التاريخ والحضارة

حقائق عن الإمبراطورية العثمانية، استمرت 600 عام وضمت بلغاريا والمجر

الرابط المختصر:

هذا المقال مخصص لذكر أهم الحقائق والمعلومات عن الإمبراطورية العثمانية، حيث تعد الإمبراطورية العثمانية واحدة من أكثر الإمبراطوريات اتساعا في العالم، إذ استمرت لما يقرب من 600 سنة، وتوسعت لتشمل دول عدة مثل بلغاريا واليونان، وبلاد المجر ومقدونيا والدولة الرومانية وبلاد الشام، وشملت أيضا أجزاء كثيرة من المملكة العربية، وشمال بلاد أفريقيا، مما ساهم في جعلها تترك أثر حتى يومنا هذا في تشكيل ثقافة تلك الشعوب.

وفي هذا المقال حاولنا تجميع أكثر الحقائق عن الإمبراطورية العثمانية التي استمرت لما يقرب من 6 قرون.

الإمبراطورية العثمانية
الإمبراطورية العثمانية

حقائق ومعلومات عن الإمبراطورية العثمانية

يرجع اسم الإمبراطورية لمؤسسها الأول الملك عثمان

يعتبر الملك العظيم عثمان هو المؤسس الأول والحقيقي للإمبراطورية العثمانية. وهو واحد من السلاجقة الأتراك، ويطلق لفظ السلاجقة على الشعوب القادمة من سهوب آسيا، في القرن الحادي عشر بعد الميلاد، وعاشوا في بلاد الأناضول لأجيال ممتدة.

من ضمن التقاليد الثابتة في الإمبراطورية العثمانية، هو أن أي سلطان تولى العرش بعد عثمان الأول عليه حمل سيفه، وذلك تقديرا واعترافا منهم بمدى قوة وعظمة المحارب عثمان.

في الواقع ما زال هذا السيف موجود حتى يومنا هذا في متحف Topkapi الشهير في مدينة إسطنبول.

نهاية العصور الوسطى وبداية عصر النهضة

وفقًا لعدد من المؤرخين، انتهت فترة العصور الوسطى بسقوط مدينة القسطنطينية. كانت هذه الفترة نهاية حكم الإمبراطورية البيزنطية والإمبراطورية الرومانية. وذلك عندما استولى العثمانيون على القسطنطينية، فر البيزنطون من القسطنطينية بعد سقوطها إلى مناطق أوروبية أخرى واستقروا في الغالب في إيطاليا.

كان العثمانيون لهم أصول متعددة

من المدهش، أن عدد كبير من السلاطين على مدار الإمبراطورية العثمانية، قد ولدوا لأمهات غير مسلمات، كانوا يُعرفون في المملكة باسم الحريم، وكان منهم من لا يمتلك أي أصول تركية، بل يعتنقون ديانة غير الإسلام أيضا.

في الواقع، كن ذات أصل غامض نوعا ما. ولكن الغالبية العظمى منهم كانوا من أوروبا وتحديدا دولة اليونان، وأوكرانيا وصربيا أيضا.

لذلك، توجد احتمالية أن نسبة من السلاطين العثمانيين يحملون جينات من أوروبا، ولهذا لا يجب اعتبار الإمبراطورية العثمانية حصريا على تركيا فقط.

حقائق ومعلومات عن الإمبراطورية العثمانية
حقائق ومعلومات عن الإمبراطورية العثمانية

الإمبراطورية العثمانية أثناء عهد سليمان القانوني

في البداية دعونا نعرف من هو سليمان القانوني، هو السلطان الذي امتلك أطول فترة خلافة في الإمبراطورية العثمانية، وكانت الدولة العثمانية في أقصى اتساع لها في فترة حكمه.

لذلك، استطاع سليمان القانوني الحصول على عدة ألقاب تقديرا لجهوده. مثل سلطان السلاطين، ولقب حامي المدن الثلاث المقدسة، وظل الله على الأرض. كما لقب إمبراطور الغرب والشرق، وغيرهم كثير من الألقاب الخاصة به.

