اقتصاد وأعمال

9 حقائق غريبة عن عملة البيتكوين الرقمية

إن عالم العملات الرقمية المشفرة عالم قائم بذاته بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وبدون مبالغة لكل عملة رقمية مجتمع خاص بها من أفراد وقوانين، وخصائص لا توجد في غيره من المجتمعات الخاصة بالعملات الأخرى، وفي هذا الموضوع سوف نتعرف إلى معلومات عن عملة بيتكوين الرقمية (₿) (بالإنجليزية: Bitcoin)، التي قد لا تعرف عنها الكثير، وهي مجموعة من الحقائق التي يجب على كل من يريد دخول هذا السوق أن يعرفها.

حقائق عن عملة البيتكوين الرقمية المشفرة

البيتكوين من أعظم الاختراعات بعد ظهور الإنترنت

أجمع خبراء التكنولوجيا والاقتصاد بأن اختراع العملة الرقمية البيتكوين، يعتبر من أعظم الاختراعات بعد اختراع الإنترنت. ولولا وجودها لما وجدت العملات الرقمية المشفرة الأخرى في السوق المالي. لأنها عملت على زيادة عدد المنافسين والتسليط للضوء على التقنية التي تسمى بلوك تشين وكل ما تشتمل عليه من خصائص. بل وأن عالم الإنترنت لن يزدهر وينمو لولا وجود العملات الرقمية.

وأن هناك عدداً كبيراً من المستفيدين كانوا سوف يسعون إلى القضاء على عالم الشبكة العنكبوتية، لولا ظهور العملة الرقمية البيتكوين، والجدير بالذكر أن؛ تزامنًا مع ظهور شركة أمازون وغيرها من الشركات التكنولوجية الأخرى، قد حدثت الأزمة الكبيرة التي أطاحت بعدد كبير من الشركات، ومع الإطاحة بهذه الشركات كانت نهاية الإنترنت محتومة، لكن لولا ظهور العملات الرقمية لِما حدث هذا التوازن.

من المستحيل حظر عملة البيتكوين الرقمية

رغم محاولات الكثير من البلاد حظر عملة البيتكوين الرقمية مثل دولة فيتنام وتايلاند وبنغلادش وبوليفيا. لكن هناك دولاً كبرى مثل الولايات المتحدة وأستراليا واليابان وغيرهم، لا تزل تعمل على تنظيم هذه العملة الرقمية. وسواء كان هناك بلدان تشجع وجودها أو لا توجد بلدان تشجعها. فمن المستحيل حظر هذه العملة الرقمية نظرًا لما تتمتع به من طبيعة تجعلها تعمل خارج النطاق الخاص بالسلطة القضائية، الذي ينظم العمليات المصرفية التقليدية.

فهي عملة رقمية مشفرة متاحة على شبكة الإنترنت، ومن المستحيل قيام أحد بالسيطرة عليها. لأنه يتم إنتاجها بواسطة ملايين من الشركات والأفراد والمؤسسات الكبرى في كل أنحاء العالم. بل أن كل فرد في العالم من حقه القيام بفتح محفظة خاصة به وبدء استخدام البيتكوين.

تنوع عملية الشراء من خلال عملة البيتكوين

يكفي أن تعلم عزيزي القارئ أن هناك أكثر من مائة ألف بائع وتاجر قد قاموا باعتماد عملة البيتكوين. وذلك كوسيلة للدفع عند شراء ما يقدمونه من خدمات أو سلع. بل أن هناك معاملات تجارية كبيرة يتم استخدام هذه العملة فيها. وهناك بعض الأفراد قد قاموا بشراء عقارات باهظة الثمن في إمارة دبي من خلال دفع قيمتها بعملة البيتكوين.

وقد استطاعت عملة البيتكوين أن تجعل من أفراد عاديين أثرياء بعد الاستثمار في العملات الرقمية. وفي الواقع هذه حقيقة لا يمكن إنكارها وقد سجلتها الإحصائيات الخاصة بموقع فوربس، الذي قام بعمل إحصائية عن أثرياء من الإنترنت. فكان معظمهم مصدر ثروته عملة البيتكوين، وهناك بعض منهم قد قام بعمل مشاريع تخص صناعة السيارات، والمشروع بالكامل تم دفع تكلفته بعملة البيتكوين.

أقصى رقم لتعدين البيتكوين هو واحد وعشرون مليوناً فقط

عند قيام أحد بتعدين عملة البيتكوين لن يستطيع تعدين أكثر من واحد وعشرين مليون وحدة فقط، حيث أنه إذا تعدى التعدين هذا الرقم سوف يتم حساب المبلغ بالنسبة للأموال الموجودة في العالم أجمع بثلاثة أضعاف، لذلك يتوقف التعدين عند هذا الرقم فقط، وعلى مَن يمتلك هذه القيمة القيام بشراء سلع وخدمات حتى يصل إلى الواحد وعشرين مليون بيتكوين فقط.

