التاريخ

دولة بني رستم : تعرف على أسباب سقوط دولتهم وسبب تسميتها وأهم خصائصها

الرابط المختصر:

في البداية، سنتحدث في هذا المقال عن دولة بني رستم وعن أهم ميزاتها، وأسباب سقوطها، وكذلك عن سبب تسميتها.

الرستميون أو بنو رستم هم سلالة حاكمة تولوا حكم أواسط بلاد المغرب في الفترة الواقعة بين عامي 776 من الهجرة وحتى العام 909 هجرية.
وكان مقر تلك الدولة مدينة (تيارت) أو تهيرت في الجزائر.
ومما لا يخفى عليك أن بنو رستم كانوا ينتمون إلى مذهب الإباضية.
وهو أحد المذاهب الإسلاميّة التي تكاد تتشابه مع المذهب الشيعي.
في الحقيقة، أطلق عليهم هذا الاسم انتساباً إلى عبد الله ابن إباض التميمي.
ولقد اعترفت الإباضيّة في المغرب آنذاك بإمامة قائدهم (عبد الرحمن ابن رستم) والذي يعتبَر الأب المؤسس لتلك السلالة الحاكمة.
كما قام بتأسيس الدولة (التيهارتية الثيوقراطيّة) والتي اشتهرت بازدهار التجارة وتحفظ القادة فيها.
وقد هدمت هذه العاصمة لاحقاً في العام تسعمائةٍ وتسع وهو الأمر الذي تسبب في سقوط الدولة التيهارتية، وقيام دولة الفاطميّين على أنقاضها.

الخصائص التي اختصت بها دولة بني رستم

لقّب الحاكم في دولة بني رستم بالإمام؛ وذلك بالطبع لأنه كان يصلي بالناس إماماً. ويُسيّر لهم شئون دولتهم وفقاً لقواعد الشريعة الإسلاميّة.
كما تميز الأئمة في الدولة الرستمية بالبساطة والزهد في العيش. و كذلك عدم الإسراف تشبّهاً في ذلك بالخلفاء الراشدين -رضوان الله عليهم أجمعين-.

لقد عاون الأئمة والقادة في تسيير شئون الدولة عدداً من الوزراء المعنيين بشئون المالية والشرطة والقضاء.
بالإضافة إلى تعيين العديد من الولاة وشيوخ القبائل وذلك بعد موافقة الإمام أو الحاكم.
وقد ازدهرت الزراعة والتجارة في الدولة عموماً وبالأخص في مدينة تيارت عاصمة الدّولة؛
وفي الحقيقة، يعود ذلك لأنها كانت مركزاً لالتقاء قوافل التجارة، كما اهتمّ سكان الدولة كذلك بتربية الحيوانات.

وقد نشطت الحركة الثقافيّة في الدولة الرستمية وذلك محاولة من أئمتها ورؤسائها لتشجيع العلماء والعلم.
وقد كانت المساجد تعد في ذلك الوقت باعتبارها مركزاً للإشعاع العلمي والثقافي.
ومن أبرز العلوم التي نشطت وانتشرت في الدولة الرستمية التي كانت تدرّس بها: العلوم الفقهية والبلاغة والتفسير والنحو.
كما نشطت حركة العمران في دولة بني رستم، فعمل السكان على إنشاء القصور والمساجد، وانتشرت فيها الأسواق والمتاجر، فضلاً عن انتشار الصناعات اليدويّة في الدولة.

في الواقع، تميزت دولتهم بأنها مزيجٌ متنوع من الحضارات المختلفة مثل الحضارة الفارسية والحضارة البيزنطيّة اللذان انصهرا في إناء واحد ليشكلا معاً ملامح الدولة التي عرفت باسم الدولة الرستمية.

ومن بين أشهر العلماء والمفكرين في دولة بني رستم: أفلح ابن عبد الوهاب، والشيخ أبو سهل، وأبو عبيدٍ الأعرج.

أسباب سقوط دولتهم

من أهم الأسباب التي أدت إلى سقوط دولة بني رستم ما يلي:

  • الصراعات المستمرة بين أتباع الدولة مما أدّى في آخر الأمر إلى انقراض دولتهم وسقوطها.
  • توتر علاقة الدولة مع مندوبي الدولة العباسيّة حيث حدق سقوط دولتهم على يد الفاطميين تحت قيادة الشيعي أبو عبد الله في عام تسعمائةٍ وتسعة من الميلاد.
  • ضعف أئمتهم المتأخرين في الوقت الذي ظهرت فيه الدعوة الشيعيّة.
  • انتشار الاضطرابات والفتن الداخليّة بالإضافة إلى النزاعات على الحكم فيها.
  • عدم تأسيس جيش احترافي منظم للدولة، و كذلك ضعف وبساطة الجهاز الحكومي فيها.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!