تنمية بشرية

كيف أكون شخصية قوية في العمل؟

الجميع يحتاج إلى الاحترام والهيبة بالإضافة إلى كسب ثقة من حوله، خاصة بالأماكن التي تطلب منك عملاً وإدارة، فحينها تكون محاطاً بالعيون التي تتبعك وتلاحظ إنجازاتك وكفاءتك، لتحقيق هذا الأمر لا بد أن تكون قوياً فكونك شخصية قوية في العمل، يترتب على ذلك التميز والتفرد والشعور بأنك أصبحت شخصاً مستقلاً له طموحه وأفكاره الخاصة.

لذا نجمع لكم اليوم كل المعلومات الهامة التي تساعدك لتصبح هذا الشخص الفريد.

شخصية قوية في العمل سماتها ومميزاتها

بشكل عام هناك بعض الصفات التي تتسم بها الشخصية المتميزة القوية، من أهمها:

  • يستطيع الشخص القوي جذب الانتباه نحوه، من خلال استعراض كل مهاراته وثقافته الشخصية التي يحتاج الآخرون إلى التطلع لها.
  • الشخصية القوية لا يمكن التلاعب بها بسهولة، فهو شخص لديه رصيد كاف من الثبات الانفعالي، ويستطيع التحكم في نفسه بشكل مُحكم.
  • شخصية لديها حضور ومحبوبة اجتماعياً، فهو قادر على التواصل الاجتماعي بسهولة وبدون أن تفقد شخصيته الكياسة والاتزان.
  • قد تبدو لك سمة خرافية، لكن الشخص القوي، لديه قدرة استثنائية على قراءة الملامح وما يدور في عقول الآخرين.
  • هو كثير الاحتكاك والتواصل الاجتماعي وبناء علاقات هامة مع كافة فئات المجتمع.
  • ليس الكثير منا لديه الشجاعة أن يقول لا دائماً، أو في بعض المواقف، لكن الشخص القوي يمكنه بسهولة الرفض وعدم قبول أي أفكار أو كلام لا يستطيبه.
  • الشخصية القوية ليست جادة طوال الوقت، بل لديها حس فكاهي وقت المرح والترفيه، كما أنها تستمتع بمجالسة الأشخاص المرحين أيضاً.
  • لا تتقبل الشخصية القوية التصرفات والسلوكيات الطائشة والخاطئة، بل تتصدى لها بحزم وبدون هوادة.
  • لديها الروح المتسامحة الرياضية، التي تتقبل بها الخسارة والهزيمة في بعض الأحيان، بل تتعلم من أخطائها، وتعترف بها بدون تكبر أو نرجسية.
  • يستطيع الشخص القوي اتخاذ قرارات حاسمة بدون تردد أو ضعف، خاصة القرارات المصيرية التي تخص حياته العاطفية أو المهنية.
  • يمتلك شخصية قوية في العمل أيضاً، حيث ينجز الكثير من المهام باحترافية واجتهاد في وقت قصير مقارنة بالآخرين من زملائه.
  • الشخص القوي هو صعب المراس بعض الشيء، كما أنه غامض رغم شخصيته الاجتماعية، فإذا أردت كسب ثقته قد تواجه بعض الصعوبات.

كيف تصبح شخصية قوية في العمل؟

هناك بعض الإرشادات والنصائح التي إذا تعلمتها سوف تكتسب قوة الشخصية الداخلية، أهم تلك النصائح:

