اقتصاد وأعمال

خطوات عمل متجر الكتروني لموقع أمازون لعرض منتجات الموقع

الرابط المختصر:

زادت وانتشرت في السنوات الأخيرة فرص الأنشطة التجارية الإلكترونية التي يمكن من خلالها أن تحقق أرباح كبيرة بتقنيات تقنية خالصة تتوفر معها الكثير من المستلزمات اللوجستية المكلفة، حيث بات من السهل إنشاء متجر الكتروني على الانترنت والبيع والشراء من خلال هذا المتجر، ومن ثَم جني الأرباح.

متجر أمازون

متجر أمازون هو أشهر المتاجر الإلكترونية وأكبرها استثمارًا في مجال التجارة الإلكترونية، وقد بدأت فكرته بمقر رئيسي في مدينة واشنطن لتأسيس متجر الكتروني يكون متخصص في بيع الكتب على الانترنت، ثم ما لبثت الفكرة أن تطورت وصولًا لما عليه الموقع الآن من الشهرة وحجم التعاملات البيعية بالملايين كل يوم.

ساعد في شهرة موقع أمازون عالميًا التنوع السلعي المهول، حيث يعرض المتجر تقريبًا كل أنواع المنتجات والسلع من جميع المجالات التصنيعية، فعليه منتجات رقمية ووسائط وبرامج وألعاب للحواسيب، وكذلك كتب وملابس وإكسسوارات وأجهزة رياضية وأجهزة منزلية وأجهزة رقمية.

ماهية المتجر الإلكتروني؟

وفق ما تقدم يمكننا فهم أن المتجر الإلكتروني عبارة عن موقع ويب يهدف إلى عرض وتسويق المنتجات والخدمات والسلع لبيعها عبر الإنترنت، وذلك للاستفادة القصوى من الإقبال المتزايد يومًا بعد يوم على استخدام الانترنت في كل مناحي الحياة، وكذلك الإقبال الكثيف على التسوق من خلاله توفيرًا للكثير من الوقت والمجهود، وكذلك المال.

من هنا اتجه الكثير من المستثمرين أفرادًا وشركات إلى إنشاء متاجرهم الخاصة لبيع منتجاتهم، وبعضهم استفاد من خدمة المتجر المجاني التي توفرها المتاجر الإلكترونية الكبيرة ومنها متجر أمازون لعرض منتجاتهم على هذا الموقع الشهير نظير تبادل نفعي يحدث بين الطرفين.

أولويات إنشاء متجر الكتروني

هذا الاستثمار له الكثير من الخصائص والتفاصيل التي من الضروري مراعاتها قبل الشروع في ضخ الأموال فيه لتحقيق القدرة على جني الأرباح لاحقًا وتجنب الخسارة، من أهم تلك الاعتبارات والأولويات التفصيلية ما يلي:

  • من الضروري تنويع المنتجات على المتجر لاستقطاب العدد الأكبر من العملاء.
  • سهولة ومرونة تصفح المتجر وطرق البحث عما فيه من منتجات.
  • التدقيق ودراسة تفوق المنافسين في النواحي التقنية والفنية والأسعار وآليات الخصومات والتخفيضات.
  • تخطيط نظام إداري ومالي صارم يحكم عمل المتجر.
  • مراعاة قواعد المنافسة والتميز والتي تتفوق كثيرًا على مجرد تخفيض القيم السعرية للسلع والخدمات والمنتجات.
  • الاهتمام بتخصيص آلية دعم ومركز خدمة عملاء محترف وقوي.

إنشاء متجر الكتروني لموقع أمازون

أحيانًا لا يحبذ الكثيرون إنشاء متجر إلكتروني مستقل خصوصًا مع عدم امتلاكهم القدرة على توفير المنتجات التي ستعرض عليه، من هنا يتجهون إلى إنشاء متجر الكتروني خاص أو تابع لمتجر أمازون حيث يقوم بعرض وتسويق منتجاته.

ويتم إنشاء وتفعيل هذا المتجر التابع بواحدة من ثلاث طرق، هي:

أولًا: إسناد أمر إنشاء وتصميم وبرمجة وتطوير المتجر الالكتروني إلى شركة متخصصة في هذا المجال، وهي طريقة ذات تكلفة مالية باهظة ولا تتوقف حيث كلما تمت توسعة المتجر كلما زادت التكلفة التشغيلية له.

ثانيًا: اللجوء إلى استخدام اسكريبت برمجة للمتاجر الإلكترونية مفتوح المصدر، وهي الطريقة الأنسب لأصحاب الميزانيات الضعيفة ولكن مع امتلاك المهارات والخبرات التقنية والفنية لمجال البرمجة وكيفيات التعامل مع متاجر الانترنت، وقد يشوب الطريقة الكثير من الصعوبات الفنية والتقنية للوصول إلى البرمجة الكاملة والتصميم والتطوير الخاص المستقل.

ثالثًا: استخدام منصات إنشاء وبرمجة المتاجر الالكترونية المتخصصة، وهي الطريقة الأكثر مثالية لعديمي الاحترافية سواءً في البرمجة أو في التعامل مع المتاجر الإلكترونية، لأن المنصة تسهل وتضمن سير عمل المتجر الالكتروني بدون تدخل من صاحبه، كما أنها تعتمد على نمط القوالب الجاهزة التي يسهل الاختيار من بينها، علاوةً على توفيرها آليات متنوعة للترويج للمتاجر الخاصة بها، وكذلك توفر آليات محترفة للدعم الفني وخدمة العملاء.

