التاريخ والحضارة

جان دارك Joan of Arc: من هي القديسة الفرنسية التي أحرق الإنجليز جثتها مرتين؟

الرابط المختصر:

قد لا تتخيل تلك الأسباب التي دفع البريطانيين من حرق جثة فتاة فرنسية تدعى جان دارك. لم يتجاوز عمرها العشرين ربيعاً، ماذا فعلت يا ترى هذه الفتاة ولماذا وجهت إليها تهمة الهرطقة؟

في هذا التقرير سوف نتحدث عن البطلة القومية وقديسة الكنيسة الكاثوليكية الرومانية. التي تمكنت بقوتها وجهودها الحربية في حسم حرب ال 100 عام لصالح فرنسا. فقد استطاعت أن تحشد حولها الجماهير الفرنسية بعد أن زعمت بتلقيها توجيهات من قبل وحي إلهي.

لماذا اندلعت حرب المئة عام؟

أطلق الإنجليز حرب ال 100 عام بهدف مطالبة الفرنسيين بحقهم في العرش الفرنسي. كان ذلك في عام 1337م، ولما وجدت إنجلترا تعثر في الحصول على ذلك الحق المزعوم. قرر الإنجليز تدمير فرنسا سواء من الناحية الاقتصادية أو من الناحية السياسية. كما استخدموا في تنفيذ خطتهم التدميرية سياسة الأرض المحروقة.

كيف أثر ظهور جان دارك على مصير فرنسا؟

كان ظهور جان دارك، في ظل الصراع الفرنسي الإنجليزي حول زاوية النصر ناحية فرنسا. بعد أن عايش الفرنسيون العديد من المعارك الدامية بينهم وبين الإنجليز. مما جعل هزيمة فرنسا قادمة لا محالة فقد تعثر الفرنسيون في تحقيق أي نوع من النصر حتى ظهور القديسة المعجزة.

لكن أين كانت حكومة فرنسا آنذاك؟ يؤكد المؤرخون أن البلاط الفرنسي في تلك الفترة كان يعيش نوعا من الصراع الدامي. وهذا ما جعل احتلال فرنسا من قبل إنجلترا أمرا ليس صعباً. وذلك بسبب مرض الجنون الذي أصاب ملك فرنسا شارل السادس. أثرت نوبات هذا المرض على ملك فرنسا تأثيراً سلبياً وتسببت في عدم قدرته على مزاولة الحكم. وهنا خرج الراغبين في تولي العرش إلى ساحة الصراع مما مكن ذلك الإنجليز من التغلغل داخل البلاد بدون عوائق أو صعوبات.

وفاة هنري الخامس بعد استلامه عرش فرنسا

تم قتل شقيق ملك فرنسا شارل السادس، على يد ابن عمه، بعد صراعهما على العرش. هذه المشكلات الداخلية أدت في نهاية الأمر إلى تمهيد الطريق أمام ملك إنجلترا، هنري الخامس. حتى يتثنى له غزو فرنسا والسيطرة عليها بسهولة خاصة تلك المدن التي تقع ناحية شمال الأراضي الفرنسية. كما نجح هنري الخامس، في الاستيلاء على عرش فرنسا، بعد معاهدة تروا. التي وقعتها ملكة فرنسا ووالدة الملك شارل السابع، عام 1420م، وفيها تنازلت عن العرش لملك إنجلترا هنري. لم يهنأ هنري بعرش فرنسا حتى رحل بعد استلام العرش بعامين وفي نفس التوقيت رحل أيضاً الملك شارل السادس، ذلك في عام 1422م. أصبحت فرنسا وإنجلترا بلا حكام وكان الوريث الشرعي للحكم هو الملك هنري السادس الذي كان طفلا رضيعاً في ذلك الوقت.

بعد موت ملك إنجلترا وملك فرنسا، نشب النزاع العسكري بين المملكتين من جديد. وسيطرت إنجلترا على الناحية الشمالية والجنوبية الغربية من فرنسا، وتغلغل الإنجليز حتى حاصروا مدينة أورليان، التي توقف عليها مصير فرنسا من الاستعمار الإنجليزي. كان الجميع يظنون أن هزيمة فرنسا على يد الإنجليز لكن تغير هذا المصير على يد القديسة المعجزة جان دارك.

