التاريخ والحضارة

الإغريق حقائق قد تبدو اقرب إلى الخيال تعرفها لاول مرة

الرابط المختصر:

نشر الموقع الروسي “FBR” تقريرًا مجمعًا حول أغرب الحقائق حول فترة الحضارة الإغريقية و الإغريق والتي هي من أكثر الحضارات عراقة في التاريخ،
وفي الوقت ذاته هي أكثر حضارة اختلط تاريخها بالأساطير، وأكثر حضارة عرفت بغرابة فلسلفتها وعاداتها.

حقائق غريبة قد تعرفها لأول مرة عن الإغريق

زيت الزيتون والعرق!

ومن أغرب الحقائق التي تناول الموقع ذكرها ما كانوا يقومون به بدهان جسم الرياضيين بزيت الزيتون قبل التدريبات. وخلال التدريبات يختلط الزيت بالعرق، كما يقومون بعدها بإزالة الخليط وتجميعه لاستخدامه في أغراض علاجية، فكان هناك إقبال عجيب على شراء الخليط لتخفيف توتر العضلات وتشنجات الأعصاب.

تذوق الشمع في أُذن المريض لتشخيص حالته الصحية!

وأيضًا من غرائب الإغريق ما كان يقوم به الأطباء في تشخيصهم للمرضى. حيث كان تذوق الشمع المتواجد بأذن المريض وسيلة لتشخيص مرضه،
ورغم غرابة هذا الفعل إلا أن الأطباء الإغريق كان لديهم اعتقاد بأن السائل البيولوجي بجسم الإنسان يتغير طعمه مع تغير حالته الصحية، وكل تغير يشير للإصابة بداء معين، ولكن إذا كان لكل سائل طعم وتشخيص، فهل الأمر اقتصر فقط على تذوق سائل الأذن؟ أم كانت لديهم وسيلة لتذوق بقية سوائل الجسم؟

النساء والحساسية!

ومن الحقائق التي ذكرها الموقع أن الإغريق كان لديهم اعتقاد بأن النساء هن الأكثر عرضة للإصابة بالحساسية! ولذلك كن يلجأن إلى بعض الطرق الغريبة والمثيرة للاشمئزاز للعلاج، من هذه الطرق بعد الإجهاض يتم تناول خليط يتكون من براز البغال مضاف إليه النبيذ للوقاية من الأمراض.

العطس كوسيلة لمنع الحمل!

ومن الاعتقادات الأكثر غرابة لدى الإغريقيين القدامى أن العطس يمكن الاستعانة به كوسيلة لمنع الحمل،
وذلك بأن تقوم المرأة بالعطس بعد الجماع، وإذا لم تأتي هذه الطريقة بالنتيجة المرجوة،
فيستخدم الزوجان عجينة مكونة من العسل والصمغ، ويتم وضعها على أعضائهم التناسلية، وأيضًا أثبتت تلك الطريقة فشلها.
من الغرائب أيضًا استخدام بدائل غريبة لمناديل التجفيف بعد قضاء الحاجة، فعامة الشعب اعتمدوا على الحجارة كبديل للمناديل، بينما استخدم الأغنياء قطع من الإسفنج.
ومن القوانين اليونانية الغريبة الزامهم للطلاب الرياضيين بخلع جميع الملابس في أوقات التمارين،
والتي تقام داخل قاعات أنشطة خاصة، فلم يعرف الإغريق الزي الموحد،
وللحصول على هيئة موحدة خرج هذا القانون، وفي حالة الرفض يتعرض الطالب الرافض لتوبيخ شديد للغاية.

الإغريق والتعبير عن الحب!

ومن الغرائب الرومانسية هو أسلوب الرجال الإغريق في التعبير عن حبهم. فبينما يستخدم في ذلك الكلمات الرقيقة أو الهدايا التي تفضلها النساء. فإن الرجال الإغريق كان لهم طريقة مختلفة في التعبير عن حبهم. ففي حال رغبوا في الزواج بامرأة فكان إلقاء تفاحة عليها بمثابة عرض زواج.

ورغم ما اتصفت به حضارة الإغريق من أفكار فلسفية ومنطقية. إلا أن كان لديهم من الخرافات الغريبة الكثير.
ومن أكثر تلك الخرافات غرابة اعتقادهم بخروج الموتى من القبور! فقد عثر علماء أثار على حجارة تم وضعها على جثامين الموتى من الإغريق، وتحديدًا على الأيادي والأقدام والرؤوس! ما جعل العلماء يعتقدون أن استخدام الحجارة كان لتثبيت الموتى ومنعهم من الحركة، وهذا يشير إلى اعتقاد الإغريق بتحرك الموتى بعد الدفن، وربما اعتقدوا بما يشبه الزومبي في أفلام الرعب الأمريكية.

الإغريق ومعايير الجمال الخاصة للرجال والنساء !

من الغرائب أيضًا معايير الجمال الخاصة بالرجال،
فقد اتخذ الإغريق معايير خاصة وغريبة، والتي تظهر بوضوح على الجداريات والرسومات في المعابد وأيضًا تماثيل آلهتهم،
فتظهر الرسومات صنفان من الرجال الأول رشيق وذو عضلات مفتولة ولديه عضو تناسلي بحجم صغير، بينما يظهر الصنف الثاني بوجه قبيح وعضو تناسلي أكبر حجمًا.

ومن معايير الجمال الخاصة بالنساء عند الإغريق والتي يجب أن تلتزم بها المرأة الراغبة في الزواج هي الحصول على حواجب كثيفة،
ومن لا تمتلك هذه الصفة تقوم بتكثيف الحاجب بالرسم، أو بلصق وبر حيوانات على الحاجبين لكي تظهر بشكلٍ كثيف.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!