التاريخ

دولة المرابطين : تاريخ وتأسيس الدولة المرابطية وفتوحاتهم وسقوط دولتهم

الرابط المختصر:

تاريخ دولة المرابطين

هي حركة قامت تدعو إلى لإصلاح الإسلامي. وقد أسّسها الشيخ عبد الله ابن ياسين في الفترة ما بين عام 1056 – 1060م وإلى العام 1147م في أواسط القرن الخامس الهجري تقريباً.
وقد قامت هذه الدعوة في كلٍّ من موريتانيا والمغرب، والأندلس، وغرب الجزائر.
في الحقيقة، كان هدفها الأصلي العمل على نشر دعوة الإسلام.
انطلقت من دولة موريتانيا إلى دولة غانا وصولاً إلى المغرب والصحراء الغربية وانتهاءً بالغرب الجزائري ومراكش.
في الواقع، سلكت الدولة مذهب الإمام مالك، واتّخذت من أغمات ثمّ من مراكش عاصمةً للدولة.
وقد لاقى عبد الله ابن ياسين الإقبال الكبير من قبل تلك القبائل من أجل الدخول في الإسلام.
هم في الأصل من قبائل صنهاجة، وقد نظّمهم ليجاهدوا في سبيل الله، وبهذا استطاع أن يكوِّن المرابطين، وقد انطلقت الفتوحات الإسلامية بعدها في بلاد المغرب الإسلامي على يد القائد يوسف ابن تاشفين، وتمّ التأسيس للدولة الكبرى على إثر ذلك.

بدايات الدعوة

في الحقيقة بدأت الدعوة في تدريب المرابطين كافة على بيئة الجهاد. واعتمد الشيخ ابن ياسين على الفقهاء والعلماء في التربية للمرابطين وفقاً لقواعد الشريعة الإسلامية. وقد كان الشيخ يهتم بهم أشد الاهتمام. وذلك من أجل بناء الدولة الإسلامية قويّة المنشأ فكان الرباط في السنغال منارةً القبائل التي بجانبها تتمتّع فيها بالأمان والاستقرار وقد ازدهرت التجارة فيها ونمت، وبدأت في استقطاب القبائل التي حولها.

الفتوح الإسلامية في دولة المرابطين

بلاد السوس

وقد استنجد الفقهاء في درعة وسجلماسة بالشيخ ابن ياسين ليخلّصهم من الحكام الظلمة
ولذلك، أرسل الشيخ بن ياسين لهذه البلاد جنود المرابطين.
انتهت المعركة بأن انضمت درعة وسجلماسة إلى دولة المُرابطين في عام 447هـ
ومن ثم، تبعتها بلاد السوس في عام 448هـ، وانضمّت كذلك إلى دولة المُرابطين.
وقد عُيّن القائد يوسف بن تاشفين ليكون والياً عليها.

أغمات

حوصرت أغمات من قبل المرابطين، واستولوا على المدينة دون قتال.

بلاد المغرب

نجح يوسف ابن تاشفين في استغلال الخلافات بين القبائل في بلاد المغرب. ليقوم بالتحالف مع بعض تلك القبائل ضد الأخرى، ونجح في فتح البلاد المغربية ويوحدها تحت إمارته.

مراكش

تم تأسيس مراكش على يدي أبي بكر، كما سميت بذلك لصعوبة معيشتها وضيقها، فأعاد تحصينها وبنائها وقام بضمّها لدولة المرابطين.

بلاد الأندلس

قام بن تاشفين بتجهيز جيش كبير لدخول الأندلس كما نجح في ضمّها لدولة المرابطين؛ إذ تمكّن من ضمها في عام 479هـ، وخلع عليه لقب: “أمير المسلمين”.

سياسات دولة المرابطين

اعتمد المرابطون في السياسة على إمارة المسلمين؛ إذ يعتمد المبدأ السياسي الأول للدولة على الشورى. كما ويعتبر أمير المسلمين هو قائد الدولة الأعلى. ويعيّن أمير المسلمين الولاة الخاضعين لأوامره، والذين يمتثلون لأوامره الإدارية والعسكريّة التي يطلبها منهم، كما قد اعتمدت دولتهم على الدينار السجلماسي -النقود الأولى لدولة المرابطين-، وقد منحت الدولة للقضاة صلاحيات مطلقة، وسخرت للقضاة أموالاً هائلة لأداء أعمالهم.

الرايات والأعلام

اتّبعت دولة المرابطين أسلوباً مميزاً في القتال في نظامهم الحربي ألا وهو الأعلام والرايات.
بينما كان هذا الاسلوب كان أحد أكثر أساليب القتال براعةً؛ إذ ساهم في إرهاب الأعداء.
حيث كانت ألوان الرايات وأشكالها تختلف باختلاف القبائل التي تشارك في المعركة.

الموحّدون وانتهاء دولة المرابطين

الموحّدون هم جماعة من القبائل تزعّمهم عبد المؤمن ابن علي والمهدي ابن تومرت.
في الواقع، كانوا جماعة يأمرون بمعروف، وينهون عن منكر بالطريقة الخاصّة بهم.
ذلك أنهم وجدوا أنّ دولة المُرابطين قد تفشى فيها المنكر مثل الاختلاط والخمور، وعودة الضرائب.
ولذلك، أعدَّ ابن تومرت جيشاً عرمرماً قضى به على المرابطين في معارك تسع ضخمة.
وفي العام 532 للهجرة تعرّضت دولتهم إلى أزمات اقتصادية شديدة.
إذ انتشر فيها الوباء والفقر، واشتدّ الجوع وجفّت الزروع وهلكت المواشي والدواب.
وذلك عندما دخل الموحّدون للقضاء على دولة المُرابطين.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!