اقتصاد وأعمال

هل تبحث عن السر في زيادة حجم مبيعات مشروعك ؟ إليك هذه الخطوات العملية

الرابط المختصر:

كثير من الشركات الضخمة والكبرى تقع ضحية الافلاس وانخفاض مبيعاتها بنسبة كبيرة ثم تنهض وتقف من جديد على قدميها وتعود للسوق بقوة وتميز، فالسؤال هنا كيف ستستطيع دخول المنافسة مع الشركات الأخرى على الرغم من تعرضها لخسائر مكلفة للغاية، الاجابة ببساطة أن في دنيا الأعمال لا يوجد للنجاح أي نوع من الغموض أو الاسرار. لكن عندما نتحدث عن مبتغى كل شركة تقام في العالم فيكون هو زيادة نسبة مبيعاتها ورفع معدل الأرباح والايرادات، لذا تعتبر أهم نقطة في عالم الأعمال والمشاريع هي تحقيق المبيعات.

واليوم نستعرض لكم نقاط مهمة ستساعدكم في رفع زيادة مبيعات مشروعك والحفاظ على النجاح والتميز في سوق العمل بين أوساط المنافسين.

أفكار وخطوات عملية لزيادة مبيعات مشروعك

اولا: البحث عن العملاء المستهدفين لمنتجاتك

أهم شيء ألا يتم السعي عبثا في بيئة لا تحقق لك ما تريد ولا تجلب لك العملاء المهتمين بما تقدمه من منتجات، بل عليك العثور على العملاء وتحديدهم بدقة قبل جعلهم عملائك المستهدفين.

مثلا شركة Starbucks الأمريكية الشهيرة المتخصصة في تقديم منتج القهوة، قامت في عام ٢٠٠٠ باللجوء إلى توسيع نطاق انتشارها عبر العديد من المقاهي في كثير من مناطق الولايات المتحدة الأمريكية بشكل غير مخطط له، ظنا منها أنها سترفع من حجم مبيعاتها، فوجئت بعدها أن مبيعاتها جاءت على العكس من توقعاتها وانخفاضها بنسبة كبيرة حتى عام ٢٠٠٨، لتكتشف أن كل منطقة في الولايات ليست بحاجة فعلا إلى كافيه ستاربكس، لتلجأ إلى إغلاق الفروع التي لا فائدة منها وتركز بدلا من ذلك على جودة ما تقدمه من خدمات لعملائها ورواد مقاهي ستاربكس الرئيسية.

لذا من الضروري على أصحاب الشركات والمشاريع لزيادة المبيعات التركيز بشكل أساسي على العملاء الحاليين قبل اللجوء إلى استهداف عملاء جدد محتملين.

ثانيا: لا تبحث عن عملاء جدد بل ركز على عملائك الحاليين

الكثير من المجلات العالمية المتخصصة في الاقتصاد أكدت أن ما يقارب ٢٠%، من العملاء لهم الفضل في تحقيق الشركات لنسبة ٨٠% من الأرباح ، لذا من الضروري الاعتماد على تقديم أفضل ما تملكه من منتجات وخدمات لعملائك لكي تضمن الاقبال على مشروعك واستمراره.

أيضًا عملائك الحاليين بمثابة وسيلة مهمة تساعدك في الوصول إلى عملائك الجدد وذلك عبر ذكر محاسن وإيجابيات منتجاتك وخدماتك أمام الغير، وهذا ما يؤدي إلى زيادة حجم مبيعات مشروعك وهذا هو تمامًا هدف كافة الشركات الكبرى الشهيرة عالميًا.

ثالثا: لزيادة مبيعات مشروعك ركز على خدمات ما بعد البيع

اللجوء إلى أسلوب خدمات ما بعد البيع، يعد أسلوبًا ناجحًا وفعالًا لارتفاع حجم المبيعات، فبلا شك أن الجميع بحاجة إلى المزيد من الخدمات والاستفادة من العروض المميزة المتاحة بأسعار في متناول الجميع.

على سبيل المثال، تميل بعض الشركات الخاصة بخطوط الطيران الجوية إلى اعتماد أسلوب تقديم عروض الفنادق المميزة أمام جمهورها من المسافرين عقب حجزهم تذاكر السفر.

لكن يجب إدراك نقطة هامة ألا وهي؛ أن اللجوء إلى تقديم العروض لجمهورك على ما تقدمه من خدمات ومنتجات دون أن تجري دراسة عميقة للأسعار التي تقدمها، سيعود عليك بالفشل وعدم الوصول إلى هدفك في تحقيق الأرباح.

رابعا: ادرس أرباحك بشكل جيد قبل خطوة البيع

لا يمكن الاستهانة أبدًا بموضوع تكاليف ما تقدمه من منتجات وخدمات لعملائك، لأن الاستهتار يدفعك إلى رفع وزيادة تسعيرة مبيعات مشروعك وخدماتك لتعوض ما قمت بدفعه من تكاليف، وهذا سيؤدي إلى نفور العملاء من الاقبال على منتجاتك وبالتالي خسارتهم ليتوجهوا إلى منافسيك الذين يقدمون نفس ما تقدمه من منتجات وخدمات لكن بسعر أقل.

الشركة العالمية للطيران Delta قامت في منتصف عام ٢٠٠٢ بزيادة حجم التكاليف الخاصة بخدمات الطيران نظرًا لارتفاع أسعار وقود الطيران إلى جانب ارتفاع نسبة الضرائب المستحقة، وبهذا تكون الشركة قد أنفقت الكثير من الأموال على طائراتها لكي تحسن من جودة وكفاءة خدماتها وتمنح عملائها المسافرين مميزات رائعة دون أن يدفعوا الكثير مقابل ذلك.

هذه الخطوة تسببت في دفعت الشركة إلى رفع أسعار خدماتها، ما أدى إلى قلة إقبال المسافرين عليها لتضطر بعدها إلى إلغاء الكثير من رحلاتها الجوية، حتى توصلت في نهاية الأمر إلى الاستفادة من طائراتها القديمة التي تم استعمالها مسبقا بدلًا من طائراتها الجديدة، وكذلك وسعت من نطاق رحلاتها المنطلقة صوب مختلف الدول، كل ذلك في سبيل أن تكون أسعار خدماتها وبطاقات الطيران والتذاكر ضمن حدود وإمكانات المسافرين، وبهذا عادت شركة دلتا مرة أخرى عام ٢٠١٣ بقوة لتنافس الشركات الأخرى.

خامسا: التركيز على بيع ما تملكه من منتجات وخدمات بطرق جديدة مبتكرة

أصحاب المشاريع والشركات الناجحة لا يستطيعون استعمال أسلوب واحد فقط يتم اعتماده بشكل دائم في الترويج لمنتجاتهم وخدماتهم، لأن ذلك حتمًا سيؤول إلى انصراف العملاء إلى الشركات الأخرى المنافسة التي لديها أساليب مميزة ومبتكرة في بيع منتجاتها وخدماتها.

على سبيل المثال شركة converso الخاصة بمنتجات الأحذية واجهت عام ١٩٧٠ مشكلة كبيرة متمثلة في تراجع نسبة مبيعاتها بشكل كبير، وذلك في ظل ظهور شركتي Adidas وNike العالميتين في الأحذية، والتي قامت بتحسين وتعديل جودة منتجاتها من الأحذية التي كانت تبدو قديمة وغير عصرية، وطرحها بشكل جديد في السوق وبطرق ترويجية جديدة مميزة مستهدفة بذلك جيل الشباب وبالفعل أثبتت جدارتها من جديد وزادت نسبة مبيعاتها وعادت إلى السوق بقوة.

سادسا: التركيز على نقطة تحسين المهارات التسويقية الخاصة بمشروعك

بلا شك أنه ليس بالإمكان فصل مفهوم التسويق عن مفهوم المبيعات، فهما بمثابة وجهان لعملة واحدة وعلاقتهما ببعضهما وثيقة وقوية، فلا يمكن تحقيق الهدف المنشود في قسم المبيعات بدون التسويق المثالي للمشروع.

ومن الطرق التي تعتبر ناجحة في زيادة مبيعات مشروعك هي تعزيز التسويق ودعمه بالجودة العالية وليس بالكمية، ووضع الخطط التسويقية الناجحة والاختبارات التسويقية الدقيقة إلى جانب مراقبة النتائج التي تحصل عليها من عملية التسويق.

وقيامك أيضًا بإجراء الأبحاث الخاصة بدراسة السوق التي تمكنك من التعرف على الرسائل التي يستقبلها عملائك المستهدفين، من شأنه أن يساعدك كثيرًا في الحصول على المعلومات الهامة الخاصة بوضعك بين المنافسين في سوق العمل وبالتالي التعرف جيدًا على نسبة مبيعاتك في مقابل نسبة مبيعات الشركات الأخرى المنافسة.

سابعا: لزيادة مبيعات المشاريع عليك تطوير العلاقات الناجحة مع أصحاب المصالح المثمرة

كلما كان الأشخاص المحيطين بك يملكون القدرة على ترويج منتجاتك وخدماتك بشكل مميز كلما عاد عليك بالنفع في زيادة نسبة الأرباح والمبيعات.

لا تتردد بالعثور على الشركات التي تستهدف نفس عملائك المستهدفين وتقدم العروض الترويجية المميزة، فمثلا إن كانت منتجاتك تتعلق بملابس الرياضة عليك التركيز على استهداف جمهور الرياضيين من لاعبي ومدربي كرة القدم وكرة التنس ومدربي دوري الشباب أيضًا لتوجه لهم منتجاتك في سبيل استخدامها والترويج لهم كما يتطلب الأمر.

أيضا إنشاء الشراكات الناجحة المثمرة مع الجمعيات الخيرية في سبيل الترويج لمنتجاتك وخدماتك من شأنه أن يؤدي إلى بناء السمعة الإيجابية لدى الجمهور نحوك وبالتالي زيادة حجم مبيعاتك.

بما أننا نعيش في عصر التكنولوجيا المتطورة، فلا بد من اللجوء إلى استخدام مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة لتأسيس قاعدة جماهيرية كبيرة مهتمة بمشروعك عبر الحصول على التغذية الراجعة من قبلهم عن مشروعك ومدى رضاهم عن جودة منتجاتك وخدماتك.

لا تنسى الأفكار التسويقية

لذا في ختام الحديث فإن وضع جل تركيزك على هذه النقاط التسويقية الناجحة من شأنها أن تساعدك في بناء اسمك في السوق بين أوساط المنافسين، وزيادة حجم مبيعاتك، أيضًا رفع جودة وكفاءة أساليب البيع والترويج المتبعة في بيع منتجاتك وخدماتك في السوق المستهدف.

أيضًا أن يكون لديك خطة معدة واضحة تتضمن زيادة حجم مبيعات مشروعك والتقنيات والأساليب المثالية في تنشيط مبيعاتك والأهداف التي تسعى لتحقيقها من شأنها أن تساعدك بشكل كبير في تحقيق النجاح الباهر لمشروعك ورفع نسبة مبيعاتك.

على سبيل المثال؛ من أهم الشركات المميزة والرائدة في الوطن العربي في مجال إعداد الخطط والمشاريع، شركة شقير للاستشارات ودراسات الجدوى ووضع خطط العمل، حيث تقوم بمساعدة أصحاب الشركات والمشاريع على إعداد خطط العمل بشكل مميز وزيادة معدل الأرباح والايرادات كما هو مطلوب.

إقرأ ايضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!