عملة البيتكوين من المستحيل لمسها

يقول خبراء المال والاقتصاد أن؛ عملة البيتكوين الرقمية عكس ما نعرف من أموال على اختلاف أنواعها. فلا يمكننا لمسها أو طباعتها أو حتى أن نشعر بها، لأن البيتكوين يتم استخراجها من خلال شبكة تسمى بلوك تشين. وهي التي تقوم بتعدينها وحل معادلات رياضية ولوغاريتمات معقدة. وتعتبر عملة البيتكوين من العملات القوية في التعدين. حيث أن شبكة الإنترنت مجتمعة لا يمكنها أن تنتج أكثر من ثلاثمائة مليون بيتكوين فقط، وذلك لقوة تعدين العملة الرقمية.

إذا ضاع رقم المحفظة السري فقدت كل شيء

لكل شيء الجانب المظلم والمضيء. والرقم السري لمحفظة البيتكوين Bitcoin هو الجانب المظلم بالنسبة لصاحب هذه العملة الرقمية. لأنه في حالة ضياع هذا الرمز لا يمكن للمستخدم أبدًا أن يستعيد أمواله. فإن كنت تملك بمحفظتك أموال وتود الوصول لها، حاول أن تحافظ على رمزك السري في أكثر من مكان. فهناك أثرياء قد خسروا ثروتهم بسبب ضياع رمز العملة الخطير.

على سبيل المثال: كان هناك شاب قد استطاع أن يجمع سبعة آلاف وخمسمائة بيتكوين. وبينما هو ينظف جهاز الكمبيوتر قام بالخطأ بمسح كافة المعلومات الموجودة على القرص الصلب. التي كانت تتضمن الرقم السري الخاص به لمحفظة البيتكوين، لذلك خسر المبلغ الذي كان يعتبر في هذا الوقت ثروة طائلة.

عملة البيتكوين من الممكن تعقبها من خلال معاملاتها المالية

من المعروف أن عملة البيتكوين المشفرة من المستحيل مراقبة أي تحويلات مالية تتم من خلالها، فعلى سبيل المثال إذا قمت بإرسال خمسين دولاراً إلى شخص من خلال شبكة الإنترنت لن يعرف أحد هويتك ولا هوية مَن أرسلتها إليه ولا حتى السبب، وكانت هذه ميزة في التعاملات المالية على الإنترنت.

لكن في الواقع من الممكن معرفة معاملاتك التي تتم من خلال استخدام البيتكوين من خلال عنوان محفظتك وكذلك عنوان المحفظة التي تتلقى المال، ولكن هذه المعلومة لا تكفي لاكتشاف الهُوِيَّة الحقيقية لأصحاب هذه المحافظ، والثغرة التي تحدث عندما يتشارك أحد باسم محفظته على شبكات التواصل الاجتماعي المختلفة أو من خلال المنتديات.

ومن أجل تجنّب هذه النقطة عليك أن تفتح محافظ كثيرة، لأن عملية الإنشاء مجانية، وعلى العموم ليس هناك سبب في إخفاء عنوان المحفظة الخاصة بك إن كنت لا تقوم باستخدامها في أغراض غير مشروعة.

لغز المخترع الأصلي لعملة البيتكوين لا يزال غامضاً

على الرغم من مرور كل هذه السنوات على اختراع عملة البيتكوين الرقمية، إلا أن مخترعها لا يزال لغز محيّر، ومن المؤكد أن لديه أسباباً تجعله يخفي هويته، لأنه إذا صرّح بها سوف يجد نفسه بمشاكل كبيرة مع الحكومة التابع لها، وقد يواجه تهمة المحاولة لقلب النظم المالية حول العالم، وربما يكون هذا الشخص مجموعة من الأفراد، الذين احترفوا التخفي لأسباب خاصة بهم.

وهناك تكهنات كبيرة وشائعات كلها لا تدخل حيّز المعلومة الأكيدة، فمنهم مَن قال إن هناك شخصاً يدعى ساتوشي ناكاموتو وهو الذي قام بإنشاء شركة سامسونج وتوشيبا، وهناك مَن يقول إن البيتكوين إحدى المشاريع المشتركة بين الدول الكبرى، لكن في النهاية يظل اللغز بدون حل.

بواسطة عملة البيتكوين الرقمية تستطيع شراء البيتزا

يحتفل مجتمع المالكين لعملة البيتكوين الرقمية كل عام وبالتحديد في يوم اثنين وعشرين مايو. يحتفلوا بيوم أطلقوا عليه بيتزا البيتكوين. والسبب في ذلك أن؛ في عام ألفين وعشرة قد تمت أول عملية تجارية لشراء البيتزا من خلال عملة البيتكوين. التي كانت في هذا الوقت لا تتجاوز قيمتها واحد سنت. وفي هذا العام قرر أحدهم أن يقوم باستغلال ما يمتلكه من العملة الرقمية وذهب إلى محل لبيع البيتزا يسمى بابا جونز.

وقام بعرض عشرة آلاف بيتكوين في مقابل الحصول على بيتزا، وقد تفاجأ بأن البائع يقبل بهذه الصفقة، حيث أن قيمة العشرة آلاف بيتكوين كانت تساوي في هذا الوقت واحد وأربعين دولاراً، وبالفعل حصل الرجل على البيتزا وأعلن أنه قد استطاع أن يشتري هذه البيتزا.

لكن بعد عدة سنوات واقتراب سعر البيتكوين من العشرين ألف دولار أعلن نفس الشخص أنه يشعر بحزن وندم شديد، لأنه إن احتفظ بالعشرة آلاف بيتكوين لأصبح اليوم من الأثرياء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!