حياة وصحة

عادات يومية تدمر الكلى من دون علمك، ما هي؟

عادات يومية تدمر الكلى وتؤثر على الصحة العامة بشكل عام

الرابط المختصر:

الكلى تلعب دورا هاماً جداً في الحفاظ على صحة الجسم، كما تؤدي الكليتين مجموعة من الأدوار الهامة والرئيسية في الجسم مثل تنظيم ضغط الدم، المساعدة على إنتاج خلايا الدم الحمراء، السيطرة على مستويات المعادن الرئيسية في الدم مثل الكالسيوم والفوسفات وغيرها، وإزالة النفايات من الأعضاء الداخلية. نظراً للأدوار الهامة التي تقوم بها الكليتين فمن المهم العمل على تقليل خطر الإصابة بأمراض الكلى. وذلك بالطبع عن طريق الابتعاد عن عدة عادات يومية تدمر الكلى واستبدالها بعادات صحية جيدة.

  • هل تعلم أن جسمك يمكن أن يعمل بشكل صحيح حتى في حالة تلف 80٪ من كليتيك؟ هذه الحقيقة تجعل الكثير من الناس غير مدركين لإمكانية تلف الكلى لديهم. ويستمرون في عاداتهم السيئة دون أن يدركوا أن لهذا عواقب تعرض صحتهم للخطر على المدى الطويل.
  • في الحقيقة هناك عدة عادات يومية تدمر الكلى وهي عادات شائعة جداً مثل تجاهل الذهاب لدورة المياة وقلة شرب الماء.
  • وحدات الترشيخ داخل الكلى هي وحدات صغيرة جداً. تقوم هذه الوحدات بترشيح الجسيمات الذائبة وما يزيد من السوائل وتحويلها إلى بول.
  • عمل الكليتين لا بقتصر على إدرار البول. فهناك العديد من الوظائف الهامة التي تقوم بها على سبيل المثال: التحكم في ضغط الدم، و كذلك المساعدة في انتاج خلايا الدم الحمراء وغيرها.
  • مرض السكري وارتفاع ضغط الدم هي أكثر الأسباب شيوعاً لحدوث الفشل الكلوي.

عادات يومية تدمر الكلى من دون علمك

العادة الأولى: عدم شرب المياه بشكل كافٍ وتأثيره على صحة الكليتين

تلعب الكلى دوراً هاماً في إفراز البول ومن ثم التخلص من النفايات عن طريق البول. تقوم الكليتين بالعمل على تصفية الدم من السموم والنفايات. إذا فشلت الكليتان في وظيفة التخلص من النفايات فإن هذه النفايات ستتراكم في الجسم وتسبب عدد من الأمراض الخطيرة كالفشل الكلوي.

الماء مهم جداً للجسم ولكليتيك أيضًا. ولكن هذا لا يعني أن تبالغ في شرب الماء. شرب 1.5 إلى 2 لتر يومياً سيكون مثالياً. الماء يساعد الكليتين في إزالة الصوديوم والسموم من الجسم، كذلك تقليل خطر الإصابة بأمراض الكلى المزمنة.

بالطبع اختبارات البول هي الطريقة الأكثر شيوعاً لتشخيص الإصابات والأضرار وأمراض الكلى الأخرى. اشرب الكثير من الماء كل يوم ، لا بد أنك سمعت هذه الجملة أكثر من مرة في حياتك.

من المعروف منذ سنوات عديدة أن الجفاف مرتبط بضعف وظائف الكلى. وحتى وقت قريب كان يعتقد أن ملء الجسم بالسوائل بعد الجفاف سيعيد وظائف الكلى تمامًا.

لكن في الآونة الأخيرة أصبح من الواضح أن هناك عوامل أخرى. كشفت دراسة حديثة أن الجفاف يمكن أن يؤدي إلى أمراض الكلى المزمنة. ربما الآن بعد أن فهمت أن الجفاف يضر بالكلى، تأكد من شرب المزيد من الماء خلال اليوم.

بدلًا من الادمان بعادات يومية تدمر صحة الكلى على سبيل المثال: شرب المشروبات الغازية والسكرية المليئة بالفركتوز والجلوكوز. والمكملات التي تضاف إلى المشروبات الغازية ومشروبات الحمية الغازية. تسبب في مرحلة ما أضرارًا فعلية في الكلى. لذلك اشرب الماء ودعك من عادة تناول المشروبات الغازية وغير الغازية الأخرى.

كما أكدت دراسة حديثة أخرى أن المرضى الذين يشربون المشروبات الغازية. و كذلك المياه المحلاة كانوا أكثر عرضة للإصابة بأمراض الكلى المزمنة.

العادة الثانية: الكثير من الملح في الطعام يضر بصحة الكلى

إلى جانب الفوائد الصحية والنكهة التي يضيفها الملح إلى أي طبق، فإنه يحتوي أيضًا على الكثير من الصوديوم الذي يمكن أن يؤذيك.
من وظائف الكلى اليومية تصفية الدم. و كذلك قياس مستويات المواد الكيميائية في الجسم، مثل الصوديوم والفوسفور والبوتاسيوم وتنظيمها في المكان الصحيح.

من المهم للغاية الحفاظ على توازن هذه المواد، وعندما يكون هناك زيادة أو نقص فيها، يمكن أن يضر جسمك. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للإفراط في تناول الملح أو الصوديوم أن يرفع ضغط الدم. ويضع ضغطًا على وظائف الكلى. ويسبب مشاكل ومضاعفات مختلفة على المدى الطويل. لذلك من المهم عدم المبالغة في تناول الملح ويوصى بمعرفة الأطعمة التي تحتوي على نسبة مرتفعة من الصوديوم.

