التاريخ والحضارة

سبب تسمية الحرب الباردة : تعرف على السبب الحقيقي لتسميتها بهذا الاسم

الرابط المختصر:

مُنّذ نهاية الحرب العالمية الثانية اشتعلت الحرب الباردة بين القوى العظمى في العالم وهما القوى الأمريكية والسوفيتية، ويعود سبب تسمية الحرب الباردة لوصف شدة الصراع بين الدولتين وحُلفائهم.

وأيضاً سبب تسمية الحرب الباردة لكونها نوع جديد من الحروب الشرسة الغير معلنة بين الطرفين.

بلغت شدة التوتر بين الدولتين لتبدو كأنها حرب حقيقة ولكن دون الاعتماد على معدات حربية واستغرقت تلك الحرب سنوات طوال.

مصطلح الحرب الباردة

بدأ انتشار مصطلح ” الحرب الباردة ” بشكل فعلي منذّ بداية حدوث اختلافات بين الرأسمالية والشيوعية عام 1917 ميلادية.

في واقع الأمر ، يعود استخدامه لأول مرة إلى القرن الرابع عشر.

كان أول من استخدم مصطلح ” الحرب الباردة ” ملك اسبانيا خوان ايمانويل، ومن ثم استخدمه رجل الاقتصاد الأمريكي برنارد باروش.

وبتكرار تردد المصطلح من الصحفي ولتر ليمان أصبح من المصطلحات الشائعة في بدايات القرن الماضي.

سبب الحدوث

حدث توتر وعدم ثقة بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الأمريكية بسبب الرأسمالية والتحدي البلشفيكي والعديد من الأمور الأخرى.

بداية من قيام الاتحاد السوفيتي لإسقاط عدة نظم رأسمالية ليحل محلها بنظم شيوعية.

إضافة إلى عقد روسيا لمعاهدة برست ليتوفسك مع ألمانيا وكانت خصمًا لهم في الحرب العالمية الأولى ونتج عن تلك المعاهدة انسحاب روسيا من المعركة.

قامت الولايات المتحدة بدعم الحركة البيضاء وكان ذلك نوع من التدخل الصريح في الشئون الداخلية الروسية في فترة الحرب الأهلية، إضافة إلى عدم اعترافها بالاتحاد السوفيتي حتى عام 1933 ميلادية.

تراكمت تلك الأسباب ورسخت الشك وعدم الثقة وخاصة بعد معاهدة رابللو التي تفيد بإنهاء الخلافات وعدم الاعتداء على ألمانيا وروسيا.

رغمًا عما قدمه الطرفين من جهود مشتركة أثناء الحرب العالمية الثانية إلا أن السوفييت اشتبهت بمؤامرة أحيكت لهم من قبل البريطانيين والأمريكيين.

وذلك، لتحميلهم العبء الأكبر من المعارك الواقعة بينهم وبين ألمانيا النازية.

في الحقيقة، تحولت العلاقة بينهم كنوع من أنواع العداء الخفي.

بمجرد الانتهاء من الحرب العالمية الثانية حاولت دول الحلفاء الاتفاق على شكل الحدود الأوروبية.

كان لكل طرف آرائه التي تباعدت كثيرًا حول الطُرق المُتبعة لدعم السلام الدولي، لذا بدأت الحرب الباردة.

كانت أمريكا ترغب في نشر نموذجها في مختلف الميادين السياسية والاقتصادية.

وبخلاف ذلك، كان النموذج السوفيتي يعتمد اعتمادًا كليًا على فكرة التكامل مع حدودهم، تجنبًا لما تعرض له من دمار أثناء الغزو.

وبالأخص ما لحق بهم من دمار أثناء الحرب مع الألمان وهي من أشرس الحروب في المنطقة.

في الواقع، كانت غاية موسكو في النظام الأوربي الجديد ضمان الأمن لدول الاتحاد السوفيتي لذا اشتد الاختلاف بين الطرفين وبدأت الحرب الباردة بما تتضمنه من معنى.

نهاية الحرب الباردة

انتهت الحرب الباردة في بداية تسعينيات القرن الماضي بسبب انهيار الاتحاد السوفييتي.

وبعد الحرب الباردة ، انفتحت الإفاق أمام الحكومة الرأسمالية الأمريكية في السيطرة على العالم أجمع.

لخصنا في هذا المقال سبب تسمية الحرب الباردة، والذي يعود الى امرين رئيسين:

الأمر الأول: لوصف شدة الصراع بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الامريكية.

الأمر الثاني: كونها حرب باردة غير معلنة بين الطرفين، ولا تستخدم العتاد العسكري في المواجهة.

إقرأ أيضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!