استمرارية المتجر وجني الأرباح

لا تتوقف حدود النجاح عند مجرد الإنشاء أو تغذية المتجر بالمنتجات المختلفة، ولكن الاستمرارية وتحقيق الأرباح تحتاج إلى عمل ومجهود آخر موازي يتمثل في:

  • تتابع الحملات الترويجية الممولة لحين تصدر المتجر لكل قوائم ترويج المتاجر الإلكترونية.
  • الاهتمام بالكروت التعريفية الملحقة بكل منتج لما لها من أهمية في عرض تفاصيل المعلومات عن المنتج والسلعة لمزيد من ثقة واحترام العملاء. تلعب أوصاف المنتج ، بالإضافة إلى الصفحة “حول” ، دورًا رئيسيًا في بناء الثقة مع متصفحي الإنترنت وجعل مواقع البيع تبدو أكثر إفادة واحترافية. أيضًا.
  • ستساهم الأوصاف الصحيحة للمنتج بشكل كبير في تحسين الموقع والترويج العضوي له في Google ، وهو ما يُعرف باللغة الاحترافية باسم SEO الخاص بالموقع.
  • دوام تحديث وتطوير المتجر وتضمين الأدوات التقنية الفعالة.
  • إتاحة الفرصة لعرض تقييمات العملاء للمنتجات وللمتجر لاجتذاب عملاء جدد.
  • تضمين وتحديث سياسات المتجر وتوضيحها كاملة لضمان إزالة أي سوء فهم من جهة العملاء، لا سيما فيما يخص سياسات تبديل وإرجاع المنتجات ووسائل الدفع وحوافز وعلاوات تكرار عمليات الشراء.
  • الاهتمام بتفاصيل لوجستيات الشحن وآليات متابعتها لضمان راحة العملاء وعدم تذمرهم.

تغذية المتجر الإلكتروني بالمنتجات

تتوفر أكثر من طريقة مثالية لتغذية المتاجر الإلكترونية بالمنتجات المختلفة، أهمها:

  1. Drop Shipping: وتتلخص في تغذية المتجر الإلكتروني الخاص بمنتجات وسلع من متجر الكتروني آخر، ويتحقق الربح عبر إضافة نسبة معينة على السعر الأصلي المعروض على المتجر الأساسي، وعند شراء أحدهم لأي منتج يتم طلبه من المتجر الأصلي بكافة بيانات المشتري لتولى المتجر الأصلي تسليمه.

ومن مزايا هذه الطريقة سهولة توفير المنتجات مع تنوعها، انتفاء المخاطر المالية حيث لن تُدفع أموال في سلع قد لا تُباع. بينما تحمل عدد من السلبيات متمثلة في ارتفاع تكاليف الشحن للدول العربية مما يقلل معدلات الربح خصوصًا مع إتاحة خاصية الدروب شيبنج في متاجر صينية وأمريكية بالأساس.

2- التعاقدات الخاصة مع المصنعين والوكلاء: هنا تتم تغذية المتجر الإلكتروني بمنتجات شبه خاصة ومستقلة، حيث تُبرم تعاقدات مع المصنعين والمستوردين لعرض منتجاتهم على المتجر الإلكتروني كنوع من توسيع قاعدة السوق لتلك المنتجات لتشمل الأسواق الإلكترونية الافتراضية والأسواق الواقعية، وذلك في مقابل نسبة من الربح يتم الاتفاق عليها، مع الاتفاق على آليات ومسئوليات الشحن والتوصيل للعملاء.

مكونات مهمة يجب أن يتضمنها المتجر الالكتروني:

هناك أوجه تشابه بين جميع المتاجر عبر الإنترنت ، وعلى وجه الخصوص يجب أن يتضمن كل متجر من هذا القبيل المكونات المهمة التالية:

  • محرك بحث – لتسهيل عثور العملاء على ما يبحثون عنه بسرعة وسهولة.
  • نظام أمن معلومات عالي الجودة – أحد العوائق الرئيسية التي تجعل الكثيرين يخافون من التسوق عبر الإنترنت ، وفقًا للعديد من الدراسات الاستقصائية والدراسات ، هو الخوف من إساءة استخدام معلوماتهم الائتمانية (سواء من قبل أصحاب المتجر الافتراضي أو بسبب تسريب معلوماتهم المالية ).
  • صفحات المنتج التفصيلية – تؤدي صفحة المنتج التفصيلية لكل عنصر يتم بيعه في المتجر الالكتروني عبر الإنترنت إلى زيادة حجم المبيعات بشكل كبير ، لذا فإن الأمر يستحق الاستثمار فيها.
  • نظام العروض والصفقات البديلة – يميل أصحاب المتاجر عبر الإنترنت ، تمامًا مثل مالكي المتاجر “الفعليين” ، إلى تقديم صفقات بديلة لذلك من المرغوب فيه أن يسمح لهم نظام المتجر الالكتروني بتحديث الخيارات بسهولة وكفاءة.

إقرأ أيضاً: سلع مجانية من أمازون ؟ إليك أسهل الطرق للحصول عليها مجاناً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!