يؤدي استهلاك الكثير من الملح بشكل منتظم إلى ارتفاع مستوى ضغط الدم كما يؤثر بشكل غير مباشر على صحة الكليتين.
واستهلاك كميات كبيرة من الملح هو واحد من عدة عادات يومية تدمر الكلى. الحد الموصى به من الملح للاستهلاك اليومي هو 5-6 غرامات فقط. كما أنه من الأفضل تجنب تناول الوجبات السريعة والأطعمة المصنعة لأنها تحتوي على كميات مفرطة من الملح والصوديوم.

العادة الثالثة: تجاهل مستويات السكر في الدم

من المهم للغاية بالنسبة لك أن تنتبه إلى مستويات السكر في الدم. وفقا لموقع kidney.org حوالي 30 % من الأفراد الذين يعانون من مرض السكري من النوع الأول. و 10 – 40 % من الأفراد الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني معرضون أكثر للإصابة بالفشل الكلوي.

هناك من يعتقد أن تناول بدائل السكر المختلفة هي عادات و ممارسة صحية أكثر من استخدام السكر الأبيض! ولكن في الواقع، فإن تناول أطعمة ومشروبات الحمية التي تحتوي على هذه المواد يمكن أن تسبب الضرر للكلى والأعضاء الأخرى. لذا من الضروري فحص مستويات السكر لديك وجعل مستويات السكر بالدم تحت السيطرة قبل أن تبدأ بالتأثير على الكليتين.

العادة الرابعة: عدم الذهاب إلى الحمام عندما تكون بحاجة لذلك

البعض لا يدركون أهمية الذهاب إلى الحمام في الوقت المحدد لأنهم مشغولون جداً أو لأنهم يتجنبون الذهاب إلى الحمامات العامة،
في الحقيقة ان عادة الحفاظ على البول بشكل متكرر ومنتظم داخل المثانة يزيد من الضغط على الكليتان. ويمكن أن يؤدي إلتهاب الكلى.

كذلك فإن إبقاء البول في المثانة وعدم إفراغه في الوقت المحدد هو أحد العادات اليومية التي تدمر الكلى على المدى الطويل. كما انها إحدى المشكلات الشائعة التي من الممكن أن تؤدي إلى اضطرابات في عمل الكلى وتكون الحصوات.

إبقاء البول في المثانة يؤدي إلى تكاثر البكتيريا بشكل أسرع داخل المثانة وبالتالي عمل ضغط على الكليتان.

يحتوي البول أيضًا على معادن على سبيل المثال: أكسدة الكالسيوم و حمض اليوريك كما يمكن أن يؤدي الاحتفاظ بهذه المعادن إلى تكون الحصوات.

العادة الخامسة: نقص الفيتامينات والمعادن

نقص فيتامين B6 وفيتامين D والمغنيسيوم يمكن أن تزيد من خطر تلف الكليتين، لذلك من الضروري تناول الطعام الصحي بشكل دائم كالفواكه الطازجة والخضار.

العادة السادسة: من بين عدة عادات يومية تدمر الكلى، استهلاك كميات كبيرة من البروتين الحيواني

البروتينات مهمة جدا لجسمنا. ومع ذلك، يمكن أن يزيد الاستهلاك المفرط للحوم الحمراء وغيرها من الأطعمة الغنية بالبروتين من خطر الإصابة بأمراض الكلى.

العادة السابعة: قلة النوم واضطراب وظائف الكلى

الحرمان من النوم هي واحدة من عدة عادات يومية شائعة تدمر الكلى والمناعة. كما أنها ترتبط بعدد من الأمراض وأمراض الكلى بشكل خاص.

أثناء النوم، تتجدد أنسجة أعضاء الجسم. إذا لم نحصل على قسط كاف من النوم خلال الليل، يتم مقاطعة تجديد انسجة الجسم، والتي يمكن أن تضر العديد من الأعضاء مثل الكلى.

أكدت دراسة أن الأشخاص الذين ينامون أقل من 6 ساعات، أو أكثر من 10 ساعات بما في ذلك القيلولة. يعانون من فرط الترشيح الكلوي، وهو علامة تحذيرية للإصابة بأمراض الكلى.

العادة الثامنة: من ضمن عدة عادات يومية تدمر الكلى، المبالغة في استخدام مسكنات الألم

يلجاً الكثير من الناس إلى تناول مسكنات الألم كالإيبوبروفين والأسبرين وغيرها من المسكنات بشكل مستمر. لكن يجب أن تعرف أن تناول مسكنات الألم مع كل ألم صغير هو عادة سيئة جداً من بين عدة عادات ممكن ان تدمر الكلى على المدى البعيد.

تناول هذه المسكنات بشكل منتظم يقلل من وصول الدم إلى الكليتين. وقد تسبب لها ضرر كبير في حال الإفراط في تناول هذه المسكنات. كما ينبغي على الأشخاص الذين لديهم كلى تعمل بكفاءة أقل أن يكونوا حذرين جداً بشأن تناول الأدوية. لأنه من الممكن أن يكون لها تأثير كبير على الكلى. معظم المسكنات لها آثار جانبية، كما يمكن أن تلحق الضرر بأعضاء مختلفة من الجسم، مثل الكلى و الكبد.

وبهذا نكون قد تناولنا أبرز 8 عادات يومية تدمر الكلى دون علمنا وهي قلة النوم وتأثير ذلك على عمل الكلى، استهلاك البروتين الحيواني بكميات كبيرة، عدم الذاهب للحمام في الوقت المحدد، تناول الكثير من الملح، بالإضافة إلى المبالغة في استخدام مسكنات الألم.

انفوجراف عادات يومية تدمر الكلى من دون علمك

المصادر: 1 2 3

إقرأ أيضاً:


تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!