التاريخ

هل تعرف ما هو سبب تسمية سليمان القانوني بهذا الاسم ؟

الرابط المختصر:

امتدّت فترة حكم السلطان سليمان القانوني للدولة العُثمانية لحوالي 40 عامًا وكانت تلك الفترة من أبهى الفترات التي أثمرت إنجازات عدة ونالت فيها الدولة مكانة مرموقة وتوسعت بشكل غير مسبوق إلى أن وصلت لغرب ووسط أوروبا، ولم تقتصر تلك التوسعات على القارة الأوروبية فحسب بل امتدت لتشمل شمال أفريقيا والمُحيط الهندي وحتى شمال روسيا. ويتسائل كثيرون عن تسمية سليمان القانوني باسم “القانوني” وهو سنجيب عنه في السطور القادمة.

نشأته ومولد السلطان سليمان القانونيّ

وُلدّ سليمان القانونيّ عام 900 هجرية في مدينة طرابزون، فهو من نسّب كريم والده السُلطان سليم ووالدته السُلطانة حفصة وجده هو بايزيد الثاني بن محمد الفاتح.

اهتمت أُسرة السُلطان سليمان بتعليّمه أُصول القراءة والكتابة مُنّذ نعومة أظافره،
وحرصت أُسرة القانوني أيضًا على بث أخلاقيات وتعاليم الدين الإسلامي الحنيّف على يدّ كبار عُلماء عصره وعلى رأسهم العالم خير الدين أفندي.

فضلًا عن هذا فقد تعلم أيضًا صياغة الجواهر واستمّر في العلم إلى أن أصبح من أشهر حُكام الدولة العُثمانية.

السمات الشخصية للسلطان سليمان القانوني

أطلق المبعوثون من مدينة البندقيّة إلى الدولة العُثمانية سمات عدّة على السُلطان القانونيّ لعل أبرزها:
تديُنه الشديد
وحرصه الدائم على تحقيق العدل والعدالة، فضلًا عن تسامحه والعديد من الأخلاق الطيبة المذكورة في كافة المصادر التاريخية.

أما الصفات الجسدية فهو:
شاب طويل القامة
صاحب وجه عريض
ذو عيون سوداء ولحيه خفيفة وشارب كثيف.

اشتّهر القانوني بمهارته العالية في استخدام السيف والقوس، أيضًا فهو شغُوفًا بالشعر عاشق لكلماته لذا كان دائم الدعم سواء المادي أو المعنوي للأُدباء والشُعراء.

سبب تسمية سليمان القانوني بهذا الاسم

نظرًا لما كان يتسم به السُلطان سليمان من خُلق إسلامي حميّد وحرصه الدائم على تحقيق العدالة المُجتمعية فهو حقًا رجُل عدل وعدالة لذا حرص على إصدار حزمة مُتكاملة من القوانين بهدف تنظيم أمور الدولة واختصاصاتها، وكان هذا سببًا لـ تسمية سليمان القانوني وحصوله على لقب ” القانونيّ”.

أبرز إنجازات القانونيّ

لم تقتصر إنجازات القانوني بما قدمه من قوانين هامة فحسب بل اتسمت فترة حُكمه بالازدهار ومن هذه الإنجازات ما يلي:

  • فرض السيّطرة على الجُزر الموجودة بالبحر الأبيض المُتوسط.
  • ازدادت هيّبة الجيش العُثماني في عهده كما تمكن من الوصول إلى بلغراد وفيينا والنمسا وحصارهم وغزوهم.
  • كما تمكن من ضمّ دول عدة ومنها تونس وصنعاء وعدن إلى الولاية العُثمانية.
  • فرض السيطرة على مضيق باب المندب، كما عمل على حماية شمال أفريقيا من الغزوات البُرتغالية والإسبانية.
  • احتل عاصمة الدولة الصفوية تبريز بعد أن تصدى لها.

إقرأ أيضاً: لماذا امر السلطان سليمان القانوني بقتل ابنه الامير مصطفى ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

.يرجى تعطيل مانع الاعلانات لتصفح الموقع