ماذا حدث بعد وقوع فرنسا تحت الاحتلال الإنجليزي؟

أصبحت فرنسا مقسمة بين ثلاثة أقسام الأول يدين بالولاء للنظام الملكي الفرنسي الحاكم. أما القسم الثاني فقد وقع تحت قبضة احتلال الجيش الإنجليزي. أما القسم الثالث من الفرنسيين فهو لا مانع عنده من حكم الإنجليز ويدين بالولاء لهم. لكن وصول شارل السابع للعرش الفرنسي ليس سهلاً خاصة مع وجود كل تلك الانقسامات فهل تصبح جان دارك هي المعجزة الحقيقية؟

ماذا رأت القديسة المعجزة جان دارك في حلمها؟

كانت القديسة المعجزة جان دارك، تعيش في قرية صغيرة تعرف باسم دومريميه، ووالدها كان يعمل مزارعا. عندما بلغت الفتاة عامها الثاني عشر، قصت حكاية حلم رأته في منامها كان غريب ومثير إذ قالت أنها رأت نفسها تمضي في أحد الحقول الزراعية بالقرية وحيدة بينما يظهر فاجأه بجوارها رئيس الملائكة ميخائيل وتقف معه كاترينا الإسكندرانية. ومن ثم تأتي القديسة مارجريت من جهة أخرى إليهم، ويطالبها هؤلاء جميعاً بضرورة العمل على إجلاء الاحتلال العسكري الإنجليزي من فرنسا. وكذلك طلبوا منها أيضاً المساعدة في تتويج شارل السابع ملكاً لفرنسا، وانتهى الحلم بتوديعهم.

جان دارك تتنبأ بانسحاب الجيش الإنجليزي من فرنسا

أكملت القديسة المعجزة جان دارك، 16 عاما من عمرها. وفي هذه الفترة ذهبت إلى قرية فوكوليغ بصحبة أحد الأقارب، وكان هدفها من الزيارة هو السماح لها بالوصول إلى البلاط الملكي الفرنسي. استقبل الكونت روبر دو بودريكور، طلبها بنوع من السخرية وبالرغم من ذلك لم يرفض طلبها. ولما وصلت إلى شينو، الواقعة غرب فرنسا، التقت بأحد القادة العسكريين في الجيش الفرنسي. وخلال اللقاء أخبرتهم عن انسحاب عسكري للقوات الإنجليزية سوف يحدث في تمركز عسكري يوجد بالقرب من منطقة أورليان. وبالفعل ما تنبأت به حدث، اكتسبت ثقة القادة وعاد الكونت روبر ليصحبها معه إلى منطقة شينو. سعدت الفتاة بهذه الفرصة وسرعان ما استعدت للذهاب متنكرة في زي رجل وسارت معه نحو الديوان الملكي. وعندما وصلت أعجب بها الملك شارل السابع.

جان دارك تقرر مصير فرنسا

ذهبت القديسة المعجزة جان دارك، مع بعض قوات الجيش الفرنسي إلى مدينة أورليان. بعد أن جهزت نفسها وخرجت لهم في زي فارسة وكانت هذه القوات تمثل الخطوة الأخيرة من الأمل في انتصار فرنسا. خاصة بعد تعرض الجيش الفرنسي الكثير من الهزائم، تسببت الأوضاع المؤسفة التي يعيشها القادة الفرنسيين والشعب الفرنسي بالإجماع، في جعلهم يثقون في فتاة صغيرة تزعم أن وحي من الله يرشدها إلى نصر بلادها. ولما وصلت تمكنت من تحويل الصراع العسكري إلى صراع ديني. رغم أن البعض كانوا خائفين من الفتاة وشكوك حول أن تكون مشعوذة. إلا أن شارل السابع، كان يرى فيها بصيص من الأمل. وفي الواقع فإن ثقته في هذه القديسة الصغيرة كانت في محلها إذ تسببت في حدوث الكثير من الانتصارات والنجاحات المتتالية للجيش بعد أن واجه هزائم متعددة. وكانت تقاتل مع الجيش لدرجة أن أصيبت في عنقها ولم تتوقف عن قتال عدو بلادها.

كيف اكتسبت جـان دارك ثقة الملك شارل السابع؟

تمكنت جان دارك، بفضل شجاعتها وقوتها في إعادة الحصول على الكثير من المناطق التي كانت قوات الجيش الإنجليزي قد سيطرت عليها وأحرزت تقدماً واضحاً. لكن ثمة خلافات عسكرية حدثت بينها وبين قائد الحملة العسكرية الفرنسية في منطقة أورليان. مما نتج عن ذلك استبعادها من الاجتماعات العسكرية، ورفض استمرار الهجوم ضد الإنجليز. وذلك قبل أن يصل إليه دعم عسكري من الخزائن الفرنسية. لكنها لم تنشغل بما قاله لها ولم تركز فيما قرر عليها حتى أنها قامت بجمع مؤيديها واستطاعت أن تستعيد منطقة سان أوغستين، من قبضة الاحتلال الإنجليزي.

أخذت مكانة وقيمة القديسة المعجزة جان دارك، تزداد وتعلو شأنا عند ملك فرنسا شارل السابع. الذي أعطاها كافة الصلاحيات للتصرف، لاسيما ما يتعلق بجسور ريمس. حتى يتمكن من استعادة السيطرة على هذه المدينة، والسبب هو تتويج الملك من داخل هذه المنطقة بالتحديد ملكا على فرنسا.