ونظرا لاحتواء الإمبراطورية العثمانية على ديانات مختلفة من الإسلام إلى المسيحية واليهودية، فقد يرجع أصل عدد من تلك الألقاب إلى أصول رومانية أو مسيحية.

أكبر هزيمة حدثت في الإمبراطورية العثمانية كانت على يد نابليون

أثناء قيام نابليون بونابرت، امبراطور دولة فرنسا، بواحدة من حملاته على مصر والشام، و حصاره لمدينة عكا، قام الجيش العثماني بالذهاب من أجل مساعدة مدينة عكا المحاصرة.

وعلى الرغم من صغر جيش نابليون مقارنة بخصمه في الدولة العثمانية، تمكن نابليون من هزيمة الجيش العثماني كليا.

من المثير للعجب في تلك المعركة، هو أن الجيش العثماني بقيادة عبدالله باشا، كان ما يقرب من 30 ألف مقاتل، مقابل أقل من 4000 جندي من جيش نابليون. ولكن لسوء الحظ، خسر الجيش العثماني حوالي 6000 مقاتل غير 500 آخرون وقعوا أسرى للجيش الفرنسي.

وما يدعو للدهشة أكثر هو أن نابليون لم يخسر من جيشه سوى جنديان فقط. ولكن بعد خسارة تلك الأرواح لم يستطع الجيش الفرنسي استكمال حصاره لمدينة عكا.

في الحقيقة، العدو الرئيسي للدولة العثمانية، كان الروس، وإمبراطورية بلاد النمسا والمجر، بالإضافة إلى الصفويين المتواجدين وقتها في إيران.

حضارة العثمانيين

استمرار الامبراطورية العثمانية لفترة طويلة

ولكن بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى كانت قد تفككت كل تلك الإمبراطورية. واستطاع العثمانيين الحفاظ على الإمبراطورية العثمانية مدة طويلة من الزمن. ولذلك يقال إن العثمانيين استطاعوا التغلب على أعدائهم بطريقة مباشرة وغير مباشرة.

لقد شنّ العثمانيين عدة حملات على الصوفيين المتواجدين في إيران. انتهت بغزو الأفغان لدولة إيران، وكان هذا بداية النهاية لمشاكل الدولة العثمانية مع إيران.

استطاع العثمانيون التوسع بشكل كبير جدا في أوروبا. وكان سبب سلسلة الحروب المتقدة بين إمبراطورية النمسا والعثمانيين هو اصطدامها مع العائلة الحاكمة في النمسا هابسبورغ.

من الغريب في الإمبراطورية العثمانية، أنه أثناء حربهم مع الروس والمعروفة بحرب القرم، ساعدتهم فرنسا وبريطانيا في حربهم ضد الروس، بعد انتصار الروس عليهم في عدد كبير من المعارك.

ولكن بعد قيام الحرب العالمية الأولى، التي كانت تهدد الإمبراطورية العثمانية، نظرا لأطماع فرنسا وبريطانيا وقتها في الاستيلاء على بلاد العرب، قام العثمانيين بالإنضمام إلى إمبراطورية النمسا والمجر.

وبعد انتهاء الحرب تفككت الإمبراطورية النمساوية المجرية، وأيضا تم القضاء على الإمبراطورية الروسية، والتي أخذت وقتها صف بلاد فرنسا وبريطانيا.

ولكن ظل العثمانيين في محاولاتهم الواهية في الحفاظ على امبراطوريتهم حتى عام 1922. وهو العام الذي أجبر فيه سلطانهم محمد السادس لترك عرشه.

في الختام، ذكرنا هنا حقائق ومعلومات عن الإمبراطورية العثمانية. ونتمنى أن تكون هذه المعلومات راقت لكم كما تثري وتضيف لما عندكم من ثقافة ومعلومات.

المصادر: 1 2

إقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!