ركن التقنية

تطبيقات الحب والمواعدة تتجسس عليك، احذرها!

كشفت دراسة نرويجية حديثة أن حسابك ومعلوماتك الشخصية تتعرض للانتهاك من قبل برامج المواعدة وإقامة العلاقات الرومانسية على الإنترنت والهواتف. حيث أكدت أن تطبيقات الحب والمواعدة تتجسس عليك. ليس هذا وحسب، بل تنقل كل ما يخص رغباتك الجنسية وقدراتك البدنية والصحية. كما تنقل قناعاتك الفكرية والدينية إلى المُعلنين وشركات الإعلانات.

أهم تطبيقات المواعدة

هناك الكثير من التطبيقات والبرامج التي تتيح لك التعرف بأشخاص عبر الإنترنت. حيث تقوم بتحميل تلك البرامج على هاتفك الشخصي بشكل مجاني. على سبيل المثال تطبيق Tinder وتطبيق Happn والتطبيق الأشهر في هذا المجال وهو تطبيق Grindr.

تعتمد هذه التطبيقات على جمع قدر كبير من المعلومات الشخصية الخاصة بك. تكمن الخدعة في جعلك تتعامل مع وضع أهم الأمور الخاصة بحياتك والتي قد تكون سرية على أنه أمر طبيعي حتى تصطاد شريكك من خلال تلك البرامج.

إلا أن هذه المعلومات بلا استثناء يتم بيعها إلى شركات الإعلانات. في الحقيقة لكي تتعرف عليك تلك الشركات عن كثب ويستهدفون الجمهور من خلال عرض إعلانات ملائمة لميولهم ورغباتهم. وهي التي كُشف الستار عنها من خلال تطبيقات المواعدة.

هذا ما حذرت منه من قبل جمعية حماية المستهلك في أوروبا. كما أن الدراسة النرويجية اعتمدت على مراجعة عشر تطبيقات يتم تحميلها على أنظمة أندرويد. في الواقع هذه التطبيقات تترصد المعلومات الحساسة وتجمعها طبقاً لسياسة مُعلنة يوافق عليها المُستخدم. حيث إنه يضع بيانات خاصة به من أجل إتمام عملية التسجيل على التطبيق. كما أن معظم هذه البيانات حساسة لأنها عن الميول الجنسية والصحة وحتى الحالة الاجتماعية.

تطبيق Grindr

قامت الدراسة النرويجية بكشف أضرار أحد تلك البرامج حتى تدرك حقيقة أن تطبيقات الحب والمواعدة تتجسس عليك. من أهم هذه التطبيقات هو تطبيق Grindr وهو ينظم مقابلات حميمية بين ذوي الميول المثلية في الجنس.

صرحت منظمة Forbruker Radet غير الربحية الموجودة في مدينة أوسلو عاصمة النرويج والخاصة بحماية المستهلك بأن تطبيق Grindr يستعلم عن بيانات تحديد الموقع الجغرافي للمُستخدم. ومن ثم يرسلها إلى عشرة شركات إعلانية.

قانون حماية البيانات

صرح مدير السياسة الرقمية “فين ميرستاد” داخل مجلس حماية المستهلك بالنرويج: أن أي مُستخدم لتطبيقات الأندرويد قد يقوم بتحميل من 40 حتى 80 برنامج. بالتالي هو يسجل بياناته ومعلوماته الشخصية مثل جهات الاتصال من خلال عشرات التطبيقات غير الآمنة.

كما أردف مؤكداً أن هناك الكثير من البرامج والتطبيقات المتعلقة بالحب والمواعدة تتجسس على المستخدمين بشكل ينتهك قانون حماية البيانات الذي أقره الاتحاد الأوروبي.

هذا القانون يستنكر كل الممارسات الخاطئة عن جمع أي معلومات حساسة من المُستخدم. على وجه الخصوص إذا كانت تخص الدين أو الميول الجنسية أو العرق أو حتى أي أمور شخصية عن المُستهلك لتلك التطبيقات المخادعة.

كما أضاف مسؤول حماية بيانات المُستهلك التابع لشركة Stiftung Warentest “سيمون فينتز” (أن التجسس وإكراه المُستخدم على إضافة بياناته الشخصية مجرد عملية احتيال جديدة تتبعها الشركات المطورة لتلك التطبيقات من أجل بيع المعلومات الشخصية لشركات الإعلانات مقابل المزيد من الأموال والضحية في النهاية هو المُستخدم).

خوارزميات تضر المُستهلك

هناك الكثير من الخوارزميات التي تتبعها تلك التطبيقات تؤثر بشكل سلبي على المُستخدم. فمثلاً تقرير حماية المُستهلك بالنرويج أكد أن هناك الملايين من مستخدمين تلك التطبيقات يتعرضون لانتهاكات الخصوصية حول العالم بشكل سنوي.

تقوم شركات الإعلانات بترصد بيانات المُستخدم وتمد بها خوارزميات المُعلن والمنصات الإعلانية. ثم يتم من خلال تلك البيانات الخاصة استهداف فكر وتوجهات هذا المُستخدم وتغذية تطبيقاته المتصلة بالإنترنت بإعلانات تناسب ميوله وقناعاته الفكرية والدينية.

كما أن هناك تقرير من منظمة العفو الدولية يؤكد أن حتى منصة فيسبوك وشركة جوجل تسبب انتهاكات لحقوق الإنسان. بالإضافة لتهديدات متتالية تؤثر على المُستخدم بشكل سلبي سواء في المساواة وحرية الفكر والتعبير.

قانون حماية المُستهلك في أمريكا

بناء على ما قدمته الدراسة النرويجية، قررت منظمة Forbruker Radet بالنرويج تقديم شكوى عاجلة إلى مراكز السلطة بمدينة أوسلو. في الحقيقة من أجل وضع مصممين تطبيق Grindr وبعض شركات الإعلانات التي تشتري منهم معلومات المُستخدم تحت طائلة قانون حماية البيانات في أوروبا.

كما تم تفعيل قانون حماية المستهلك أيضاً في الولايات المتحدة الأمريكية بمطلع هذا العام. وهذا القانون يحاول الحد من انتشار معلومات المُستخدمين، كما ينظم عملية استثمار شركات الإعلانات لهذه البيانات ويشترط عليهم عدم تداولها خارج نطاق مُتسع على الإنترنت.

في النهاية، ليست تطبيقات الحب والمواعدة تتجسس عليك بمفردها، بل هناك العديد من البرامج الخبيثة على هاتفك تقوم بالفعل ذاته. لذلك حاول أن تسيطر على الأمر بتقليل تحميلها على جهازك. أو على الأقل لا تشارك بياناتك الشخصية الهامة مع أي تطبيق قبل التأكد من مصداقيته.

المراجع:

  1. Tinder may not get you a date. It will get your data.
  2. SPY WHO LOVED ME Warning dating apps like Tinder and Grindr may be SPYING on you and sharing your personal details, the-sun.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!