  • مفتاح أي شخصية قوية يكمن في الإرادة والعزيمة، التي تجعلك تتخطى الصعاب، وتحقق الأهداف الحياتية.
  • يجب أن تحترم ذاتك، وتقدرها وتثق أنك قادر على أن تكون بحال أفضل دائماً.
  • الطاقة الإيجابية عنصر هام جداً يجب أن تتحلى بها خاصة بالأوقات العصيبة، فعليك بالبحث عن كل ما يُكسبك تلك الطاقة.
  • لا تترك أي انطباع لدى الآخرين، يشير إلى أنك شخص ضعيف، مثل كثرة الشكوى أو المظلومية ولعب دور الضحية.
  • اعمل على تطوير مهاراتك الذاتية، سواء من خلال تعلم لغة جديدة أو قراءة كتاب واكتساب معلومات ومهارات بشكل عام عن الحياة.
  • لا تقارن نفسك بغيرك، كلا منا لديه ما يميزه، كما أن هناك فروقاً فردية تجعلنا مختلفين.
  • لكي يحبك الآخرين، يجب أولا أن تحب نفسك، وتكافئها وتعطيها قدراً من الراحة والسعادة بين حين وآخر.
  • الناس ليسوا ملائكة، لهم طباعهم وعيوبهم، لذا من المنطقي أن تتقبل عيوبهم وتتعامل معها، خاصة إن كانت لا تسبب لك ضرراً شخصياً.

من أهم النصائح أيضاً

نصائح لتكون شخصية قوية في العمل
نصائح لتكون شخصية قوية في العمل
  • كن شخصاً بشوش دائم الابتسامة في وجه الآخرين، كما قال الرسول تبسمك في وجه أخيك صدقة.
  • ابتعد عن السلوكيات التي تغضبك وتعكر صفوك، مثل كثرة تحليل المواقف والشخصيات والتفكير فيما يخصهم.
  • ركز على طموحاتك وأهدافك، ابحث عن الطرق الفعلية التي تساعدك في تحقيقها، فالعمل والنجاح هما أفضل رفيقين لك بالحياة.
  • مع الوقت وكثرة مشاكل الحياة، قد تفقد شغفك وحماسك السابق، لذا من الهام أن تبتكر طريقة تعيد لك الحماس مرة أخرى حتى تستمر.
  • كن على سجيتك، لا أحد يستحق أن تصطنع أو تغير من شخصيتك لأجله، فالعفوية تساعد على اجتياح قلوب الآخرين.
  • يجب أن تكون مفعماً بالحيوية والنشاط دائماً، حتى تنجز نشاطاتك اليومية إذا كانت دراسة أو عملاً بسهولة.

ما هي الصفات التي يتحلى بها الشخص القوي في العمل؟

السمات التي تميز الشخصية القوية بميدان العمل، قد لا تكون صعبة في البداية، لكن الاستمرارية عليها مع تحقيق الأهداف هي ما تجعلها عسيرة ومنها:

  • الحفاظ على الشغف والحماس دائماً في العمل، حتى تظهر بمظهر قوي وجيد.
  • تتأقلم بسهولة مع متطلبات وبيئة العمل، مما يجعلك منجزاً طوال الوقت مهما تغيرت الظروف.
  • الأخلاق والنزاهة من أهم صفات الشخصية القوية داخل ميدان العمل.
  • شخص اجتماعي يستطيع بسهولة بناء قاعدة علاقات قوية مع زملائه أو العملاء بالعمل.
  • متعاون لا يتأخر عن مساعدة زملائه في إتمام بعض المهام.
  • الشخص القوي في العمل، منضبط يحترم أوقات ومواعيد عمله، لا يتكاسل أو يتقاعس عن أداء المهام الوظيفية.
  • متواضع يتقبل النصيحة والنقد البناء، يسعى لتعلم مهارات جديدة ولتحسين وزيادة مهاراته وعدم تكرار أخطائه المهنية.

كيف أكون شخصية قوية في العمل؟

جئنا إلى أهم سؤال بالمقال معنا، عن الكيفية التي تجعلك شخصية قوية داخل حقل العمل، الإجابة تتلخص في:

1. الثقة بالنفس

يجب أن تتعلم تعزيز ثقتك بحالك وبالآخرين، حتى تفوز بحبهم واحترامهم لك، من خلال:

  • لا تسمح لأي طاقة سلبية أن تقترب منك خلال فترات العمل.
  • كن على طبيعتك مع زملائك ومديرك، تقبل فكرة الاختلاف بينكم.
  • بعض المواقف تطلب منك أن تكون حازماً وجاداً، حتى تتخذ قرارات مهنية لا تندم عليها.
  • شجع نفسك من خلال تدوين بعض المهام الوظيفية، التي عليك اجتيازها خلال مدة زمنية معينة.
  • تقبل النقد والخطأ والفشل، حتى تحسن من نفسك، وتنجح فيما بعد.

