج النفسي أو العلاج المعرفي السلوكي

يتم ممارسة هذا النوع من العلاج من خلال جلسات نفسية حوارية بين كلٍ من الطبيب النفسي أو الاختصاصي وبين المريض النفسي، وجديرًا بالذكر أن تلك الجلسات تساهم بشكل كبير في تحسن وعلاج المريض النفسي.

3. العلاج بالصدمات الكهربية

لا يتم اللجوء إلى العلاج بالصدمات الكهربائية إلا مع الأشخاص المصابين بأمراض نفسية أو عقلية التي لا يستجيب خلالها المريض للعلاج بالأدوية أو الجلسات النفسية.

هل يمكن شفاء المريض النفسي تمامًا

يراود البعض شكوك حول مدى صحة حقيقة شفاء المريض النفسي تمامًا من المرض النفسي المصاب بها، ومدة احتمالية اختفاء تصرفات المريض النفسي، وفيما يلي نعرضها لكم:

  • مؤكد أنه بمرور الوقت وخلال تلقي المريض العلاج النفسي المناسب للمرض الخاص به وبحالته الصحية والعقلية سوف يشفى المريض تمامًا، خاصةً مع الالتزام بحضور جميع الجلسات النفسية العلاجية.
  • حيث إن الانتظام والمواظبة يساهمون بشكل كبير في تسريع وتيرة الشفاء، ومع الوقت سوف نلاحظ تحسُّن ملحوظ على حالة المريض، وسوف تبدأ أعراض المرض وتصرفات المريض في الاختفاء، وسيشفى المريض من المرض النفسي تمامًا إذا لم يكن مزمنًا.
  • حيث توجد بعض الأمراض النفسية المزمنة التي لا يمكن الشفاء منها بشكل تام، لكن من خلال المواظبة على رحلة علاجية مناسبة للمرض والمريض سوف يتحسن المريض ويبدأ تأثير المرض في التلاشي شيئًا فشيء، لكن من الجدير بالذكر أن الرحلة العلاجية مع الأمراض المزمنة عادةً ما تكون أطول بكثير.
  • والمهم في كلا الحالتين أن يمتلك المريض والأشخاص المساندين له الصبر والعزيمة للاستمرار لأن التوقف المفاجئ قد يُعرِّض المريض إلى انتكاسة شديدة.

أهم الأسئلة حول المرض النفسي

يراود البعض عدة أسئلة خاصة بالمرض النفسي، ومن هذه الأسئلة نذكر ما يلي:

1. هل يُعد الإدمان سبب في إصابة الشخص بمرض نفسي؟
  • الإجابة على هذا السؤال متشعبة وهي نعم تتشابه عدد من أسباب ودوافع الشخص للإدمان مع أسباب إصابته بأي اضطراب نفسي، لذا نعم قد يساهم الإدمان في زيادة فرص الشخص للإصابة بمرض نفسي.
  • العكس صحيح أيضًا فقد يساهم المرض النفسي في توجه الشخص ناحية الإدمان أي قد يحدثان معًا، وبشكلٍ عام الإدمان بجانب بعض الأسباب الأخرى مثل التي ذكرت بالأعلى قد تكون أسباب للإصابة بمرض نفسي.
2. هل المرض النفسي يعتبر مرضًا وراثيًا؟
  • العامل الوراثي يعتبر أحد أسباب إصابة الشخص بمرض نفسي ما، لذا نعم قد يكون التاريخ الوراثي والجينات أحد أهم الأسباب التي تساهم في إصابة الشخص بمرض نفسي، حيث تزيد فرصة إصابة الشخص بأحد المتلازمات النفسية أو الاضطرابات النفسية إذا كان هناك فرد من الأسرة مصاب به.

تصرفات المريض النفسي بقدر ما هي يمكن أن تكون واضحة للأشخاص المقربين منه، إلا أنها مبهمة للأشخاص الآخرين، لذا يجب علينا جميعًا أن نكون على علم ولو بأقل القليل فيما يخص المرض النفسي بشكل عام ومعاناة المرضى النفسيين وأفضل طريقة للتعامل معهم بشكلٍ خاص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!