جان دارك تعيد شارل السابع ملكاً على فرنسا

نجحت الفتاة الصغيرة جان دارك، في التقدم نحو زاوية مدينة ريميس. والوصول إليها من قبل ذلك كانت بمثابة حلم بعيد المنال. أصبحت بهذا صاحبة تقدير كبير من قبل الجميع في فرنسا لاسيما القادة العسكريين الذين أصبحوا يقاتلون تحت رايتها. خطوات جان دارك، تتقدم إلى الأمام وتطهير المدن الفرنسية من الاحتلال الإنجليزي يزداد خطوة تلو الأخر. فهي تمكنت من تحرير مدينة أوكسير، ثم حررت مدينة تروا، وهذه المدينة بالتحديد تم بداخلها إبرام معاهدة

من شأنها حرمان تتويج شارل السابع ملكاً على فرنسا، لكن القديسة المعجزة جان دارك، بكل سهولة استطاعت أن تفتح وتطهر مدينة ريميس. وذلك في منتصف يوليو لعام 1429م، وعندها تم أصبح شارل السابع، ملكاً على فرنسا بعد تتويجه.

سقوط جان دارك سجون الاحتلال

لك تستمر الأمور كما تخيلت جان دارك، حيث أن البلاط الملكي الفرنسي، عقد هدنة مع الدوق فيليب، وبعد أيام قليلة قام بخرق هذه الهدنة، حتى يعيد تعزيز قواته العسكرية ويتمكن مرة أخرى من السيطرة على الأراضي الفرنسية، كانت جان، غير موافقة على عقد أي هدنة مع الإنجليز، لكن رفضها لم يحرك ساكناً، ثم رحلت إلى كومبيين، بهدف الدفاع عن تلك المدينة ضد حصار قوات الاحتلال الإنجليزي، الذي انضم إليه بعد ذلك قوات البورغنديين، وقد وقعت جان، أسيرة بين أيديهم، خلال اشتباكات بينها وبين قواتهم، رغم كل الجهود التي قدمتها في سبيل الدفاع عن الديوان الملكي وشرعية شارل السابع، وقدرتها في السيطرة على الكثير من المدن الفرنسية وتطهير المدن الأخرى من بين يدي الإنجليز إلا أن شارل السابع، لم يتدخل في أمرها.

محاولات جـان دارك للهروب من السجن

بعد سقوط القديسة المعجزة جان دارك، بين يدي القوات البورغندية، حاولت الهرب الكثير من المرات المتتالية، قام جيش الاحتلال الإنجليزي بشراء الفتاة منهم حتى يتثنى لهم بعد ذلك محاكمتها بتهمة الهرطقة، كانت ثياب جان دارك، سببا في الصاق تهمة الهرطقة بها خاصة أنها دائما ما ترتدي ثياب رجال وهذا يعتبر مخالفا لنصوص الكتاب المقدس، كما أشير إلى شعرها القصير كأحد الحجج التي استند عليها الإنجليز في محاكمتها، ولما سئلت عن هذه الأمور كان ردها منطقي للغاية حيث قالت أنها تفعل ذلك حماية لنفسها من المتحرشين أو أي اعتداء جنسي عليها في ساحات القتال.

حرق جان دارك في سوق مدينة روان

حكم الاحتلال الإنجليزي على القديسة المعجزة جان دارك، بالإعدام حرقا بعد الصاق تهمة الهرطقة بها، ويحكي بعض الأشخاص الذين عايشوا الحادث أنها ربطت وسط السوق داخل مدينة روان، قامت بطلب نصب صليب تجاهها، وبالفعل قام أحد الجنود الإنجليز بصنع صليب صغير وقامت الفتاة بوضعه بجوار ملابسها، وقاموا بحرقها مرتين على التوالي وتخلصوا حتى من رماد جسدها كي لا يأخذه الناس فيتبركون به، وبالرغم مما فعله الإنجليز بها فإنهم كانوا خائفين من لعنة الله عليهم بسببها،

انصاف جـان دارك وإعلانها قديسة

بعد رحيل جان دارك، بقيت حرب المئة عام مستمرة قرابة 22 عاما، ظل خلال هذه الفترة شارل السابع، الحاكم الشرعي للبلاد، وبسبب صغر سن الملك الإنجليزي انتهت حرب إنجلترا مع فرنسا، وبعد كل هذه السنوات، أعيد محاكمة جان دارك، من جديد، وذلك بسبب عدم الإنصاف والظلم الذي تعرضت له الفتاة، عقد البابا كاليستوس الثالث، لجنة خاصة ليتم إعادة محاكمة الفتاة، وانتهت اللجنة بالحكم ببراءة الفتاة من جميع التهم التي وجهت إليها، وأعلنتها شهيدة، ولاحق ذلك الحكم إعلان الفتاة قديسة في عام 1920م، إلى جانب الكثيرين من القديسين، ونذكر منهم على سبيل المثال القديس لويس التاسع والقديس مارتين.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!