2. تطوير نفسك

الإنسان العملي هو حصيلة مجموعة من المهارات والمواهب، كلما أراد أن يكون أفضل عليه أن يُصقل شخصيته بتطوير تلك المهارات عن طريق:

  • تعلم مهارة التخطيط المُسبق، كيف تنظم أولوياتك ومهامك، بالإضافة إلى جمع المعلومات حول كل مهمة قبل العمل عليها.
  • خذ كورسات تنمية بشرية، فهي تساعدك في تطوير الشخصية بكل النواحي خاصة المهنية.
  • مهارة التسويق من أهم المهارات التي تدار بها معظم الوظائف والمشاريع اليوم، فترويج منتجك أو مشروعك بشكل مبتكر ضمان لنجاحك.
  • يجب أن تتعلم مهارة الإدارة والقيادة، من خلال توزيع المهام على زملائك وتوجيههم.
  • التعامل مع مشاكل عملك، فتقدير حدوث بعض الأخطاء ووجود عوائق، يجعلك تجد الحل دائماً على تجاوز أي أزمة بالعمل.

3. التواصل مع الآخرين

أي بيئة عمل صحية، تُبنى على التعاون والتواصل الهادف بين زملاء العمل، لذا عليك أن:

  • تتعلم التواصل بدون كلام، مثل التواصل البصري أو استخدام لغة الجسد.
  • تدير حوارات مع زملاء العمل، بطريقة لطيفة ومهذبة وفكاهية بعض الشيء.
  • يجب أن تتقن مهارة الاستماع، فهي أهم أركان فن إدارة الحوار خلال التواصل مع الآخرين.
  • اجعل أسلوبك ودوداً تكسب به محبة الموظفين بالعمل، حتى يصبح التعامل والتواصل مُثمراً.
  • كن حازماً وصريحاً بخصوص الأمور التي تتطلب شرحاً تفصيلياً، حاول اختصار الأمر بكلمات بسيطة فيما يتناسب مع وقت العمل.

4. الفصل بين العمل والحياة الشخصية

يجب أن تجعل مشاكلك الشخصية خارج إطار العمل، سواء كانت عاطفية أو نفسية أو حتى مادية، من خلال:

  • عدم التفكير بتلك المشاكل خلال ساعات عملك، حتى لا تعيقك عن مهامك الوظيفية.
  • لا تتفوه بتلك المشاكل مع زملائك، فتلك المساحة الشخصية لا ينبغي اختراقها بالعمل.

5. تحمل المسؤولية

من الهام أن تتحمل كشخصية قوية كل المسؤوليات الواقعة عليك في حدود مهام وظيفتك مثل:

  • لا تتهرب من مسؤوليتك، وتبحث عن ضحية لتُلقيها عليه.
  • اعترف بالخطأ بدون خلق مبررات واهنة أو تكبر.
  • اطلب المساعدة من زملائك أو أصحاب الخبرة إذا احتجت لها.

6. كن مبتكراً

لكي تكون شخصية قوية في العمل، يجب أن تكون مختلفاً ولست تابعاً أو مقلداً للآخرين، فمثلا:

  • لا تقلد زميلك في العمل؛ لأنه شخصية ناجحة ومحبوبة، فلا بد أن تكون مستقلاً ولك شخصيتك الخاصة.
  • كن على طبيعتك بدون تكلف أو عناء التصنع.
  • ابحث عن أفكار مختلفة خارج الصندوق، لا تكن عشوائي التفكير في العمل على تنفيذها.
  • ثق في أفكارك ومشروعك الخاص، ابحث عن داعم لفكرتك، وليس مسيطراً يجعلك تابع له.

المراجع:

  1. Diane Gottsman, Dealing With Strong Personalities in the Workplace, dianegottsman.com
  2. Craig Nathanson, 15 Most Important Personality Traits of Effective Leaders, online.jwu.edu

إعداد ومراجعة: نيرة صلاح الدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى