معارف ومعلومات

لماذا تقوم الطائرات بـ التخلص من الوقود قبل عملية الهبوط ؟

لماذا تتخلص الطائرات من الوقود الموجود بها قبل الهبوط؟

الرابط المختصر:

ربّما خضت تجربة السفر بالطائرات من قبل، لكن هنالك إجراءات غريبة تتعلق بالهبوط والإقلاع قد لا تعرفها، أحد أغرب هذه الأمور هي أنّ كابتن الطائرة قد يضطر في بعض الحالات إلى التخلص من الوقود الموجود في الطائرة. يبدو الأمر غريباً بالنسبة لنا، لكنه ذو أهمية أحياناً في سبيل الحفاظ على حياة الركاب.

  • تم تصميم الطائرات للهبوط تحت أوزان معينة. طائرة أثقل ومليئة بالوقود من المرجح أن تصل إلى الأرض بقوة وقد يتسبب هبوطها في بعض المشاكل للطائرة نتيجة وزنها الزائد.
  • يعتقد البعض أن إقلاع الطائرة مع وزن ثقيل سيكون بالضرورة أصعب من الهبوط مع نفس الوزن. ولكن الهبوط في الواقع هو العملية الأصعب. عندما تهبط الطائرة وهي ثقيلة، من السهل جداً أن تضرب الأرض بقوة وتتسبب في أضرار بالغة للطائرة وللمسافرين.
  • يتم التخلص من الوقود في الطائرات في حالات نادرة ومحددة تستلزم تخفيف وزن الطائرة للهبوط اضطرارياً.

ما السبب الذي يدفع الطيّار إلى التخلص من الوقود الموجود في الطائرة؟

في أكثر الاحيان، تُقلع الطائرة من المطار وهي تحمل وزناً يزيد على الحد الأقل الذي يمكن الهبوط به، ويمثّل هذا الوزن أقلّ حدٍ لاضطرار كابتن الطائرة بالهبوط بشكل سريع أو ضروري، دون أن يشكل الهبوط خطراً على الطائرة، وعلى من يركب على متنها.
وفي حالة سير رحلة الطيران بشكل طبيعي دون مشاكل مفاجئة، تقوم الطائرة باستهلاك الوقود بشكل تدريجي ليصل وزن الطائرة إلى حدٍ طبيعي ومسموح بالهبوط بشكل اعتيادي فيه.

وقد لا تخلو الرحلة الجويّة من مشاكل وظروف مفاجئة؛ يضطر بسببها طاقم الطيران لوقف الرحلة، أو الهبوط بشكل سريع واضطراري، مثل حدوث خلل تقني مفاجئ في الطائرة نفسها بعد الإقلاع، أو أيّ ظرف صحيّ أو مستعجل لأحد الركاب يستوجب خروجه من الطائرة،
وفي هذه الحالات يجب هبوط الطائرة بأسرع وقت ممكن، وهذا الوقت لن يكون كافياً للتخلص من الوقود بشكل اعتيادي، فيقوم قائد الرحلة بإخراج الوقود من الخزّان في الهواء تفادياً للأضرار؛ ما يقلل من وزن الطائرة ويجعلها قابلة للهبوط بشكل آمن دون المخاطرة بسلامة الركّاب.

متى يتخذ كابتن الطائرة قرار إفراغ الوقود قبل الهبوط ؟

وفي الحالات الاضطرارية يكون أمام كابتن الطائرة ثلاثة قرارات للتخلص من الوقود الزائد، ويتوجب عليه اختيار الطريقة الأمثل في أسرع وقت حسب الظرف الذي تتعرض له الرحلة، بما يضمن الخروج بأقل الأضرار الممكنة، وهذه القرارات تتلخص كالتالي:

  1. زيادة سرعة تحليق الطائرة بشكل كبير؛ بهدف استهلاك أكبر قدر ممكن من الوقود، حتى تتمكن الطائرة من الهبوط عند الحد الأدنى للوزن المسموح به.
  2. التخلص من الوقود الزائد عبر إفراغه في الهواء من الخزان.
  3. الهبوط بالطائرة فوراً بشكل اضطراري، وفي هذه الحالة تهبط الطائرة وهي محملة بوزن زائد عن المسموح به.

وكل طريقة من الطرق السابقة يتم الاستعانة بها حسب الحالة التي تحصل خلال الرحلة:
ففي حال نشوب شجار في الطائرة يستلزم الهبوط، فالحل الأمثل للهبوط بأقصى سرعة هو الهبوط رغم وجود الوزن الزائد، ففي هذه الحالة قد يستغرق التخلص من الوقود وقتاً لا يمكن الانتظار خلاله.
أما في حالة المشاكل الفنية أو التقنية فبعضها قد لا يستلزم الهبوط بشكل فوريّ، ولا يشكل استمرار الطيران لبعض الوقت خطراً إلى حين الانتهاء من تفريغ الوقود الزائد.
وتمتلك جميع الطائرات الضخمة القابلية للتخلص من كميات كبيرة من الوقود خلال دقائق معدودة.

ومن الجدير بالذكر أن تفريغ الوقود أو التخلص من الوقود في الهواء المحيط له عدة إجراءات قبل اللجوء إليه،
فعند وجود الحاجة إلى استخدام هذه الطريقة، يحرص كابتن الطائرة على اختيار منطقة مناسبة، حيث يبتعد قدر الإمكان عن التجمعات السكانية والمدن، بالإضافة إلى الطيران إلى ارتفاعات أعلى من المستوى الذي توجد به الطائرة؛ وذلك بهدف تقليل الوقود الخارج من الطائرة عن طريق تبخرّه في طبقات الجو المرتفعة، قبل أن يصل إلى التجمعات والأراضي ويسبب أي تلوث أو ضرر محتمل.

المصادر: 1 2 3

إعداد: رغد دوفش
كاتبة وصحفية فلسطينية

إقرأ أيضاً: هل تساءلت يوما: لماذا يتم الصعود للطائرات من جانبها الايسر فقط؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

.يرجى تعطيل مانع الاعلانات لتصفح الموقع