طب وصحة

جلد الوزة ما هو؟ أسبابه وطرق التخلص منه

جلد الوزة هو واحد من أكثر المشكلات المزعجة التي تواجه الفتيات، ويطلق عليه التقرن الشعري. وهو من الظواهر الجلدية التي تحدث لكن لا يصاحبها الشعور بأي أوجاع أو ألم وتكون على هيئة نتوءات تملأ الجلد. وغالبًا ما تأتي لصغار السن بمعدل أكبر خاصة المراهقين منهم، وذلك إذا توافرت لديه الأسباب التي تؤدي إلى ذلك. ويصاحب ذلك عدة أعراض بسيطة.

جلد الوزة

مشكلة كيفية التخلص من جلد الوزة لا تقتصر على أشخاص محددة. ويمكن أن تحدث لأي إنسان وتسبب اضطرابات ومشاكل في بشرة الجلد وتكون عبارة عن كل مما يلي:

  • يسبب جلد الوزة بعض النتوءات والتعرجات على البشرة السطحية في الجلد. وتكون معروفة بلونها الأحمر وأحيانًا تكون داكنة اللون.
  • أماكن تَكوُّن جلد الوزة تكون في المسام أو عند مخرج الشعر من الجلد، وتحدث في اليدين أو الساق أو منطقة الأرداف. لكن في أحيانٍ قليلة جدًا تظهر على بشرة الوجه.
  • لا يشكل ضرر أو مشكلة صحية. لكن له تأثير سلبي على المظهر الجمالي الخاص بالجلد.
  • علاج هذا المرض من الأمور الصعبة والتي قد تستغرق وقت كبير. حتى يتم التخلص منها، لكن بالرغم من ذلك أحيانًا يختفي دون تدخل من الشخص بالعلاج لكن ذلك يتم بعد فترة كبيرة من الزمن.
  • هذه المشكلة الصحية لا تسبب العدوى لذلك يمكن التعامل معها بصورة طبيعية. ويجب توقع أنها من الممكن أن تزيد بمعدل كبير عند المرأة مع حدوث الحمل.
  • يصنف مرض جلد الوزة على أنه واحد من الأمراض الوراثية التي تصيب من يمتلكون تاريخ عائلي خاص بذلك. وأحيانٍ أخرى تكون هذه المشكلة عرض لمرض ما، حيث أنها تصاحب مرضى الأكزيما أو جفاف البشرة.

علامات تصاحب مرض جلد الوزة

أغلب الأشخاص المصابين بجلد الوزة لا يعانون من أي أعراض جانبية تكون مصاحبة لهذه المشكلة ما عدا في حالات نادرة يشعر الشخص بكل مما يلي:

  • ظهور نتوءات لونها يختلف عن لون البشرة العادي.
  • ملمس البشرة يصبح خشن ويشبه ورق الصنفرة. وتزداد كمية جلد الوزة في موسم الشتاء أكثر.
  • النتوءات التي تظهر في الجلد تكون أكثر عرضة للالتهاب والاحمرار. وتكون واضحة عند لمس البشرة وهذا يطلق عليه التهاب الجلد الحزازي الاحتكاكي.
  • أوقات قليلة يصاحب جلد الوزة بعض المشاكل مثل الهرش المستمر في تلك الأماكن. أو جفاف البشرة في بعض المناطق مثل خلف الساق أو الذراع.

اقرأ أيضاً: أفضل 8 مشروبات لنضارة البشرة وصحة الجلد

مسببات المرض

الإصابة بجلد الوزة له العديد من الأسباب مثل ما يلي:

  • السبب الرئيسي لحدوث جلد الوزة هو ترسب كمية من الكرياتين داخل مسام البشرة الذي يعد هو البروتين الأول الخاص ببصيلات الشعر.
  • تراكم مادة الكرياتين يؤثر بشكل سلبي على مسام البشرة ويعمل على غلقها وهذا هو سبب بروز بعض النتوءات في الجلد. وعندما يتم إزالتها يظهر الشعر الموجود تحت الجلد.
  • تراكم مادة الكرياتين لا أحد يعرف سببها حتى الآن. لكن يقول بعض المختصين أن جلد الوزة يأتي بسبب الإصابة ببعض الأمراض والمشاكل الجلدية مثل الأمراض الجينية أو الأكزيما، وكذلك الربو والحساسية.
  • نقصان في ترطيب الجلد.
  • نقص الفيتامينات في الجسم مثل فيتامين أ.
  • إزالة الشعر بطريقة غير صحيحة.

عوامل خطورة المرض

مشكلة جلد الوزة تصيب بعض الأشخاص أكثر من غيرهم، وذلك في الحالات التالية:

  • صغار السن والمراهقين.
  • السيدات الذين لديهم كتلة الجسم مرتفعة بسبب الوزن الزائد.
  • الأشخاص الذين يتمتعون بلون بشرة فاتح أو أشقر.
  • المرضى الذين يعانون من مشاكل في الجلد. مثل مرض السماك الذي يُكوِّن قشور على البشرة تشبه تلك الخاصة بالسمك، وداء الأكزيما.

اقرأ أيضا: فطريات جلدية: أنواعها وأعراضها وأفضل طرق العلاج

كيف يمكن التخلص من جلد الوزة

هذه المشكلة الجلدية علاجها ليس من الأمور السهلة. لكن هناك بعض المنتجات والمستحضرات التي تساعد على التخلص منها. وتحسن من شكلها إلى حد كبير، ومن أشهر هذه العلاجات ما يلي:

  • مقشر موضعي للجلد: تعمل هذه الأنواع من المقشرات في التخلص من الأنسجة الميتة الموجودة على الجلد. خاصةً تلك التي يدخل في تكوينها حمض ألفا هيدروكسي، وحمض اللاكتيك والساليسيليك. لكن مثل هذه المقشرات لا ينصح بها للصغار لآثارها الجانبية بالنسبة لحساسية البشرة.
  • فيتامينات موضعية: يطلق عليها الرتينويدات التي تحتوي على فيتامين أ، الذي يقوم بدوره في التقليل من غلق المسام. لكن لا ينصح بالإفراط في استعمالها لأنها تسبب التهاب واحمرار البشرة، وتمنع نهائيًا للحوامل والمرضعات.
  • الليزر: واحد من أشهر العلاجات التي تعمل على التخلص من مشكلة جلد الوزة. ويتم ذلك بواسطة وضع جهاز يخرج منه أشعة الليزر للتخلص من لون النتوءات المختلف عن لون البشرة. ويتم اللجوء إلى ذلك الحل عندما لا تجدي الحلول السابقة نفعًا، وتظهر النتائج بعد مجموعة من الجلسات.

وأخيرًا لقد تم ذكر كل ما يتعلق بمشكلة جلد الوزة. وللوقاية منه يجب الحرص على ترطيب البشرة بشكل يومي. وعمل تقشير لها مرة كل عشرة أيام تقريبًا بواسطة الماسكات الطبيعية. مع الحرص على تناول الغذاء الصحي والمتوازن الذي لا يوجد به أي دهون أو سكريات. وتناول الكمية الموصى بها من الماء بحيث لا تقل عن اثنين لتر تقريبًا.

اقرأ أيضاً: كيف أتخلص من الحبوب تحت الجلد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى