حياة وصحة

كيف تحل جميع مشاكل النوم الخاصة بك مع العلم؟

أبرز المشاكل التي تُؤرِّقُكَ خلال فترة النوم، وكيف يُمكن حلُّها؟

مشاكل النوم كثيرة.. تُشير الدراسات الطبية إلى أن الإنسان ينام بما يُوازي ثُلُث حياته على وجه التقريب، والراحة في النوم مطلب للجميع؛ فنرى كثيرين يتفوَّهون دائمًا بالعبارات الدَّارجة “يا رب أنام مرتاح”، وكذلك “نفسي أنام على طول”… إلخ، ويرتبط ذلك بما يقوم به الأفراد قبل التَّوجُّه للنوم، أو عند بداية النوم، وسوف نُوضِّح من خلال مقالنا توصيات مهمة تُساعدك على حل مشاكل النوم المختلفة بأسلوب إيجابي.

مشاكل النوم التي تُؤرِّقُكَ خلال فترة النوم، وكيف يُمكن حلُّها؟

من مشاكل النوم: تجنَّب صعوبة النهوض من النوم

كثير من الأفراد لا يستطيعون النوم في المواعيد التي تُناسبهم؛ من أجل التَّوجُّه إلى أشغالهم اليومية، والحل يسير؛ ويتمثَّل في الاستعانة بأحد المُنبِّهات لفترة زمنية معينة، وبعد ذلك سوف تتوافق ساعة الجسم البيولوجية مع المواعيد المحددة، ودون الحاجة لوسيلة تنبيه.

تجنَّب الشَّخير خلال فترة النوم

طريقة النوم الصحيحة لمواجهة الشخير

في حالة إصابة الإنسان بداء الشخير خلال النوم، فإن الحل يكمُن في الابتعاد عن نمط النوم على الظهر؛ حيث إن تلك الوضعية تُسبِّب ضيقًا في مجرى التَّنفُّس؛ نتيجة هبوط اللسان لأسفل، ومن المهم أن يختار الفرد الوسائد السميكة وغير الناعمة؛ حتى يظل الرأس مرفوعًا لعدَّة بوصات.

الطريقة المثالية لتجنُّب الشَّخير تتمثَّل في النوم على أحد الجانبين، مع القيام بوضع الرأس في مستوى عادي، ومن الأمور المهمة القيام بتمارين رياضية يومية، ولو لمدة نصف ساعة؛ فذلك يُساعد على تقوية العضلات المتعلقة بالحلق واللسان، والحد من هذه الإشكالية.

من مشاكل النوم: تجنَّب الاستيقاظ نتيجة تشنُّجات الساق المُفاجئة

يُوجد بعض الأفراد لا يستطيعون النوم، أو تُفاجئهم تقلُّصات وتشنُّجات في إحدى السَّاقين، ولا يرتبط ذلك بسنٍّ مُعيَّنة، والسبب في حدوث ذلك هو الدواعي السلبية لبعض الأمراض، أو بسبب مشاكل بالأعصاب.

هناك طريقة جيِّدة يُمكن عن طريقها إنهاء تلك المشاكل، وهي بسيطة وسهلة، وتتمثَّل في تدليك الساق قبل الشروع في النوم مباشرةً، كما أن لتمارين اليوجا تأثيرًا فعَّالًا في التَّخلُّص من ذلك، ويُمكن القيام بمُمارسة تمارين الرياضة بشكل مُنتظم، نظرًا لتأثيرها الإيجابي.

التَّخلُّص من الاستيقاظ من النوم بسبب آلام الرَّقبة

الطريقة الصحيحة للنوم عند وجود ألم في الرقبة

ينبغي أن تكون الرقبة مُسنَدةً خلال فترة النوم، ويُمكن النوم على الظهر، مع استخدام وسادة أسفل الرأس، وكذلك تحت الذراعين اليُمنى واليُسرى، ومن المهم في حالة وجود آلام مستمرة أو مُزمنة أن يهتم الأفراد بنوعية الوسائد المُستخدمة، وهناك وسائد طبية لتحقيق الأريحية الكاملة.

في حالة كون الكانسان يفضل طريقة النوم على أحد الجانبين؛ فينبغي أن تكون الوسادة غير مُرتفعة، بمعنى عدم زيادة سُمكها على ست بوصات، ويجب أن يكون ذلك مُتناسبًا مع عرض الكتفين في سبيل المحافظة على وضعية الرَّقبة.

في حالة كون الفرد يُحبِّذ النوم على البطن، فمن المهم استخدام وسائد رفيعة، ويفضل الخبراء عدم النوم بتلك الوضعية؛ نظرًا لعدم قُدرة الإنسان على تحريك الرَّقبة إلا في جانب واحد، بما يؤدي إلى حدوث الإجهاد بالرقبة وزيادة الآلام.

إقرأ أيضاً: الحديث أثناء النوم .. ما هي أسبابه و معانيه ودلالاته وهل هو مرض؟

من مشاكل النوم: تجنَّب الاستيقاظ من النوم بسبب الآم الكتف

الطريقة الصحيحة للنوم عند وجود ألم في الكتف

في حالة النهوض من النوم فجأةً، وكان هناك ألم بالكتف؛ فهنا ينبغي عدم النوم على الجانب الذي يُوجد به ألم، وكذلك يُشير الخبراء إلى أهمية تجنُّب النوم على البطن، لأن ذلك يُؤثِّر على كتفي الإنسان بشكل سلبي بوجه عام.

الوضعية المُريحة للنوم هي استلقاء الإنسان على الظهر، مع وضع إحدى الوسائد الإسفنجية صغيرة الحجم أسفل الرأس، ومن المُمكن وضع وسادة ثانية فوق المعدة، وإمساكها بكلتا اليدين، وفي تلك الحالة سوف يتجنَّب الإنسان أرق النوم، وبالنسبة لمن لا يفضلون النوم على الظهر؛ فمن المهم تجنُّب النوم على أحد الجانبين اللذين يُوجد بهما ألم أو التهابات.

هناك وضعية نوم سلبية تُفضِّلها فئة غير محدودة، وتتمثَّل في وضع راحتي اليدين أسفل الرأس، ويجب تجنُّب ذلك.

عدم القُدرة على النوم بسبب الأرق

هناك بعض الأمور التي تُؤدِّي إلى حدوث أرق عند النوم، ومن بين ذلك أجهزة الحواسب الآلية، والهواتف الجوَّالة، ومن المهم إبعادها عن مكان النوم؛ نظرًا لتأثير الإضاءة والذبذبات الكهرومغناطيسية بشكل سلبي.

من المهم أن يتجنَّب الإنسان تناول الشاي أو القهوة أو الشوكولاتة، وكذلك مشروبات الطاقة، وذلك على الأقل قبل الخلود إلى النوم بست ساعات.

مُمارسة الأنشطة الرياضية في فترتي الصباح والظهيرة من الأمور الهامة، والتي تُسهم في تحسين عمل عضلة القلب والدورة الدموية، ويُساعد ذلك على النوم بشكل مُريح.

تجنَّب الاستيقاظ من النوم بسبب آلام الظهر

الطريقة الصحيحة للنوم عند وجود ألم في الظهر

في حالة مُعاناة الإنسان من آلام بالظهر تعوقه عن النوم بالأريحية المطلوبة؛ يُكمن حل ذلك من خلال النوم مع وضعية العمود الفقري في صورته المُنحنية الطبيعية، ويجب أن يكون الفراش مشدودًا إلى حدٍّ ما؛ نظرًا لأن الفرش الليِّن سوف يجعل هناك انحناءة غير طبيعية في الظهر.

يُعَدُّ النوم على الظهر من أفضل الأوضاع، ويُمكن وضع إحدى الوسائد صغيرة أو متوسطة الحجم أسفل الرُّكبتين؛ من أجل منح العمود الفري المظهر الطبيعي، وكذلك يفضل وضع فرشة أسفل الظهر كداعم هام، وهناك بعض الأشخاص ممن ينامون على البطن، وفي تلك الحالة يُمكن وضع وسائدة أسفلها، لتثبيت وضعية الجسم.

في حالة إن كان الإنسان يُفضِّل النوم على أحد جانبيه؛ فيُمكن أن يأخذ شكل الجنين، بمعنى ثني الرجلين قليلًا تجاه الصدر، مع المحافظة على هيئة الظهر الطبيعية، ويُمكن استخدام وسادة صغيرة فيما بين الرُّكبتين.

التَّخلُّص من الاستيقاظ في منتصف الليل:

يحدث ذلك لدى فئة كبيرة من الأفراد، ومن المهم تجنُّب تناول المشروبات الروحية قبل النوم، وكذلك تهيئة الغرفة بدرجة الحرارة المناسبة، وهي بين 20-22، وذلك يُساعد على إنهاء مشكلة النهوض خلال فترة الليل.

توصيات أخرى بخصوص مشاكل النوم:

هناك من يُعانون من حُرقة في المعدة نتيجة تناول وجبات دسمة، وقد يتكرر ذلك، ومن الممكن مواجهة الأمر من خلال النوم على الجانب الأيسر، وهناك آخرون يُعانون من آلام في منطقة الساقين، ويُمكن حل ذلك من خلال رفع الساقين بوسادة أسفلهما، ومن ثم سوف يتدفَّق الدم بسهولة، وسوف تتحسَّن الآلام في غضون دقائق.

في حالة وجود مشاكل خلال النوم بسبب دواعٍ مرضية بالجهاز العصبي أو الهضمي، فمن المفضل مراجعة الطبيب، وسوف يقدم بالتوجيهات الصحيحة حيال ذلك.

إقرأ أيضاً: 8 نصائح هامة لتجنب ارتفاع ضغط الدم.. على الجميع معرفتها

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

.يرجى تعطيل مانع الاعلانات لتصفح الموقع