معارف ومعلومات

إسحاق نيوتن: 7 حقائق غريبة عن عالم الفيزياء

إسحاق نيوتن هو من أشهر العلماء الذين تميزوا في مجال الفيزياء. وبرزت مساهمته في العديد من المجالات من بينها، الرياضيات التي كتب فيها كتابه الشهير؛ مبادئ الرياضيات، الذي يعد مرجعًا هامًا لعلماء الرياضيات إلى وقتنا هذا، على الرغم من أنه تمت كتابته قبل هذا الوقت بحوالي ٣٠٠ عام. وعلى الرغم من أنه كان عالم ذكي له إسهامات كثيرة في المجالات العلمية المختلفة، إلا أنه كان غريب الأطوار.

حقائق غريبة عن إسحاق نيوتن

ولد في نفس العام الذي توفي فيه جاليليو

ولد العالم إسحاق نيوتن في العام ذاته الذي انتقل إليه جاليليو جاليلي إلى الموت. حيث ولد في عام ١٦٤٢م وتوفي جاليليو جاليلي أيضًا في العام ذاته.

عمل مزارع

في الواقع لم يكن إسحاق نيوتن من أسرة تتبنى العلم والعلماء ولكنه ولد لأسرة تعمل في الزراعة. كما كان من المتوقع أن يعمل هو الآخر مزارعًا، لكنه لم يكن يحب هذا المجال، ولم يكن يحقق فيه إنجازات تذكر.

ولكن عائلته علمت بميوله إلى الجانب العلمي واهتماماته بمجالات أخرى. فأشار عمه على والده بأن يترك إسحاق نيوتن الزراعة، ويتجه إلى الجامعة لدراسة العلوم.

عمل في دار صك العملة

الجدير بالذكر أن نيوتن كان يعمل في دار الصك الملكية بل إنه كان سيدها. ليتمكن بواسطة تلك الوظيفة من إلقاء القبض على كثير من المزورين لأنه كان بارعًا في اكتشاف التزوير.

ربما يكون ويليام شالونر هو أشهر من تم القبض عليه بواسطة إسحاق نيوتن. ويذكر أن التزوير في هذه الحقبة الزمنية كان يعد من الجرائم التي لا تغتفر. بل إن عقوبته من قِبل الحكومة وصلت إلى عقوبة الإعدام.

درس إسحاق نيوتن الكيمياء، كما تشير كتاباته في بداية الأمر إلى أنه كان دائم البحث عما يسمى بحجر الفلاسفة. ذلك الحجر الذي يمكنه أن يحول المعادن إلى ذهب.

عدم صحة قصة التفاحة والجاذبية

جميعنا يعرف القصة وراء اكتشاف الجاذبية الأرضية التي يرويها لنا آباؤنا. وهي أن إسحاق نيوتن كان يجلس تحت شجرة مثمرة بالتفاح فسقطت إحدى حبات التفاح على رأسه. وكانت هذه هي البداية لاكتشافه لقانون الجاذبية. لكن نيوتن قد صرح بأن هذه القصة لا أساس لها من الصحة وأنها لم تحدث مطلقًا. بل إن القصة الحقيقية أنه كان يسير في حديقة غير مبالٍ بأي شيء فرأى تفاحة من بعيد تسقط من الشجرة.

وعلى الرغم من اختلاف روايات سقوط التفاحة على رأس نيوتن. وعدم التأكد مما إذا كانت التفاحة قد سقطت أمام نيوتن أو على رأسه، فإن فكرة الشجرة نفسها حقيقية. فلا تزال تزرع سلالات هذه الشجرة في حدائق جامعة كامبريدج. بل إن الجمعية الملكية قد أخذت جزءًا من شجرة التفاح الأصلية، وأهدتها إلى وكالة ناسا لكي تأخذها معها إلى الفضاء.

عمل في السياسة

لم يكن نيوتن مهتمًا بالمجالات والأسئلة العلمية فقط، بل إنه كان يعمل في السياسة أيضًا، كما ذكر أنه كان أحد أعضاء البرلمان كمندوب عن جامعة كامبريدج، لكنه لم يكن يأبه لأمر السياسة شأنها في ذلك شأن الزراعة.

ومن المفارقات اللطيفة أنه يُروى عن نيوتن أنه لم يتحدث مطلقًا داخل البرلمان إلّا بجملة واحدة، وهي طلبه بأن يقوموا بإغلاق النافذة.

عدوه اللدود “هوك”

لم يكن إسحاق نيوتن وحده في المجال العلمي الذي يسعى إلى اكتشاف قوانين الجاذبية. فقد كان له خصوم دارت بينهما مناقشات حادة، وهو روبرت هوك حيث كان هوك أحد العلماء المتميزين في هذا المجال. وقد وصل الأمر بينهما إلى أن نيوتن قد اتهمه بسرقة أعماله. وظلا هكذا يتناقشان مناقشات حادة، يتنافسان بشكل كبير حتى توفي هوك. لكن بعد وفاته تمكن نيوتن من الحصول على رئاسة الجمعية الملكية باستخدام سلطته. وقضى على كل الآثار العلمية التي تركها هوك، ويروى عن نيوتن أنه تخلص أيضًا من صور هوك.

لم يكن نيوتن رجلاً معاديًا في العادة، ولكن كان له أصدقاء في المجتمع العلمي من بينهم كريستوفر رين. الذي كان يعمل مهندسًا معماريًا، وقد برع في مجاله وتميز بشدة ومن بين أصدقائه أيضًا؛ الرجل الذي اكتشف مذنب هالي، وهو إدموند هالي، وهذا الرجل هو من شجع نيوتن على أن ينشر كتابه الشهير مبادئ الرياضيات.

بيعت أسنانه بمبلغ قياسي

ومن الطريف أن أسنان نيوتن؛ قد بِيعت بمبلغ ضخم، فهو يعد الرجل ذو الأسنان باهظة الثمن على مر التاريخ. حيث بيع السن الواحد بما يقدر به ٣٦٠٠ دولار، وهذا الرقم يعادل في هذه الآن ٣٥٠٠٠ دولار، ولذلك تم تسجيله في موسوعة جينيس كـأغلى سن.

قد تختلف الآراء عن إسحاق نيوتن، وهل كان شخصًا معاديًا للبشر من حوله أم أنه كان شخصًا مسالمًا، لكن الجميع يتفق على أنه عالم كبير له إسهامات ضخمة في المجالات العلمية.

المصادر: 1 2 3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!