حياة وصحة

تقوية الدماغ والذاكرة: 6 نصائح ذهبية لتنمية قدراتك الدماغية

الرابط المختصر:

تم إجراء عدد لا يحصى من الدراسات لفهم كيفية تحسين وظائف الدماغ، و كذلك كيفية حمايته من عمليات الشيخوخة الطبيعية ومن الأمراض المختلفة مثل الزهايمر والخرف. ما الذي يجب أن نفعله للحفاظ على صحة دماغنا وتقويته؟ هل هناك إجراءات يمكن أن تساعدنا في تحسين وظائف الدماغ؟ هذا المقال يتناول بعض النصائح لتقوية الدماغ وتحسين الذاكرة.

ماذا يحدث لدماغنا مع تقدمنا ​​في السن؟

مع تقدمنا ​​في السن، يخضع جسمنا لعمليات الشيخوخة الحتمية، بما في ذلك تلك التي تؤثر على الدماغ.

ما الأعراض الشائعة التي يمكن أن تحدث في دماغنا مع تقدمنا ​​في السن؟

  1. ضعف القدرة على التعلم والاستيعاب.
  2. انخفاض القدرة على تنظيم الذاكرة وتخزينها.
  3. انخفاض سعة الاسترجاع من الذاكرة.
  4. تقليل القدرة على التركيز على شيء واحد عندما يكون هناك المزيد من المحفزات.
  5. كما يمكن أن يكون “استرداد الأسماء” أكثر صعوبة.

دماغنا مرن، هناك شيء يجب القيام به!

في السنوات الأخيرة، تمت صياغة مفهوم “الدماغ المرن”، مما يعني أن دماغنا لا يتوقف عن التطور بعد المراهقة (كما كان يعتقد سابقًا)، ولكن الدماغ مرن وقادر على التغيّر طوال الحياة، حتى في أعماق التسعينيات.

كيف تفعل ذلك؟ نصائح لتقوية الذاكرة وتعزيز عمل الدماغ

1. التقيد بالتغذية السليمة

الالتزام بفحوصات الدم الدورية للتأكد من عدم وجود نقص في الفيتامينات أو المعادن هو أحد نصائح تقوية الدماغ والذاكرة، كما أن الالتزام بنظام غذائي متوازن مثل حمية البحر الأبيض المتوسط ​​القائمة على الخضار والأسماك، يمكن أن يساعد في الحفاظ على أجسامنا وعقولنا، وتحقيق أقصى استفادة منها.

2. لتقوية الدماغ يجب المحافظة على الروابط الاجتماعية

مثلما تساعد العلاقات مع الآخرين عقولنا على التطور الإدراكي والعاطفي، فإنها تساعدنا أيضًا في الحفاظ على صحة الدماغ وتقويته.
من المهم الحفاظ على حياة اجتماعية نشطة، فقد وجد أن الإغلاق والعزلة مرتبطان بالتدهور الجسدي والعقلي وحتى الخرف.

3. التمارين الرياضية

أظهرت العديد من الدراسات بما لا يدع مجالاً للشك أن التمارين، وخاصة التمارين الرياضية، تحافظ أيضًا على صحة الدماغ وتقوية الذاكرة وتبطئ العمليات التي تسبب الأمراض المختلفة التي قد تتطور مع تقدمنا ​​في السن.

4. لتقوية الدماغ تجنب الضغط النفسي المستمر

الإجهاد جزء لا يتجزأ من الحياة، ولكن عندما يصبح جزءًا عاديًا، يمكن أن يؤدي بالفعل إلى إتلاف الدماغ والذاكرة.

ينجرف الكثير من الناس في دوامة من الحياة المجهدة، ويمكن أن يكون ذلك بسبب أعباء الحياة اليومية والضغوط في روتيننا اليومي، والقلق والقلق على أحبائنا، والإدارة غير السليمة للوقت وجميع أنواع الأسباب الأخرى.

يمكن أن يسبب لنا التوتر المستمر: الاكتئاب والقلق مما قد يسبب مشاكل في الذاكرة، لذلك من المستحسن إيجاد وقت لأنشطة الاسترخاء التي تخفف العبء العقلي مثل التأمل.

5. ضمان جودة النوم وصحة الدماغ

عندما ننام جيدًا في الليل، يبدو يومنا كله مختلفًا.

صحيح أن هناك فترات تجعل النوم بعيدًا عن أعيننا لأسباب مختلفة. و لكن يجب أن نسعى جاهدين للحصول على نوم جيد قدر الإمكان لأنه يؤثر علينا عقليًا ومعرفيًا. على سبيل المثال، يمكن أن يساعد الحفاظ على الغرفة مظلمة وهادئة ودرجة حرارة لطيفة.

6. أداء تمرين الدماغ

في الحقيقة إن دماغنا يشبه العضلة تمامًا، وكلما قمنا بتدريبه على سحب التفاصيل واستيعاب التفاصيل – كانت تلك القدرات أفضل.

تمرين الدماغ مهم جدا في وقف شيخوخة الدماغ وتقوية الدماغ والحفاظ على صحته!

سواء كان الأمر يتعلق بتعلم لغة جديدة أو تعلم الرقص أو أي تدريب معرفي آخر – يجب أن نتأكد من أداء تمارين الدماغ لتقويته طوال حياتنا ومواصلة تحدي أدمغتنا خاصة في الأعمار الأكبر.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!