أدب وثقافة

ما هي قصة علي بابا والأربعين لص الحقيقية؟

تعتبر حكاية علي بابا والأربعين لص، أحد أبرز الحكايات الشعبية الخرافية التي انتشرت بين الشعوب بأشكال مختلفة وهي واحدة من القصص التي يضمها كتاب ألف ليلة وليلة، حيث تم إضافتها إلى الكتاب خلال القرن الثامن عشر، عن طريق المترجم الفرنسي أنتوين غالاند، بعد أن سردها له حنا دياب، وهو قاص سوري، ترجمتها باللغة الإنجليزية هي “Ali Baba and the Forty Thieves” انتشر تداول القصة لما فيها من طرافة وخفة ظل حتى أصبحت من قصص الأطفال المفضلة.

يعمل علي بابا، حطاب، وذلك في النسخة الأصلية من قصة علي بابا والأربعين لص، يتصف بالصدق والأمانة وطيبة القلب، وفي أحد الأيام يذهب ليمارس عمله، هناك يجد مخبأ اللصوص، حيث يضعون فيه السرقات، يستخدم عبارة سحرية تسهل له الدخول وهي “افتح يا سمسم” يخاف اللصوص، ثم يقررون قتل علي بابا، لكن بفضل جاريته الخاصة يفشلون في ذلك ويتمكن من الاحتفاظ بسر الكنز.

التاريخ النصي لقصة علي بابا والأربعين لص

علي بابا والأربعين لص

تم إضافة قصة علي بابا، في مجلد Les Mille et Une Nuits، الذي يمتلكه المستشرق الفرنسي أنطوان غالاندAntoine Galland، حينما تعرف على القصة عندما سمعها من قاص سوري، قد سافر من مدينة حلب إلى العاصمة الفرنسية باريس، تم إدراج القصة في مجلدات ريتشارد بيرتونفي، وهي The Book of the Thousand Nights and a Night، في مكتبة بودليان، وجد دنكان بلاك، مستشرق أمريكي، مخطوطة أصلية من قصة علي بابا والأربعين لص لكن تبين أن المخطوط مزيف وليس حقيقي.

ما هي قصة علي بابا؟

توفي والد علي بابا، الذي كان يعمل تاجراً، وتركه هو وأخوه الأكبر قاسم بابا، كان قاسم رجلاً جشعاً، دفعه الطمع للزواج من امرأة ثرية، وتتغير حياته ويصبح رجلاً ثرياً، وبالرغم من ذلك، فإنه كان يعيش معتمداً على عمل والده، بالرغم من أن أخاه الأصغر علي بابا، تزوج من امرأة فقيرة، إلا أنه ظل يعتمد على نفسه، وعلى عمله في الإنفاق على نفسه وعلى زوجته، ومثل كل الأيام يذهب إلى عمله في الصباح الباكر، لكن في أحد الأيام يسمع مجموعة من الأشخاص يذهبون لزيارة كنز مدفون في مكان على هيئة كهف صغير، على باب الكهف يضعون صخرة ذات حجم كبير، يستخدمون من أجل فتح باب الكهف أو المغارة كلمة “افتح يا سمسم” وعندما يريدون غلقه يقولون “أغلق يا سمسم” يراقب علي بابا، الأربعين لص عند دخولهم، وبعد رحيلهم يذهب إلى الباب ويقول الكلمة السرية لفتح الباب، يدخل المغارة وفيها يجد عملات ذهبية كثيرة يأخذ منها كيساً وينصرف.

اقرأ أيضا: قصة علاء الدين: نشأته وحياته وظهوره في السينما والتلفزيون

علي بابا والأربعين لص
علي بابا والأربعين لص

كيف عثر علي بابا على الكنز؟

يعود علي بابا، إلى المنزل، يخبر زوجته بما حصل عليه من أموال، تقترح عليه الزوجة أن يزن الثروة؛ مما يدفعه الأمر إلى اقتراض ميزان أخيه الأكبر قاسم بابا، يخطر علي بابا زوجة الأخ فكرة لكي تعرف ما الذي سيتم وزنه، فتقوم بوضع قطعة من الشمع أو العجين في الميزان، لأنها تعرف أن علي بابا، رجل فقير ولا يوجد لديه شيء يستحق أن يتم وزنه، وعندما يعيد لها الميزان بعد الانتهاء تجد عملة من الذهب ملتصقة بالميزان، الأمر يثير فضولها وتعجبها؛ مما تذهب مسرعة إلى إخبار زوجها عما حدث، يذهب قاسم بابا، إلى أخيه الأصغر لكي يعرف سر العملات الذهبية، وكشف به سر المغارة، وبمجرد أن عرف ذهب قاسم، مسرعاً إليها ومعه حماره وحمل كل ما يمكن أن يحمله من الذهب والمال، وعندما ذهب نحو الباب لكي يغادر نسي كلمة السر بسبب الطمع، وعندما يعود اللصوص إلى المغارة يجدونه بداخلها ومعه السرقات فيقومون بقتله وتقطيع جثته، لكن علي بابا، يشعر بالخوف والقلق على أخيه بسبب تأخر عودته، فيذهب إلى المغارة ليبحث عنه حتى يجده وبالفعل يجده مقتولاً ومعلقاً على باب المغارة إذ استخدمه اللصوص وسيلة لتخويف الناس من الاقتراب من بوابة المغارة.

ماذا فعل علي بابا بجثة أخيه؟

يأخذ علي بابا، جثة أخيه قاسم بابا، إلى المنزل ويقوم بتكليف الجارية “مورجيانا” أن تحاول إقناع الناس أن قاسم، مات بشكل طبيعي ولم يمت نتيجة القتل العمد، تبدأ الجارية، بالذهاب إلى الصيدلية بهدف شراء الأدوية لعلاج قاسم بابا، إذ تذيع خبر مرضه الشديد، حتى يظن الناس أنه مريض بالفعل، تقابل في الشارع رجل عجوز يعمل خياطاً، تقنعه بالذهاب معها إلى المنزل، وتعصب عينيه حتى لا يرى أي شيء، وتجعله يعيد خياطة جسد قاسم بابا، من جديد وبعدها يقوم علي بابا، وأسرته بدفن أخيه قاسم، دون أن يشعر الناس بأي شيء حدث.

في الأساطير العربية تأتي شخصية علي بابا والأربعين لص، بأن علي بابا ملك متوج من ملوك بلاد البجاة، جمع بين العرب وهذه البلاد معاهدة، لكن علي بابا، نقض هذه المعاهدة وقرر الهجوم على مصر، واستخدم قوته في السلب والنهب، علم الخليفة العباسي، ما فعله علي بابا، فقام بإرسال جيش قوي له، لكن علي بابا كانت معه جيوش كبيرة، خرج لهم لكنه لم يتمكن من الفوز عليهم وتمت هزيمته على يد جيش المسلمين، ثم تم أخذ علي بابا أسيراً، لكن الخليفة العباسي، عفا عنه وبقرار منه عاد علي بابا، ملكاً على البجاة من جديد.

قد يهمك أيضا: ما هي قصة مقولة الحكاية فيها إنّ ومتى تُقال؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى